نشر : November 2 ,2018 | Time : 16:03 | ID 131645 |

تحدید موعد تشكيل اللجان النيابية.. هل ترغب الكتل بمحاصصتها؟ وماهي آلية توزيعها؟

شفقنا العراق-حدد مجلس النواب، يومين من الاسبوع المقبل لبدء المشاورات والاجتماعات الخاصة بتشكيل اللجان النيابية وفقا للاختصاصات.

وقال مقرر البرلمان برهان الدين اسحاق ان “أعضاء مجلس النواب طالبوا بتشكيل اللجان للشروع بعمل مجلس النواب، لانه متوقف عن العمل من دون تشكيلها”، لافتا الى ان “يومي الاحد والاثنين المقبلين سيشهدان اجتماعات مكثفة لعرض تشكيل اللجان”.

واشار الى ان “أغلب النواب يقرون بضرورة ان تكون اللجان من ذوي الاختصاص والابتعاد عن الشكيلة، للتوصل الى انجازات حقيقة لها في الفترة التشريعية”.

وبين أسحاق، ان “الدورة الحالية تجمع الكثير من الكفاءات العلمية والادبية والاقتصادية والامنية، لذا جاءات المطالبات لتشكيل لجان مختصة”، مؤكداً ان “اللجان ستكون مثمرة وستضم جميع المكونات السياسية وكل حسب اختصاصه”.

من جانبه كشف النائب الأول لمجلس النواب، حسن كريم الكعبي، ان كتلاً نيابية ترغب في توزيع وترأس اللجان البرلمانية في الدورة النيابية الحالية “وفق المحاصصة”.

وقال الكعبي ان “اللجان النيابية حالها كحال تشكيل الحكومة، فبعض الكتل تعاطت مع {رئاسة اللجان النيابية} على أساس المحاصصة والمطالبة بالاستحقاق، الامر الذي انعكس على جملة من الكتل”، لافتا الى ان “النظام الداخلي يشدد على ضرورة ان يرشح لرئاسة اللجنة يكون وفق معايرين مهمين هما {التخصص والخبرة}”.

وأشار الى، ان “مادة قانونية في النظام الداخلي لمجلس النواب تؤكد ان كل من يرشح أي رئاسة اللجنة يجب ان تتوفر فيه نقطتين أساسيتين هما {الاختصاص والخبرة}”، لافتاً الى، ان “هنالك رغبة سياسية لدى بعض الكتل لتأخذ رئاسة لجنة معينة دون غيرها”.

وتابع الكعبي، ان “رئاسة البرلمان اتجهت لوضع معايير وشروط لرئاسة اللجان وعضوياتها، وواحدة من هذه المعايير الاستناد الى المادة القانونية في النظام الداخلي التي اشرنا لها اعلاه، من أجل الابتعاد عن الخضوع لرغبات الكتل السياسية في انتقاء اللجان”.

وأوضح، ان “جوهر العمل الحقيقي لمجلس النواب يتمثل باللجان النيابية، ويكون عن طريق الرؤساء، لذا لا نريد توزيع الرئاسات وعضوياتها بذات الطريقة التي اعتاد عليها المجلس في الدورات السابقة، الامر الذي يدفعنا للتركيز على جانب الخبرة بغض النظر عن الانتماءات السياسية”، مؤكدا ان “الامر لن يجري بسهولة، لان الكثير من الكتل ترغب بلجان معينة لذا قد يحصل تقاطع، ومن الواجب التوصل الى قناعات بآلية التوزيع”.

واكد الكعبي، انه “وبعد الشروع بتحديد الآلية الخاصة بتوزيع اللجان، سيكون هنالك 27 رئيس لجنة، و27 نائباً، و27 مقرراً، أي قرابة 100 نائب سيكونوا في مناصب بهذه اللجان، من اجل الشروع بأخذ الملفات الخاصة بها وفقا للبرنامج الحكومي المطروح والمباشرة بمهامها”.

وكان مقرر مجلس النواب، برهان إسحاق كشف اليوم للفرات نيوز، عن تحديد يومين من الأسبوع المقبل لبدء المشاورات والاجتماعات الخاصة بتشكيل اللجان النيابية وففقا للاختصاصات” لافتا الى، ان “يومي الأحد والاثنين المقبلين سيشهدان اجتماعات مكثفة لعرض تشكيل اللجان”.

واشار الى ان “أغلب النواب يقرون بضرورة ان تكون اللجان من ذوي الاختصاص والابتعاد عن الشكيلة، للتوصل الى انجازات حقيقة في الفترة التشريعية”.

وبين ان “الدورة الحالية تجمع الكثير من الكفاءات العلمية والادبية والاقتصادية والامنية، لذا جاءات المطالبات لتشكيل لجان مختصة”، مؤكدا ان “اللجان ستكون مثمرة وستضم جميع المكونات السياسية كل حسب اختصاصه”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها