نشر : November 14 ,2018 | Time : 09:59 | ID 132533 |

إنطلاق عملية عسكرية بالثرثار وضربات صاروخية للحشد تسقط 20 داعشيا في سوريا

شفقنا العراق-متابعات- أطلقت قوات الحشد الشعبي والجيش، عملية عسكرية لتطهير جزيرة الثرثار ضمن قاطع عمليات محافظة صلاح الدين، کما كشف قاطع غرب الانبار للحشد، عن قتل وإصابة 20 عنصرا من داعش بضربات صاروخية استهدفت مواقعهم في الجانب السوري، فیما تمكنت القوات الأمنية، من تدمير 78 عبوة ناسفة و72 وسيلة تفجير شرق الانبار .

وقالت العمليات المركزية للحشد الشعبي في بيان انه “بناء على معلومات استخبارية دقيقة نفذت قوة مشتركة من الحشد والجيش وقوات سوات و باسناد طيران الجيش عملية عسكرية واسعة بمحورين لتطهير جزيرة الثرثار وصولا الى الجزيرة والبادية في محافظة الانبار”، مضیفا ان “العمليات تهدف الى تفتيش جزيرة الثرثار والقاء القبض على المطلوبين وبسط الأمن في قاطع المسؤولية”.

من جهته قال قائد العمليات قاسم مصلح، أن “صواريخ الحشد الشعبي حققت ضربات دقيقة في مناطق {المراشدة وموزان وسوسة و الباغوز الفوقاني} السورية مستهدفة مستشفى ميداني ومضافات وكدس للأسلحة تابعة لداعش”، مضیفا أن “مصادرنا الموثوقة أكدت ان القصف الصاروخي أسفر عن تدمير المستشفى وقتل 13 ارهابيا وجرح 7 اخرين “.

هذا وقال الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول انه” بهدف معالجة ورفع مخلفات عصابات داعش الارهابية، فقد تمكنت قوة من قيادة عمليات شرق الانبار من رفع ٩ عبوات ناسفة في منطقة الحراريات، وخلال تطهير منطقة النعيمية رفعت قوة أخرى ١٤ عبوة ناسفة”.

فیما قال الناطق باسم الداخلية اللواء سعد معن ان” مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية وبمتابعة استخبارية دقيقة تلقي القبض على متهمين اثنين”.

واضاف معن، “من خلال المتابعة الميدانية، مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية العاملة ضمن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية تلقي القبض على أحد قادة داعش الإرهابي والمطلوب بقضايا إرهابية ضمن مايسمى ولايه كركوك ويلقب {ابو عمار} كان يعمل في ديوان الدعوة والتعليم”.

الی ذلك ذكر بيان لمركز الإعلام الأمني ان “القوات الأمنية في قيادة عمليات الانبار، ألقت القبض على مطلوبين اثنين في قضاء العامرية، في حين فجرت ١٥ عبوة ناسفة مختلفة في منطقة البو حسن”، کما فجرت القوات الأمنية ١٠ عبوات ناسفة وجليكانين على شكل عبوة في منطقة الحميرة ضمن قضاء الرمادي”.

وایضا صدقت محكمة تحقيق شرق الأنبار المختصة بقضايا الارهاب في رئاسة محكمة استئناف الانبار الاتحادية اعترافات أربعة متهمين شكلوا مفرزة عسكرية بينهم ما يسمى المسؤول الأمني العام لقاطع الفلوجة في داعش.

في غضون ذلك دمرت قوة من اللواء 44 في الحشد الشعبي وبمساندة الفرقة 20 و25 في الجيش العراقي شنت حملة تفتيش واسعة في جزيرة الحضر جنوب نينوى بناء على معلومات استخبارية”، مضیفا أن” العملية اسفرت عن تدمير عدد من المضافات التابعة لداعش الإرهابي”.

بدوره أكد قائد الفرقة السابعة للجيش في محافظة الانبار اللواء الركن نومان الزوبعي، إن “المناطق الصحراوية القريبة من الشريط الحدودي مع سوريا غربي الانبار، تحوي جيوب لخلايا النائمة لعصابات داعش الإجرامية فرت خلال تحرير اقضية ونواحي القاطع الغربي للمحافظة واستقرت في الكهوف والوديان لتجعل من هذه المناطق ملاذاً لتحركاتهم الإجرامية “.

کما اعلن قائممقام الكرمة بمحافظة الانبار احمد مخلف الحلبوسي، إن “القوات الامنية استنفرت كافة قواتها الامنية بعد ساعات من قيام عناصر من عصابات داعش الإجرامية بمهاجمة منزل ضابط برتبة نقيب في الحشد العشائري، ما ادى إلى استشهاد تسعة من أفراد حمايته وعدد من المدنيين كانوا داخل منزل الضحية لحضة مهاجمته يوم أمس”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها