نشر : October 31 ,2018 | Time : 09:24 | ID 131453 |

تمسك البناء بالداخلية وترجیحات بإعادة الموازنة وتمریر الوزارات المتبقية بالاتفاق السياسي

شفقنا العراق-متابعات-اكد تحالف البناء ان تحالفة لايزال متمسكا باسناد حقيبة الداخلية لمرشحه فالح الفياض، فیما رجح النائب حنين القدو إعادة مشروع الموازنة قانون الموازنة الى الحكومة لإجراء بعض التعديلات عليه، کما اكدت النائبة انتصار الموسوي، ان الوزارات التي لم تحسم ستمرر بالاتفاق السياسي خلال الجلسة القادمة .

وقال عضو تحالف البناء النائب منصور المرعيد ان تحالف البناء لن يجري أي تغيير على مرشحه لحقيبة الداخلية ولايزال متمسكا بفالح الفياض، كاشفا ان ” التحالف تسلم من بعض القوى السياسية رغبتها بدعم الفياض حال طرح اسمه مرة اخرى لشغل المنصب، مضیفا انه  خلال الايام المقبلة سيتم التفاهم مع الكتل السياسية المعترضة على ترشيح الفياض لحقيبة الداخلية ” .

هذا ورجح النائب عن تحالف البناء حنين القدو, إعادة مشروع الموازنة قانون الموازنة الى الحكومة لإجراء بعض التعديلات عليه, مشيرا الى ان المسودة الحالية لا يمكن تمريرها كونها وضعت من الحكومة السابقة، مضیفا ان “المسودة الحالية صيغت من قبل الحكومة السابقة الا ان البرنامج الجديد للحكومة الحالية يتطلب تغييرات كثيرة في الموازنة ابرزها رصد أموال أكثر في تحسين الخدمات”.

کما اكدت النائب عن تحالف البناء  انتصار الموسوي، ان الوزارات التي لم تحسم ستمرر بالاتفاق السياسي خلال الجلسة القادمة  , مشيرة إلى أن وزراء البناء سيتم اعادة طرحهم للتصويت عليهم داخل مجلس النواب، مضیفتا ان ” الوزراء الذين تم التصويت عليهم في الجلسة السابقة وفق اتفاق سياسي وسيتم تمرير البقية ايضا وفق ذات الاتفاق.

من جهته اكد المتحدث الرسمي لائتلاف دولة القانون عباس الموسوي, بأن كل مايصدر من تصريحات سياسية محسوبة على دولة القانون فهي تمثل رأي قائلها فقط , مشيرا الى ان المواقف السياسية لدولة القانون تصدر حصرا في بيان رسمي عن المتحدث الرسمي  او عن رئيس الائتلاف نوري المالكي حصرا .

فیما قال المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي في بيان إن “وسائل التواصل الاجتماعي تداولت أمراً ديوانياً يتعلق بتكليف مدير مكتب رئيس مجلس الوزراء باستمرار تنفيذه مهامه السابقة لتسهيل وتجاوز المرحلة الانتقالية للاستلام والتسليم”.

وایضا أكدت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني ريزان الشيخ دلير إن “الاتحاد متمسك بمنصب محافظ كركوك كونه من استحقاقه ولا يمكن التنازل عنه إلى إي مكون أخر”، لافتة إلى إن “حصول التركمان على منصب المحافظ أو العرب يجب إن يتم من خلال إجراء الانتخابات المحلية في كركوك وليس وفق التوافق أو الاتفاقات”.

بدوره أكد النائب عن تحالف البناء فاضل جابر، إن “مجلس النواب سيجمع الأدلة التي تثبت تورط بعض الوزراء في الانتماء لحزب البعث المنحل أو تزويرهم للشهادات الدراسية لغرض عزلهم وسحب الثقة عنهم”، لافتا إلى إن “البرلمان ابلغ عبد المهدي بأنه سيسحب الثقة عن أي وزير لم تتوفر فيه شروط استيزار الوزارة”.

بسیاق آخر أوضحت النائبة عن تحالف بغداد، الآ طالباني،”أنا لم أخرج من الاتحاد لأعود اليه، انا عضو في قيادته وحضرت اليوم اجتماعاً بطلب من عضو قيادة الاتحاد الوطني بافال طالباني {نجل الرئيس الراحل جلال طالباني} في منزل والده اليوم بالسليمانية”.

من جانبه قدم النائب جواد عبد الكاظم الموسوي، طلبا لرئاسة مجلس النواب  ليقوم الأخير بمخاطبة الجهات المختصة لإصدار أمر منع سفر بحق وزير الصحة السابقة عديلة حمود”، عازیا السبب إلى “وجود شبهات فساد وإهدار في المال العام”.

الی ذلك حذر القيادي في تحالف القرار العراقي حسين الزبيدي ، القوى السياسية من نكث عهودها مع الشارع العراقي، مضیفا ان “القوى السياسية امام اختبار صعب جدا مع جمهورها”، مبينا أن “نكث العهود وعدم الالتزام بها يعني العودة للمربع الأول وهذا مرفوض جملة وتفضيلا بسبب طبيعة الاجواء المعقدة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها