نشر : October 30 ,2018 | Time : 09:48 | ID 131389 |

15 مليون زائر في كربلاء لإحیاء الأربعينیة بينهم مليونا ايراني والمباشرة بتفويج ونقل الزائرين

شفقنا العراق-في مشهد قل نظيره في تاريخ البشرية تدفقت سيول بشرية ضخمة الى مدينة كربلاء المقدسة جنوب العاصمة العراقية بغداد لاحياء مراسم اربعينية  الامام الحسين عليه السلام .

وفي الوقت التي تبذل فيه السلطات العراقية قصارى جهدها لتامين هذا الحدث الكبير الذي يبلغ ذروته اليوم الثلاثاء يتوقع ان يصل عدد الزائرين الى خمسة عشر مليون زائر فيما يستمر توافد الملايين من اكثر من ستين دولة برا وجوا ومن مختلف المحافظات العراقية حتى يوم الثلاثاء العشرين من شهر صفر .

هذا العام يتميز بارتفاع اعداد الزائرين الاجانب الى اكثر من مليونين ونصف المليون زائر من بينهم مليونا زائر ايراني واكثر من نصف مليون زائر من سائر البلدان كما تضاعف عدد الجنسيات المشاركة من ثلاثين دولة الى ستين يتقدمهم زوار باالآلاف من افغانستان وباكستان والقوقاز ودول مجلس التعاون ودول عربية ابزرها اليمن وجزر القمر كما تشارك ايضا مواكب من جنوب افريقيا وجزر والصين وسنغافورة ونيوزلاندا وتانزانيا .

وللعام السادس على التوالي، أُقيمت صلاة الظهرين الأعظم والأوسع من نوعها جماعة في وقت واحد، حيث اصطف عشرات الآلاف من المصلّين رجالا ونساء خلف أئمّة جماعة بلغ عددهم سبعمئة وخمسين إمام جماعة من طلبة العلوم الدينية في حوزة النجف الأشرف،على مسافة تمتد إلى نحو أربعين كيلو مترا على طريق (يا حسين) بين النجف وكربلاء، ليجسد الزائرون المصلون من خلالها موقف الإمام الحسين(عليه السلام) يوم عاشوراء، يوم لم يأبه بالسيوف والرماح، ليتوجّه بكيانه إلى ربّ العالمين.

وقد أخذت العديدُ من الجهات الإعلاميّة تغطية هذا الحدث العالمي، لينقلوا الصورة واضحةً شفّافة إلى العالم،  أن طريق الحسين هو طريق التوحيد الخالص.

من جهتها أعلنت العتبة الحسينية المقدسة أن أكثر من (300) وسيلة إعلامية بين (قناة فضائية ، إذاعة ، صحيفة ، وكالة أنباء) من دولة عربية وأجنبية أضافة الى العراق شاركت في تغطية مناسبة زيارة الأربعين حيث تم منحها باجات خاصة بالزيارة المباركة.

وقال معاون الامين العام أفضل الشامي في تصريح أن “مناسبة زيارة اربعينة الإمام الحسين (عليه السلام) شهدت هذا العام توافد أكبر حضور إعلامي في كربلاء المقدسة، مبيناً أن: أكثر (300) وسيلة اعلامية مختلفة من دولة عربية وأجنبية إضافة إلى العراق شاركوا في تغطية هذه المناسبة وكذلك [13] عجلة بث مباشر (SNG). 

کما أعلن مدير عمليات الحشد الشعبي في البصرة الحاج مهدي صالح البصري، “إننا في الوقت الحاضر بدأنا بتفويج الزائرين العائدين إلى بلدانهم عبر منفذ الشلامجة الحدودي بعد ان ادوا مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام دون اي تقصير يذكر في الجانبين الأمني والخدمي”.

وأضاف أنه “شرعنا الان بمرحلة التفويج العكسي من العراق إلى الخارج إذ سجلنا خروج أكثر من 35 الف زائر حتى مساء امس الاحد”، مشيرا إلى أن “الاعداد في زيادة مستمرة”.

وایضا باشر قسم الآليات في العتبة العلوية المقدسة منذ الساعات الأولى للصباح الباكر وبإشراف مباشر من قبل أعضاء اللجنة العليا لزيارة الأربعين ورئيس قسم الآليات, بنقل زائري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) العائدين من كربلاء المقدسة إلى النجف الاشرف.

وتم تفويج الزائرين العائدين من كربلاء المقدسة وتحديداً من منطقة خان النص قرب العمود (660) وصولاً إلى مدينة النجف الأشرف بالقرب من مجسرات ثورة العشرين, ثم يأتي دور إيصال زوار المحافظات الجنوبية والإيرانيين إلى مدينة الإمام الحسن (عليه السلام) الواقعة على طريق أبي صخير بغية تسهيل تنقلهم إلى محافظاتهم أو إلى المنافذ الحدودية فيما يتعلق بغير العراقيين .

كذلك شهدت العتبة الكاظمية المقدسة خطة تفويج الزائرين هذا العام بإنسيابية عالية وفقاً للتعامل مع معطيات الوضع الميداني الذي ينسجم مع حجم الأعداد الوافدة لزيارة أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”، وعن طبيعة تلك الخدمات صرّح مسؤول عملية تفويج الزائرين السيد حيدر عمران موسى قائلاً: شهد هذا الموسم استعدادات مبكرة وتنسيقاً عالياً في جميع مهام الخطة الخدمية وأعمالها، وكان من أهم أولوياتها الارتقاء بمستوى الخدمة بدءً من استقبال وفود الزائرين وتأمين مواقع إيوائهم ومبيتهم فضلاً عن وجبات الطعام والمسلتزمات الخدمية الأخرى، حيث بدأت العتبة الكاظمية المقدسة بالمباشرة في عملية تفويج الزائرين اليومية من 11 صفر المظفر 1440هـ بعد صلاتي العشائين لتستمر لغاية 12 بعد منتصف الليل.

من جانبها بادرت شُعبة التبريد والميكانيك إلى تقديم الجهد الساند لأقسام العتبة العلوية كافة في مواقع إيواء واستراحة الزائرين وتقديم أفضل الخدمات لزائري مرقد أمير المؤمنين الوافدين لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليهما السلام).

وقال مسؤول الشُعبة, مهدي ثابت الخالدي, في تصريح لـ ( المركز الخبري ) : حسب توجيه الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة, المهندس يوسف الشيخ راضي, باشرت كوادرنا بتقديم الجهد الساند لأقسام العتبة التي تقدم الخدمة للزائرين, بصيانة جميع أجهزة التدفئة والتبريد في مواقع إيواء الزائرين”.

هذا ورفدت شُعبة مخازن المواد الغذائية التابعة لقسم المخازن  في العتبة العلوية المقدسة مواقع الضيافة التابعة إلى العتبة والمواكب الساندة لها بالمواد الغذائية المتنوعة لتقديم الخدمة لزائري مرقد أمير المؤمنين الوافدين لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليهما السلام).

بدورها أعلنت دار أبو طالب للطباعة التابعة إلى العتبة العلوية المقدسة عن الإحصائيات النهائية لمجمل أعمالها الطباعية  الخاصة لشهري محرم وصفر والزيارة الأربعينية والتي تنوعت ما بين بوسترات تعريفية وملصقات وخرائط وغيرها من المنشورات الأخرى.

ومن المجمّعات الخدميّة التي تتشرّف بتقديم الخدمات لزائري الأربعين والتي تقع على الطريق الرابط بين كربلاء المقدّسة – النجف الأشرف موكبُ العتبتَيْن المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، الذي تُشرف عليه بصورةٍ مباشرة الأمانتان العامّتان لهما وتمدّانه بكلّ ما يحتاج لتلبية احتياجات الزائرين، ويُعدّ المجمّع الوحيد الذي يجمع عتبات كربلاء المقدّسة بمستوى واحد وهذه أيضاً صفةٌ تُضاف الى صفاته الأخرى، ويمتاز بالإضافة الى ذلك أنّه يُعدّ نقطةً لانطلاق وتجمّع أكبر مشروعٍ تبيلغيّ حوزويّ، وهو المشروع التبليغيّ الذي تُشرف عليه الحوزةُ العلميّة الشريفة والذي يُدار من داخل هذا الموكب من قِبل فضلاء الحوزة العلميّة الشريفة.

من جهته أعدّ قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة خطّةً خاصّة لتقديم خدماته بالإجابة عن الأسئلة الشرعيّة والعقائديّة والوصايا التوجيهيّة للزائرين الوافدين لإحياء أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام)، ومن أهمّ فقرات خطّته هذه هي المشاركة في فتح عددٍ من المحطّات التبليغيّة ضمن مشروع التبليغ الحوزويّ في زيارة الأربعين، وعلى الطرق المؤدّية الى محافظة كربلاء المقدّسة.

الى ذلك افتتحت العتبةُ العبّاسية المقدّسة ثلاثة مراكز عملاقة ذي مساحاتٍ كبيرة لاستيعاب وحفظ حقائب وأمانات الزائرين، لكونها تحتاج الى مساحاتٍ واسعة إذا ما حُفظت في أماكنها الاعتياديّة المعدّة لها أصلاً في أمانات الزائرين المنتشرة حول الصحن الشريف لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، فجاءت هذه المراكز للتخفيف عن الزخم الذي يقع عليها ولتسهيل حركة الزائرين وأداء زيارتهم بكلّ سهولةٍ ويسر وبأماكن تقع ضمن نطاق حركتهم وتنقّلهم.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها