نشر : October 17 ,2018 | Time : 15:46 | ID 130402 |

السيد خامنئي: الأعداء يسعون لرسم صورة سلبية ومشوهة عن إيران

شفقنا العراق-اكد قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي بان الهدف الاهم الذي وضعه العدو في جدول اعماله هو رسم صورة خاطئة وسلبية ويائسة عن الوضع في ايران.

وخلال استقباله اليوم الاربعاء لاكثر من الفين من النخب الشبابية والمواهب العلمية المتفوقة، اعتبر سماحته الجهود والانشطة المبذولة من قبل عشرات الالاف من النخب في انحاء البلاد بانها ترسم صورة حقيقية وباعثة على الامل عن البلاد.

واشار آية الله خامنئي الى دور وتاثير النخب الشابة في التخطيط الصحيح للمستقبل والتقدم العلمي للبلاد والمضي بالمعرفة البشرية الى الامام، واكد ضرورة “التعاون المتبادل والثنائي والاكثر جدية بين النخب والدولة والحفاظ الذكي والاستفادة الصحيحة من كنز الثروة البشرية النخبوية وتعزيز الهوية الوطنية والاهداف الرسالية في مجموعة نخب البلاد” واضاف، ان رسم صورة خاطئة وسلبية ويائسة عن الاوضاع في ايران يعد اهم ما يتضمنه جدول اعمال العدو ولكن بفضل الباري تعالى فان الصورة الحقيقية للبلاد تاتي مقابل الصورة المرسومة من قبل نظام الهيمنة.

ودعا سماحته للاستفادة من آراء النخب الشبابية والفاعلة والمتفانية والنشطة في مختلف القطاعات ومنها النفط، والتخطيط لتحول الاقتصاد المعتمد على النفط الى اقتصاد مستقل ومبني على المعرفة والاقتصاد المقاوم.

واضاف، انه لو حققنا التقدم من الناحية العلمية فان تهديد اعدائنا على المستويات الحضارية والسياسية والاقتصادية سوف لن يكون دائما وسينخفض.

وقدم سماحته عدة توصيات بشان النخب، اولها “ضرورة التعاطي الثنائي بين النخب ونظام ادارة الدولة” واعتبر المصادر البشرية الجيدة والنخبة كالكنز والثرورة العظيمة للبلاد واضاف، ان هذه الثروة مثل ثروة اخرى تكون مهددة بالنهب من قبل نظام الهيمنة الذي يعمل على الاستفادة منها واحتكار العلم والتكنولوجيا اي عناصر خلق الثروة والقوة.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية “اغتيال النخب” احد اساليب نظام الهيمنة لاخراج هذا الكنز من يد الشعوب واشار الى اغتيال العلماء النوويين الايرانيين قائلا، انه فضلا عن الاغتيال يعد “المحو الثقافي او الهاء النخب بامور اخرى” من سائر اساليب نظام الهيمنة لاستلاب هذه الثروة العظيمة من البلاد، لذا يتوحب على المسؤولين والنخب اخذ الحيطة والحذر.

وصرح آية الله خامنئي بان السبيل لمواجهة خدع نظام الهيمنة لمجموعة نخب البلاد هو “تعزيز الهوية الوطنية والاهداف الرسالية بين النخب” واضاف، انه على شبابنا النخبوي ان يفتخر بكونه ايرانيا ومسلما وبهويته الوطنية واهدافه الرسالية وتاريخه المشرف.

واضاف، ان احد برامج العدو هو محو الاهداف والهوية حيث يتوجب على الجميع الانتباه الى هذه النقطة والحذر منها.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها