نشر : November 3 ,2018 | Time : 08:34 | ID 131665 |

نزاع حاد بین الکتل حول الداخلیة والدفاع.. هل ستحسم الوزارات المتبقية بالجلسة المقبلة؟

شفقنا العراق-متابعات- اكد تحالف سائرون ان هناك خلافاً حدث بين تحالفي سائرون والفتح بشأن اختيار المرشح لمنصب وزير الداخلية، مبينا ان الفتح لازل مصراً على ترشيح فالح الفياض للداخلية في حين يرفض سائرون ذلك، هذا وأكدت كتلة “عطاء” أن الفياض المرشح لوزارة الداخلية يحظى بمقبولية أغب الكتل السياسية، فیما قال إئتلاف الوطنية، ان “منصب وزير الدفاع أصبح من حصتها، مستبعدا حسم الوزارات المتبقة في الجلسة المقبلة بسبب المحاصصة، من جهته قال المحور الوطني، ان منصب وزارة الدفاع من حصة المحور”.

واكد النائب عن تحالف سائرون قصي الياسري، ان هناك خلافاً حدث بين تحالفي سائرون والفتح بشأن اختيار المرشح لمنصب وزير الداخلية، مبينا ان الفتح لازل مصراً على ترشيح فالح الفياض للداخلية في حين يرفض سائرون ذلك، لافتاً الى ان “الخلاف ليس على شخص الفياض، وانما هناك رؤية لدى سائرون بهذا الموضوع”.

کما أكد النائب عن تحالف الإصلاح والاعمار رعد الدهلكي، أن ائتلافه لا يعارض اختيار شخصية معينة لوزارة الداخلية بقدر دعمنا للبرامج الأمنية، وذلك تعليقا على المفاوضات الجارية للقبول بترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية، مؤكدا “العمل على دعم برنامج أمني حقيقي يحمي العراقيين بكل مكوناتهم”.

من جهته أكد النائب عن كتلة “عطاء” النيابية برئاسة فالح الفياض منصور المرعيد ، أن رئيسها المرشح لوزارة الداخلية يحظى بمقبولية أغب الكتل السياسية، مشيرة إلى أن ستحل الاشكال مع المعترضين على ترشحيه خلال اليومين المقبلين، مشیرا إن “تحالف البناء بالإضافة إلى تحالفات سياسية أخرى أبدت استعدادها للتصويت على فالح الفياض كمرشح لوزير الداخلية”.

بسياق متصل اعلن عضو مجلس النواب عن تحالف البناء حامد الموسوي، إن “الفياض يمتلك العديد من المؤهلات والكفاءة التي تجعله قادرا على النهوض بشكل اكبر بوضع وزارة الداخلية واستكمال التطور والمشروع الامني الذي حصل فيها بوقت الوزير السابق قاسم الاعرجي”، مبينا ان “تحفظ سائرون عن شخص الفياض هو تحفظ غير مفهوم وطلبنا منهم توضيح الاسباب رغم ان الجميع يعلم بانه رجل وطني ولديه تجارب سابقة بالنهوض بالامن الوطني وايضا مواقف مشرفة خلال ترؤسه لهيئة الحشد الشعبي”.

هذا واستبعد إئتلاف الوطنية، حسم باقي الوزارات الثمانية المؤجلة في جلسة البرلمان المقرر عقدها الثلاثاء المقبل، مؤكداً ان “منصب وزير الدفاع أصبح من حصة ائتلاف الوطنية مع الحفاظ على موضوع المكوناتي”، مشيراً الى ان “الوطنية قدمت 8 مرشحين لهذا المنصب ويتوفر فيهم المهنية والنزاهة والقدرة لادارته لكننا لا نؤمن بالمحاصصة”.

بدوره قال القيادي في المحور الوطني، مصطفى العاني، ان منصب وزارة الدفاع من حصة المحو، مضیفا ان “إئتلاف الوطنية يتكلم برؤيته ونقاشاته مع الكتل السياسية في المنصب لكننا ماضون في الاتجاه بالحصول على المنصب وسلمنا أمس أسماء لرئاسة البرلمان لتدقيقها” مبينا ان “من بين المرشحين اللواء {هشام الدراجي} وهو مرشح المحور للمنصب”.

في غضون ذلك اكد النائب عن تحالف سائرون علاء الربيعي ان جلسة مجلس النواب المقبلة ستشهد تمرير اربع وزارات بعد اتفاق جميع القوى السياسية، اما المتبقي من الوزارات بضمنها الوزرات الامنية لاتزال طور المباحثات بين القوى، مضیقا ان الجلسة المقبلة ستشهد التصويت على اعادة موازنة 2019 الى الحكومة باتفاق جميع القوى السياسية لاعادة صياغتها  من جديد كونها صدرت من الحكومة السابقة.

بشأن آخر اكد الخبير القانوني علي التميمي، ان تعليق عضوية بعض النواب يتيح للبرلمان صلاحية استبدالهم بنواب اخرين في حال استمر الغياب لاكثر من خمس جلسات، مبيناً ان النواب الذين علقوا عضويتهم في البرلمان سيلحقون الضرر بالمحافظة التي ينتمون اليها.

فیما كشف النائب عن كتلة سائرون، ستار العتابي، عن عزم البرلمان فتح تحقيق شامل بملف سقوط مدينة الموصل في حزيران 2014، ومحاسبة المقصرين وفق القانون، موضحا إن ” ملف سقوط الموصل سيعود الى الواجهة وسيتم محاسبة كل المقصرين وتقديمهم الى القضاء”.

وایضا اعلن عضو اللجنة التنسيقية لتظاهرات البصرة ابو حنان الحريشاوي عن توجه وفد بصري يضم 15 ناشط مدني بينهم شيوخ عشائر للقاء رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وتقديم 30 مطالبا مع الحلول المقترحة لها، مشیرا ان اللجنة التنسيقية للتظاهرات اتفقت مع عبد المهدي على النظر بتلك الملفات من والبدء بوضع الحلول من الاسهل فالاصعب.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها