نشر : October 20 ,2018 | Time : 08:53 | ID 130635 |

السعودية تعترف بمقتل خاشقجي؛ غوتيريش یدعو لتحقيق فوري، وترامب يدافع عن الریاض

شفقنا العراق- نقلت وکالة العربی عن النائب العام في السعودية بأن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن جمال خاشقجي خلال شجار.

كما أوضح البيان أن المناقشات التي تمت بين خاشقجي وبين الأشخاص الذين قابلوه أثناء تواجده في قنصلية المملكة في إسطنبول أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي مما أدى إلى وفاته المواطن جمال خاشقجي – رحمه الله – .

إلى ذلك، أكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن ( 18 ) شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيداً للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة .

وأعفت  السعودیة مساعد رئيس الاستخبارات لشؤون الاستخبارات اللواء محمد الرميح

وفي نفس الإطار نقل مصدر سعودي بأن المناقشات مع خاشقچي في القنصلیة أدت الی وفاته.

أول رد فعل من الأمين العام للأمم المتحدة بعد تأكيد موت خاشقجي

قال متحدث باسم الأمم المتحدة اليوم السبت إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش شعر “بانزعاج شديد” بعد تأكيد السعودية وفاة الصحفي جمال خاشقجي.

وأضاف أن غوتيريش دعا إلى إجراء “تحقيق فوري وشامل وشفاف في ملابسات موت خاشقجي وحث على محاسبة المتورطين في ذلك بشكل كامل”، بحسب رويترز.

وكانت السعودية أعلنت أمس الجمعة، وفاته رسميا. يأتي إعلان الوفاة بعد اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي شوهد آخر مرة في الثاني من أكتوبر / تشرين الأول الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج —وقتها — إنه لم يخرج من القنصلية.

وقدمت السلطات التركية والسعودية روايات متضاربة حول مكان خاشقجي — حتى إعلان خبر وفاته — إذ قالت أنقرة إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية الذي دخله، بينما أصرت الرياض على أنه غادر بعد وقت وجيز من إنهاء إجراءات معاملة متعلقة بحالته العائلية.

وأثارت القضية اهتمام دول كبرى، مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات “مفصلة وفورية” عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية.

ترامب يدافع عن رواية السعودية

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن الرواية السعودية حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وقال ترامب إنه لا يعتقد أن القيادة السعودية كذبت عليه، مشيرا إلى أن أطرافا ثلاثة شاركت في التحقيقات السعودية.

وأضاف أنه يعتقد أن الإعلان الذي أصدرته السعودية بشأن خاشقجي خطوة أولى جيدة وخطوة كبيرة، مشیرا إن ما حدث مع خاشقجي أمر غير مقبول.

واعتبر أنه بحاجة للسعودية كقوة لتحقيق توازن أمام إيران، مبینا إنه سيعمل مع الكونجرس بشأن ذلك، ويفضل ألا تتضمن العقوبات إلغاء مبيعات الأسلحة.

أين جثة خاشقجي؟

أكد شخص مطلع على التحقيقات السعودية في مقتل الصحافي جمال خاشقجي، انه “لا يعرف ماذا حدث للجثة”!؟.

وحسب (رويترز) فان المصدر المطلع افاد بان سائق القنصلية السعودية من بين من سلموا الجثة لـ”متعاون محلي” في اشارة الى احد اعضاء فريق الاغتيال الذي وصل اسطنبول بالتزامن مع موعد قدوم خاشقجي الى القنصلية.

ولابعاد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مسؤوليته المباشرة في الضلوع في عملية قتل خاشقجي، قال المصدر إن ولي العهد السعودي “لم يكن لديه علم بهذه العملية بشكل محدد”.

وزعم المصدر عدم صدور اوامر بقتل خاشقجي أو خطفه ولكن هناك أمرا دائما من رئاسة المخابرات بإعادة المعارضين للمملكة، وأكد إن الأوامر “فسرت بشكل عنيف” والتعليمات التالية “كانت غير محددة بشكل أكبر”، ما أدى إلى مقتله ومحاولة التستر على ذلك.

واضاف  إنه تم اختيار العقيد ماهر مطرب للعملية لأنه عمل مع خاشقجي في لندن.

صحيفة تركية تنشر معلومات جديدة

ذكرت صحيفة “يني شفق” التركية، أن الشرطة التركية بدأت بالتفتيش في ثلاث مناطق توجهت إليها سيارات تابعة للقنصلية السعودية باسطنبول وفقد أثرها ليلة اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

ونقلت الصحيفة في عددها الصادر اليوم، عن مصادر بالشرطة التركية قولها إن حركة السيارات الـ16 التي خرجت من القنصلية السعودية باسطنبول كان هدفها التضليل.

وتتحفظ الأجهزة الأمنية على التحديد الدقيق للمناطق التي يجري فيها التفتيش وإن أشارت إلى أنها تقع في غابات بلغراد ومنطقة بيكنت باسطنبول إضافة إلى مدينة يلوى المجاورة، حيث أن الشرطة تعتقد أن تلك المناطق لها صلة باختفاء الصحفي السعودي.

ويتمحور البحث الذي تقوم به الشرطة حاليا حول العثور على جثة خاشقجي الذي يعتقد أنه قتل وتم التمثيل بجثته.

وترجح مصادر الشرطة أن مصير الجثة يعلمه الضابط السعودي ماهر عبد العزيز مطرب الذي يعتقد أنه قائد الفريق السعودي المشتبه بتصفيته للصحفي المذكور.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها