نشر : November 3 ,2018 | Time : 08:25 | ID 131660 |

علامات استفهام محيّرة حول حكومة عبد المهدي

شفقنا العراق-بالرغم من أنّ حكومة السيد عادل عبد المهدي احتوت على أسماء لامعة شغلت وزارات مهمة كالنفط والكهرباء والزراعة والنقل والتعليم العالي والصحة , يعوّل عليها كثيرا في تلبية مطالب الشعب في البناء والإصلاح ومحاربة الفساد , إلا أنّه في المقابل احتوت كابينة السيد عبد المهدي الوزارية على أسماء أخرى تدعو إلى الحيرة .

 كيف تسللّت هذه الأسماء إلى الكابينة الوزارية وأين هم مستشاروا ومساعدوا رئيس مجلس الوزراء ؟ وهل كان السيد عادل عبد المهدي مجبرا على قبول هذه الأسماء ؟ فبعض هذه الأسماء مشمولة بإجراءات المسائلة والعدالة , والبعض الآخر عليها قيود جنائية تتعلّق بالإرهاب , والبعض الآخر عليه شبهات تتعلّق بالفساد وتوجد عليهم ملفات فساد في هيئة النزاهة , والسؤال الأخطر كيف مرّت هذه الأسماء على مجلس النوّاب العراقي من دون التدقيق في سجلاتها وقيودها ؟

وهل عرضت هذه الأسماء على هيئة المسائلة والعدالة ؟ وما هو الموقف القانوني من الوزير الذي نال ثقة مجلس النوّاب العراقي وهو مشمول باجراءات المسائلة والعدالة ؟ أو عليه قيود جنائية تتعلّق بالإرهاب ؟ أو عليه شبهات تتعلّق بالفساد وله ملفات في هيئة النزاهة ؟ أو الإبقاء على موظف كبير في مكتب رئيس الوزراء هو الآخر عليه شبهات فساد وشبهات ارتباط بجهات مخابراتية دولية ؟ فإذا كان العذر في الإبقاء على هذا الموظف الكبير في مكانه هو ( الكفاءة ) , فلماذا لم نبقي على الوزراء الناجحين والأكفاء والنزيهين أمثال محمد شياع السوداني ؟ لماذا كل هذا يا دولة الرئيس وأنت مدعوم من قبل المرجعية الدينية العليا والكتل السياسية الكبيرة ؟ وكيف قبلت الكتل السياسية الكبيرة تمرير هذه الأسماء المشبوهة ولماذا ؟ .

دولة رئيس الوزراء .. أنت تعلم جيدا أنّك قد أصبحت رئيسا لمجلس الوزراء بتوافق سياسي بين الكتل السياسية الكبيرة ومباركة من المرجعية الدينية , ولولا مباركة المرجعية الدينية العليا لترشحك , لن تصبح رئيسا لمجلس الوزراء , لأنّك لم تأتي عن طريق كتلة سياسية فائزة في الانتخابات , وهذه حالة تحدث لأول مرّة في عراق ما بعد الديكتاتورية وقد لا تتكرر مرّة أخرى مستقبلا , والمرجعية الدينية العليا دولة الرئيس تريدك حازما وقويا وشجاعا , والحازم القوي الشجاع لا ينحني لإملاءات شخص مهما كان هذا لشخص وينزل عند رغبات كتلته ؟

دولة الرئيس .. أنا أعلم أنّ حاشية الحكام لا ينقلون الحقائق وما يدور على ألسنة الناس من امتعاض عن سلوك هؤلاء الحكام وأخطائهم , ووجود شخصيات مشمولة بإجراءات المسائلة والعدالة أو التي عليها قيود جنائية تتعلّق بالإرهاب أو التي عليها شبهات فساد , قد سبب امتعاضا شديدا وصدمة لدى عامة العراقيين , ووجود هذه الأسماء النشاز يا دولة الرئيس في وزارتك سيفسد انجاز وعمل الوزراء الأكفاء الذين احتوت عليهم كابينة وزارتك , ولا تنسى دولة الرئيس أنّك قد قطعت عهدا ووعودا على نفسك أمام الشعب العراقي أنّك سوف لن تعود لنظام المحاصصات تحت أي ظرف , وأنّك ستقدم للعراقيين حكومة من التكنوقراط المستقل والمشهود لهم بالكفاءة والنزاهة والأخلاص , أخيرا دولة الرئيس .. المساعدين الذين تمرّ من خلالهم هذه الأسماء من دون أن يعترضوا عليها , لا يصلحوا أن يكونوا مساعدين لدولتك , تخلّص منهم ما دام النهر ضيقا …

اياد السماوي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here