نشر : November 8 ,2018 | Time : 16:14 | ID 132133 |

الجثة تمت إذابتها.. هل قضیة خاشقجي تدفع إسرائيل للبديل؟ وهل هذه الجريمة الأولى لإبن سلمان؟

شفقنا العراق-قال مصدر في مكتب المدعي العام التركي الخميس إن فريق التحقيق التركي عثر في مقر إقامة القنصل السعودي محمد العتيبي بمدينة إسطنبول على بقايا من “أسيد الهيدروفلوريك ومواد كيميائية خاصة” .

ونقلت قناة الجزيرة القطرية عن المصدر -الذي لم تسمه- قوله إن “عينات من الأسيد والمواد الكيميائية أخذت من البئر في بيت القنصل السعودي بإسطنبول ومحطات الصرف الصحي في المنطقة المحيطة بالقنصلية”.

وذكر المصدر أن “النتائج التي وصلنا إليها هي أن جثة خاشقجي تم محوها بالكامل”، مضيفا أن “القتلة تعاملوا مع الجثة وأذابوها بالأحماض داخل إحدى غرف منزل القنصل السعودي”.

قضية خاشقجي تدفع “إسرائيل” إلى البحث عن بديل للسعودية

قالت صحيفة ليزيكو الفرنسية إن قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي تسببت في زلزال لم تنته بعد هزاته الارتدادية، مشيرة إلى أن هذه القضية تهدد الطموحات السياسية، بل ربما حتى سلطة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ولفت المراسل بالصحيفة إيف بورديون إلى أنه إذا كان الحلفاء التقليديون للسعودية يحافظون حتى الآن على دعم ظاهري للرياض، فإن مستقبل محمد بن سلمان المشتبه في تورطه بعملية الاغتيال لم يتضح بعد.

كما لم يتضح بعد ما ستؤول إليه علاقات الرياض مع حلفائها في ضوء تداعيات هذه القضية، وباعتبار وزن هذا البلد الجغرافي والإستراتيجي الكبير بوصفه أكبر مصدر للنفط وحارس الأماكن المقدسة للإسلام.

واستعرض مراسل ليزيكو بعض علامات التململ الأميركي خاصة في أوساط الكونغرس، الأمر الذي دفع إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى مطالبة الرياض بوقف قصفها لليمن الأربعاء الماضي.

ولفت المراسل الدولي إلى أن هذه القضية دفعت كذلك إسرائيل إلى البحث عن بديل للسعودية بالخليج الفارسي، وهو ما کشفته تحركاتها الدبلوماسية تجاه عُمان والإمارات.

ورأى المراسل أن تركيا -وهي منافس السعودية على زعامة العالم الإسلامي السني- تستفيد مما لحق بمحمد بن سلمان من ضرر على أثر قضية خاشقجي، إذ غدا ولو بشكل غير رسمي شخصا غير مرغوب فيه بالعواصم الغربية، على حد تعبيره.

وقال كذلك إن محمد بن سلمان أصبح حقا منبوذا حتى بين أولئك الذين كانوا يتهافتون لالتقاط صور سيلفي معه قبل فترة وجيزة عندما كان يتبجح برؤيته وإصلاحاته.

تحقيق لـBBC: قتلُ خاشقجي لم يكن الجريمة الأولى لابن سلمان

كشف تحقيق صحفي لهيئة الإذاعة البريطانية، اعتمد على “مصدر سري للمعلومات موجود بالسعودية”، النقاب عن أن جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي على يد مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لم تكن الجريمة الأولى، وأن عدة حوادث سبقتها.

كما كشف التحقيق، الذي نشرته الإذاعة مساء الأربعاء  أن فريقاً سعودياً من 50 عنصراً شُكِّل الصيف الماضي للتخلص من الخصوم المعارضين لولي العهد السعودي.

وكان الصحفي جمال خاشقجي قد قُتل فور دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية يوم الثاني من أكتوبر الماضي، حيث أقرت السلطات السعودية بالجريمة بعد إنكار استمر 18 يوماً، إلا أنها ما زالت ترفض الكشف عن مكان جثة خاشقجي، في ظل أنباء تتحدث عن تقطيعها وإخفائها بطريقة ومكان معيَّنَين.

وتحدث وثائقي “بي بي سي عربي”، الذي كان بعنوان “ولي العهد تحت المجهر”، عن سلسلة من عمليات الاختطاف والاعتداء التي تعرض لها معارضون سعوديون داخل السعودية أو في أوروبا على حد سواء، بالإضافة إلى شهادة جديدة عن وفاة أحد المعارضين في أثناء احتجازه، قبيل عام من حادث مقتل خاشقجي.

وأخبر مصدر مقرب من الديوان الملكي السعودي الإذاعة بأن لواء في الجيش السعودي، كان مساعداً لولي العهد محمد بن سلمان، قد اعتُقل في فندق ريتز كارلتون أواخر 2017، ثم ضُرب على وجهه بهراوة وسقط أرضاً.

وأضاف المصدر ذاته، الذي تحدث إلى الإذاعة بواسطة بريد إلكتروني مشفّر: “لقد صبوا عليه الماء، لكنه لم يستفق من غيبوبته”، موضحة أنه توجد شهادة أخرى تدعم رواية الاعتداء على اللواء، الذي أدى إلى وفاته في مكان احتجازه.

وذكر التحقيق الصحفي أن السلطات الأمنية في بريطانيا وضعت، الأسبوع الماضي، معارضاً سعودياً تحت حراسة أمنية مشددة، بعد تحذيرين عن وجود خطر وشيك يهدد حياته، مشيرة إلى أن ذلك يأتي بعد أكثر من شهر من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في عملية نفذها سعوديون مقربون من ولي العهد السعودي، جاؤوا إلى إسطنبول في عملية خاصة لتصفيته.

ونقلت “بي بي سي” عن المعارض السعودي المقيم في بريطانيا، قوله إن المخاطر الأمنية التي تهدد حياته رصدتها وحدة مكافحة الإرهاب البريطانية من خلال ما وصفتها بعملية اعتراض للاتصالات.

كما تحدث التحقيق الصحفي عن “جانب مظلم” من شخصية ولي العهد السعودي، ونقل عن أحد كبار الأمراء، الذي اشترط عدم كشف هويته، قوله إن محمد بن سلمان عندما كان في الـ16 من عمره اقتحم مكتب قاضٍ كبير في الرياض ووضع رصاصة أمامه، وهدده بالقتل، وذلك على خلفية نزاع قانوني على قطعة أرض.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here