نشر : October 29 ,2018 | Time : 09:14 | ID 131293 |

جحافل العاشقين تواصل زحفها وسط جهود استثنائية لإنجاح الأربعينیة وبدء مشروع إعلامي

شفقنا العراق-متابعات- تواصل الجموع الوافدة جحافل العاشقين من الدول العربية والإسلامية مسيرتها الكبرى نحو کربلاء الحسین لإحیاء الزیارة الآربعینیة، کما يبذل منتسبو قسم حفظ النظام جهوداً استثنائيّة من أجل خلق أجواءٍ آمنة ومستقرّة ومطمئنّة، للزائرين القاصدين کربلاء، وعشراتُ اللقاءات الفيديويّة تمّ إنتاجها بعدّة لغات مترجمة إلى العربيّة، وعددٌ من الأفلام الوثائقيّة يجري إعدادُها ضمن مشروعٍ إعلاميّ دوليّ أطلقته العتبةُ العبّاسية المقدّسة يستهدف دول الغرب.

وشهدت مدينة الكاظمية المقدّسة استضافة أعداداً كبيرة من الزائرين توافدت من مختلف الجنسيّات والأطياف والأعراق، اكتظت بهم شوارع المدينة وأزقّتها وأحياؤها، لتنال شرف زيارة مهوى القلوب الإمامين موسى بن جعفر الكاظم ومحمد بن علي الجواد “عليهما السلام” وتُعلن عن تمسّكها بصدق الولاء والإيمان برسالتهم الحقّة وبمبادئ النهضة الحسينية التي أشعلت النفوس بألقٍ لا ينتهي.

کما تواصل الجموع الوافدة من الدول العربية والإسلامية مسيرتها الكبرى نحو مرقدي أسدي بغداد “عليهما السلام” والمستمرة منذ أيام عدّة، لتبدأ الانطلاقة من هذه الرحاب القدسية من مرقدي الإمام موسى بن جعفر الكاظم والإمام محمد بن علي الجواد “عليهما السلام” نحو كربلاء الشهادة والبطولة والفداء، وهي ترفع شعارات الحبّ المتجذّر وعمق الولاء الحقيقي الذي يسري بعروقها، مُلبيةً النداء لسيد الشهداء “عليه السلام”، فضلاً عن أداء رسالتها الإنسانية التي تدعو إلى نشر ثقافة التسامح، وتنامي حالة التراحم بين المجتمع الإسلامي.

هذا ويبذل منتسبو قسم حفظ النظام في العتبة العبّاسية المقدّسة جهوداً استثنائيّة من أجل خلق أجواءٍ آمنة ومستقرّة ومطمئنّة، للزائرين القاصدين حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) في ذكرى الأربعين، والحفاظ على سلامتهم وأمنهم الذي يُعتبر من أهمّ الأولويّات التي تحرص عليها العتبة المقدّسة.

رئيسُ قسم حفظ النظام السيد نافع نعمة الموسوي أطلعنا على أهمّ واجبات القسم خلال هذه الزيارة فتحدّث قائلاً: “مع اقتراب أيّام الزيارة تكون لنا اجتماعاتٌ تنسيقيّة مع الحكومة المحليّة في المحافظة وقيادة العمليّات ومديريّة شرطة ‏كربلاء المقدّسة وكافّة ‌‏الدوائر الخدميّة ‏في المحافظة، حيث يُقسم العمل الأمنيّ بين العتبة العبّاسية المقدّسة ‏والعتبة الحسينيّة ‏المقدّسة وقسم ما بين ‏الحرمين الشريفين، وهناك غرفةُ عمليّات مشتركة لتنسيق العمل بينهم من ‏جانب وبين مديريّة شرطة كربلاء المتمثّلة ‏بفوج حماية ما بين الحرمين الشريفين من جانبٍ آخر”.

من جهته أكّد مديرُ مركز الكفيل للثقافة والإعلام الدوليّ في العتبة المقدّسة الأستاذ جسام محمد السعيدي لشبكة الكفيل العالميّة: “إنّ مادّة المشروع هي عشرات الشخصيّات الأجنبيّة والعربيّة –بعضها دينيّة أو ثقافيّة أو سياسيّة في دولهم- من زوّار الأربعين، والمشروع يهدف الى التعريف بزيارة الأربعين وإظهار الوجه الحقيقيّ للعراق لغرض جذب الزوّار العرب والأجانب، وتحسين الصورة الدوليّة للبلد بعد كمّ التضليل الإعلاميّ الكبير ضدّه”.

فیما كشفت اللجنة الاعلامية لمراسم زيارة الاربعين الحسينية {ع} في العراق، ان ما يزيد عن مليون و530 الف زائر اجنبي دخلوا الاراضي العراقية عبر الحدود البرية والجوية حتى الان؛ للمشاركة في هذه المراسم.

وقال رئيس اللجنة،توفيق غالب الحيالي، “تمت مراجعة مليون و800 الف زائر ايراني حتى اليوم لاستصدار تاشيرات الدخول الى العراق”.

هذا وأعلنت شركة الخطوط الجوية العراقية، اليوم السبت، عن نقل قرابة الــ10 الاف زائر خلال أربعة أيام، مضیفتا ان ” بعض صفحات التواصل الاجتماعي المغرضة تداولت بعض مقاطع الفيديو القديمة والتي جمعت وروج لها بهدف التظليل والإساءة للخطوط الجوية العراقية التي يقدم عاملوها اروع صور التفاني والاخلاص في العمل”.

من جهتها اعلنت فرقة العباس القتالية، عن اسقاط 15 طائرة مسيرة في محافظة كربلاء المقدسة، مشیرة ان ” قيادة فرقة العباس القتالية تهيب بكافة مستخدمي الطائرات المسيرة في محافظة كربلاء المقدسة من صحفيين وغيرهم ، الى التوقف عن اطلاق طائراتهم في سماء المدينة وحتى مداخلها ، خلال فترة زيارة الأربعين”.

بدوره افتتح الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي شاشة عملاقة تعد الأكبر من بين الشاشات التي تم تنصيبها في مختلف العتبات المقدسة وذلك لخدمة الزائرين الكرام وأبناء مدينة النجف الأشرف الوافدين لزيارة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، وقد رافقه في الافتتاح نائب الأمين العام الأستاذ رضوان صاحب رضا، وأعضاء مجلس إدارة العتبة المقدسة المهندس فاضل إبراهيم والأستاذ فائق الشمري ونخبة من مسؤولي الأقسام والشُعب العاملين في العتبة المقدسة.

فیما يعد المطبخ المركزي التابع للعتبة العلوية المقدسة أحد الدعامات الأساسية التي تعمل على تجهيز مواقع الضيافة الكبرى المعلنة من قبل اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ، والتي تقدم آلاف الوجبات الغذائية اليومية لزائري مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام) الوافدين لإحياء زيارة الأربعين، حيث يستمر العمل في المطبخ من الكوادر المتشرفة بتقديم الخدمات من منتسبي العتبة العلوية المقدسة ومن المتطوعين طيلة 24 ساعة متواصلة.

اما من أهمّ وأبرز المجمّعات الخدميّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة المتشرّفة بتقديم الخدمات لزائري الأربعين هو المضيفُ الخارجي لأبي الفضل العبّاس (عليه السلام)، المضيف الخارجيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة الذي يقع على طريق (يا حسين) أصبح من المحطّات التي تنبض كرماً وجوداً، فهو امتدادٌ لجود صاحب المرقد المقدّس وكرمه.

حيث ما زالت هذه المحطّة التي أصبحت من أهمّ المحطّات التي يقصدها الزائرون متواصلةً بتقديم الخدمات الى آلاف الزائرين السائرين المتوجّهين الى كربلاء المقدّسة، فلم ينفكّ منتسبو المضيف عن خدمة الزائر منذ أوّل يومٍ من شهر صفر الخير لغاية انتهاء مراسيم الزيارة الأربعينيّة وما بعدها، فهم يبذلون الجهد الكبير على مدار (24) ساعة لتوفير كلّ ما يحتاجه الزائر الكريم، فلم يعد المضيف مركزاً خدميّاً فقط بل هو أحد أبرز العلامات التي تبشّر الزائر باقترابه من مدينة كربلاء، لتعانق عيناه قبّتي الضريحين الطاهرين من خلال راية أبي الفضل الخفّاقة في سماء المضيف.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها