نشر : October 30 ,2018 | Time : 11:02 | ID 131399 |

تقرير ألماني: خدمة الملايين واجب مقدس في مسيرة الأربعين في العراق

شفقنا العراق- ذكر تقرير ألماني، الاثنين، 29 تشرين الأول 2018، أن ملايين المسلمين يحيون ذكرى مرور أربعين يوما على مقتل الإمام الحسين بزيارة مدينة كربلاء، مضیفا ان خدمة الملايين واجب مقدس في مسيرة الأربعين في العراق

 .وأضاف التقرير الذي نشره موقع DW الالماني، أنه في الطريق إلى هناك تقدم خدمات عديدة بالمجان، إذ يعتبر المتطوعون أن خدمة الزوار أكبر حتى من القيام بالزيارة نفسها إلى كربلاء.

وجاء في التقرير أن “ملايين الشيعة يتدفقون كل عام على مدينة كربلاء للمشاركة في إحياء ذكرى مرور أربعين يوما أربعينية على مقتل الإمام الحسين – حفيد النبي – سنة 680 ميلادية”.

وأضاف أن “مسيرة الأربعين التي تجري كل سنة في مثل هذا الوقت بالتوقيت الهجري تعد من أكبر المسيرات الدينية في العالم، التي ستبلغ ذروتها الثلاثاء، حيث أعلنت الحكومة العراقية تعطيل الدوام الرسمي”.

وذكرت السلطات العراقية،  أن أكثر من مليون ونصف مليون زائر عبروا معبر مهران الحدودي غرب إيران، الذي لا يقتصر على عبور الزوار الإيرانيين فقط، وإنما كذلك زوار من أذربيجان وجورجيا أو باكستان، متجهين إلى ضريح الإمام الحسين في كربلاء.

وتوقعت اللجنة الإيرانية المنظمة للزيارة السنوية أن يتوجه نحو 200 ألف زائر آخرين إلى العراق خلال الأيام المقبلة.

أما في داخل العراق وعلى طول الطرق المؤدية إلى كربلاء، يحتشد آلاف المتطوعين لخدمة الزوار، إذ يقومون بمهام مختلفة ينحصر أغلبها في داخل الخيام التي ترعاها مؤسسات حكومية، من الجيش إلى الوزارات والبنوك الكبرى أو جمعيات خيرية تتشكل غالباً عبر مساجد البلدات والمدن وتقوم بتزويد الزوار بالطعام والمأوى مجاناً. ويعتبر بعض من يتطوعون هناك أن أن خدمة زوار أربعينية الحسين أكبر حتى من القيام بالزيارة نفسها إلى كربلاء في العراق.

إلى ذلك، يتولى أكثر من 30 ألفاً من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية وقوات الحشد الشعبي ومتطوعين مدنيين ومروحيات الجيش العراقي تأمين الحماية لهؤلاء الزوار الدينيين، لاسيما وأن مواكب الزوار كانت هدفاً لهجمات إرهابية في الأعوام الماضية أوقعت العشرات من الضحايا.

هذا ووصل رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، الاثنين، إلى محافظة كربلاء للإطلاع على الإجراءات الأمنية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها