نشر : November 4 ,2018 | Time : 08:16 | ID 131736 |

اتفاق سياسي على تمرير أربع وزارات، وكتل تحاول فرض وصايتها على البرلمان

شفقنا العراق-متابعات-اتفقت كتل سياسية على تمرير اربع وزارات خلال جلسة مجلس النواب المقبلة، فيما اشارت التباحثات الى إبقاء وزارتي الدفاع والداخلية بالوكالة، کما اكدت كتلة عصائب اهل الحق، ان كتل سياسية تحاول فرص وصايتها على مجلس النواب عبر رفض مرشحين الكابينات الوزارية، فیما رجح تحالف سائرون تأجيل تسمية وزيري الدفاع والداخلية هذا الاسبوع.

وذكر النائب عن تحالف سائرن امجد العقابي، ان ” المباحثات السياسية تمخضت عن الاتفاق على تمرير اربع وزارات خلال جلسة مجلس النواب المقبلة”، لافتا الى ان “الوزارات هي {التعليم العالم وجرت الموافقة على تولي قصي السهل من دولة القانون مهامها، ووزارة التربية مع تغيير المرشحة صبا الطائي من المكون السني، ووزارة العدل مع تغيير المرشحة من المكون المسيحي أسماء صادق، ووزارة الثقافة مع تغيير المرشح لها”.

کما قال النائب عن كتلة عصائب اهل الحق في مجلس النواب عدي عواد ان “اهواء ورغبات سياسية تحاول فرض وصايتها على مجلس النواب، وان كتل سياسية من دوان أي أسباب ومبررات رفضت المرشحين”، لافتا الى ان “الكتل من المكونين السني والشيعي”، مضیفا ان الى الان لم نبلغ باي تغيير للاسماء المرشحة والمناصب الوزارية للكتل، وان المفاوضات لاتزال مستمرة.

من جهته أعلن القيادي بالتحالف سائرون عياس عليوي, أنه طلب الكتل السياسية الى الآخذ برأي رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بتسمية الوزراء المتبقيين وعدم فرض ارادتهم لانها اعلنت مسبقا تخويله في الاختيار وتحميله المسؤولية”، مرجحا تأجيل تسمية وزيري الدفاع والداخلية هذا الاسبوع.

هذا واكد القيادي بالائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي النائب رعد الدهلكي, إن “ائتلاف الوطنية ومنذ لحظة تسمية عادل عبد المهدي رئيسا للحكومة اشترط بأن تكون الوزارة الجديدة ملتزمة بالبرنامج الحكومي وان تحترم كافة التوقيتات في تنفيذ البرنامج ولايهمها أن يكون الوزير متحزبا او مستقلا”.

فیما انتقدت النائبة عن محافظة البصرة انتصار الموسوي، إن “تعليق عضوية عدد من نواب المحافظة أمر خاطئ وسيؤثر سلبا على الشارع العراقي والعملية السياسية”، لافتة إلى إن “تعليق العضوية سيمنع النواب من العمل النيابي والتصويت لأي قانون داخل المجلس أو التصويت على الوزراء المتبقين”.

بسیاق آخر أكد النائب عن تحالف البناء فاضل جابر، إن “زج الحشد الشعبي ضمن الشروط التي طرحها ترامب لعدم فرض العقوبات على إيران حصل لضرب العلاقات الخارجية للعراق مع دول الجوار”، لافتا إلى إن “البرلمان سيقود حراكا نيابيا وطنيا واسعا للرد على واشنطن بعد وصفها الحشد الشعبي بالمليشيات الطائفية والتابعة لإيران كون الحشد جزء من المؤسسة العسكرية العراقية”.

بدوره اكد ان أعضاء مجلس النواب لن يصوتوا على منح الثقة الى الشخصية التي ستستلم مهام وزارة التعليم العالي الا وفق شروط ومواصفات محددة، لافتا الى أن من يتولى المنصب عليه أن يتعهد امام أعضاء المجلس بتوسيع مقاعد القبولات للدراسات الاولية والدراسات العليا، مشیرا إن “أعضاء مجلس النواب لن يصوتوا على منح الثقة الى الشخصية التي ستستلم مهام وزارة التعليم العالي الا وفق شروط ومواصفات محددة”.

الى ذلك كشف عضو المجلس القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني اريز عبد الله, عن عودة العشرات من المنشقين عن الاتحاد الى صفوف الحزب خلال الشهرين الماضيين, مشيرا الى ان العائدين هما برهم صالح والا الطالباني.

من جانبه نفى رئيس الجبهة التركمانية النائب ارشد الصالحي, وجود اي تفاهمات سياسية لإعادة قوات البيشمركة الى محافظة كركوك, مشيرا الى الحكومة الجديدة لم تبرم اي اتفاق لتسليم كركوك والمناطق المتنازع عليها.

في غضون ذلك دعا النائب عن محافظة نينوى نايف الشمري، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد الهدي لعقد جلسة مجلس الوزراء المقبلة بالمحافظة والاطلاع الميداني على أوضاعها التي وصفها بـ”الصعبة”، مشيراً إلى أن أغلب وزراء الحكومة الجديدة ليسوا على إطلاع مباشر على أوضاع الموصل.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها