نشر : November 8 ,2018 | Time : 15:39 | ID 132123 |

مكتب السيد السيستاني یتوقع غدا غرة شهر ربيع الاول..تعرف علی حوادث هذا الشهر

شفقنا العراق-يتوقع مكتب المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني ان يرى هلال شهر ربيع الاول بالعين المجردة مع صفاء الجو تماما مساء اليوم الخميس في افق مدينة النجف الاشرف.

وجاء في كراس مواقيت الاهلة لعام 1440هـ الصادر عن مكتب سماحته “يُتوقع ان يكون هلال شهر ربيع الاول مساء يوم الخميس (29/ صفر/1440هـ) الموافق (28/تشرين الثاني/ 2018م ) في أفق مدينة النجف الأشرف عند غروب الشمس في الساعة (5:07)”.

واضاف “وفي هذه الحالة يتوقع ان يرى الهلال بالعين المجردة مع صفاء الجو تماما”.

كما ورد في مقدمة الكراس “أنّ هذه الحسابات لا تمثل رأي المرجعية الدينية، بل هي مجرد توقعات فلكية، لأنّ بداية الشهور القمرية تعتمد على ثبوت رؤية الهلال شرعاً، لذا نأمل من المؤمنين كافة رصد أهلة الشهور وفقاً للبيانات المذكورة في هذا الكراس وإعلامنا بالرؤية إن أمكن ذلك، وأن لا ينسونا من صالح الدعوات”.

الجدير بالذكر ان المسلمين يستذكرون في الاول من شهر ربيع الاول ذكرى حادثة مهمة شهدتها الامة الاسلامية الا وهي مبيت الامام علي عليه السلام في فراش النبي محمد صلى الله عليه واله، ونزول اية بحق الامام علي عليه السلام.

وجاء في تفسير العياشي عن ابن عباس قال “فدى علي عليه السلام بنفسه، لبس ثوب النبي صلى الله عليه وآله ثم نام مكانه، فكان المشركون يرمون رسول الله، …، كما كان يرمى رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يتضور قد لف رأسه، فقالا : إنك كنت ، لو كان صاحبك لا يتضور قد استنكرنا  ذلك منك”.

وأورد الغزالي في كتاب إحياء العلوم أن ليلة بات علي بن أبي طالب عليه السلام على فراش رسول الله صلى الله عليه وآله أوحى الله تعالى إلى جبرئيل وميكائيل أني آخيت بينكما وجعلت عمر أحدكما أطول من عمر الآخر، فأيكما يؤثر صاحبه بحياته ؟ فاختار كل منهما الحياة وأحباها، فأوحى الله تعالى إليهما: أفلا كنتما مثل علي بن أبي طالب عليه السلام، آخيت بينه وبين محمد ، فبات على فراشه يفديه بنفسه، ويؤثره بالحياة، اهبطا إلى الأرض فاحفظاه من عدوه، فكان جبرئيل عند رأسه، وميكائيل عند رجليه، وجبرئيل عليه السلام ينادي: بخ بخ ، من مثلك يا بن أبي طالب؟ يباهي الله بك الملائكة ، فأنزل الله عز وجل (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضات الله والله رؤوف بالعباد)” .

ولاء الصفار/الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here