نشر : November 10 ,2018 | Time : 07:55 | ID 132206 |

استبعاد تقديم عبد المهدي لكابينته الیوم، والوطنية ينفي التوافق مع الحوار بشأن “الدفاع”

شفقنا العراق-متابعات-استبعدت كتلة المحور الوطني  تقديم عبد المهدي للمتبقي من كابينته الوزارية بجلسة اليوم السبت ، فيما اشار الى ان عبد المهدي لن يكرر سيناريو جلسة التصويت على الوزراء السابقين وماتلاه من احاديث حول البعض منهم، کما نفى ائتلاف الوطنية، وجود توافق مع جبهة الحوار بشأن ترشيح صلاح الجبوري لتولي منصب وزير الدفاع بحكومة عبد المهدي.

واستبعد النائب عن كتلة المحور الوطني حسن خلف علو الجبوري، تقديم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للمتبقي من كابينته الوزارية بجلسة اليوم السبت ، فيما اشار الى ان عبد المهدي لن يكرر سيناريو جلسة التصويت على الوزراء السابقين وماتلاه من احاديث حول البعض منهم عن وجود وزراء عليهم شبهات إرهاب وفساد وغيرها من الكلام”..

کما قال ائتلاف الوطنية، إنه لا يوجد “أي اتفاق حول تسمية صلاح الجبوري للمنصب (وزير الدفاع)”، مبيناً أن “الائتلاف رشح عدة أسماء لهذا المنصب، وأن الجبوري ليس بضمنها“،مضیفا “لا علم لائتلاف الوطنية ولا علاقة له بأي اتفاق من هذا النوع”، مشيراً إلى أن “الانباء التي تتناقلها بعض المواقع بهذا الصدد تندرج في إطار خلط الأوراق“

من جهته أكد القيادي في تحالف المحور الوطني علي الصجري، إنه سبق وأن أصدرنا رسالة مفتوحة إلى زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر على ضوء الكلام الذي دار بيني وبين (النائب عن سائرون) صباح الساعدي شخصياً، وكانت الرسالة واضحة لبيان رأيه (الصدر) بما قال الساعدي، فيما اعتبر أن نفي خبر إرسال الرسالة هو “تصرف فردي” من قبل المتحدث باسم التحالف ليث الدليمي.

فیما طالب رئيس كتلة التجمع المدني للاصلاح زياد الجنابي، المبعوث الاميركي في العراق بريت ماكغورك بالاعتذار لمن خذلهم قبل واثناء تشكيل الحكومة، مضیفا إن “ماكغورك قد قام بجولات مكوكية بين الكتل السياسية لاقناع الكتل استكمالاً لمسلسل السياسة الاميركية التي بدأت منذ احتلالها للعراق في 2003 ولغاية الان .

الی ذلك كشف النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي، ان البرلمان عمل على جمع عدد من التواقيع لاضافة جزء من اموال البترودولار لتحسين مفردات البطاقة التموينية، مبيناً ان البرلمان قرر فرض رقابة صارمة على وزارة التجارة للقضاء على الفساد المتجذر فيها.

هذا واكدت عضو مجلس النواب عن تحالف الفتح ميثاق الحامدي، ان درجات الحذف والاستحداث توقفت منذ 2016 بسبب الشروط التي وضعها صندوق النقد الدولي على العراق، مبينة ان الموازنات لم تكن تعاني اي عجز، اذا كان على الورق فقط، مضیفتا ان “جميع الموازنات لم تكن تعاني اي عجز، وما ذكر من عجز هو فقط على الورق ولم يحدث بشكل فعلي” .

بدورها أعلنت عضو مجلس النواب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف ، عن جمع تواقيع خمسين نائباً لاستصدار قرار يقضي باستقطاع مبلغ من كل برميل نفط وتوزيعه لكل فرد عراقي وذلك استناداً الى المادة 59/ف2″..

بشأن آخر أعلن التحالف من أجل العدالة والديمقراطية، في مؤتمره تغيير اسم التحالف من أجل العدالة والديمقراطية الى “التحالف الوطني”والإستمرار في العمل السياسي، بالإضافة الى إختيار رئيس جديد خلفاً لرئيسه السابق، برهم صالح.

کما اعلن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، ان “نحو 4 آلاف شخص من اعضاء وكوادر ومؤيدي حركة التغيير، في مدينة السليمانية، قرروا العودة الى صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني”.

من جانبه كشف القيادي في الحزب الديموقراطي الكردستاني، شاخوان عبد الله، أن أهم وأبرز شروط البارزاني لإجراء المباحثات مع القوى السياسية الأخرى هي أن تخرج القوات العسكرية من كركوك، وأن تشكل إدارة مشتركة لتلك المناطق.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here