نشر : October 11 ,2018 | Time : 18:35 | ID 129882 |

البحرین..آية الله قاسم سيخضع لعملية جدیدة، ومساعي انتخابية لكسر قرار المقاطعة

شفقنا العراق-قال فريق المتابعة لعلاج سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم إن سماحته سيخضع لعملية جراحية في عينه الثانية الخميس 11 اكتوبر 2018 في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية لندن.

و ذكر الفريق في بيانه رقم 12 أن الفريق الطبي المختص بعلاج العيون لفت إلى أن هذه العملية معقدة ودقيقة وتحتاج لمدة اطول ومتابعة أدق.

وقال فريق المتابعة “نأمل من ابناء شعبنا وكل المحبين ان يبتهلوا للعلي القدير بأن يشافي سماحته ويعافيه وان تتكلل العملية بالنجاح وان يهبه الله الصحة والعافية”.

کما بدأ مترشّحون محسوبون على توجّه يسعى إلى تشكيل “قائمة وطنيّة” ما تزال في طور المداولة، بدأوا لقاءات مع أهالي مناطق محسوبة على شارع المعارضة في محاولة لكسر قرار مقاطعة الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة.

والتقوا ببعض الأهالي في قرى تقع بشارع البديّع والمنامة والمحافظة الوسطى؛ إلا أنهم ووجهوا برأي غالب هو الالتزام بالموقف المقاطع الذي عبّرت عنه المعارضة.

وتعتزم “القائمة الوطنية” الدخول إلى المعترك الانتخابي في قلب المحرّق أيضاً، وتحديداً في فرجان “البنعلي والحياك والمحميد والكازينو وفريق الحكومة وشرقي المحرق والمطار وجزء من البسيتين”. ووفقاً لصحيفة “الأيام”، فإن “القائمة تسعى إلى نسج عدّة تحالفات مع تيارات وجمعيات، منها جمعية «الأصالة»، حيث تعتزم دعم النائب الحالي علي المقلة، مقابل دعم الأخيرة إلى مرشّح القائمة” في إحدى الدوائر المختلطة.

وكانت جمعية “الوفاق” الوطني الإسلامية قد أعلنت عن مقاطعة الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة بسبب أنها “تكرس الواقع المأزوم وعدم تحقيق أي إصلاحات حقيقية”. وتبعها إعلان آخر لعلماء البحرين، وهو مسمّى يضمّ رجال دين شيعة بارزين، الذي دعا إلى المقاطعة هو الآخر معتبراً أن “المشاركة في هذه الانتخابات الظّالمة تعني الاشتراك في الظّلم والاضطهاد للشّعب”.

وعلم في هذا السياق بأنّ تشكيل “القائمة الوطنية” الذي يقوده رجل أعمال بارز ما يزال في طور المداولة ويصطدم بعقبات حقيقية إلا أنه يتقدّم خطوات في هذا الصدد. وهي المحاولة الثانية في تشكيل قائمة وطنية بعد فشل جمعية المنبر الديمقراطي التقدمي (يسار) في تشكيل قائمة مماثلة؛ إذ اصطدمت برأي سائد تكرّر لدى كل من التقتهم برغبتهم إما في الترشح كمستقلّين أو عدم الترشح، وفق بيان سابق للجمعيّة.

وأفيد في هذا الإطار بأن أولويات البرنامج الانتخابي لدى مترشحي القائمة الوطنية هو الوحدة الوطنية عبر ترشيح فريق من التكنوقراط السنة والشيعة والعجم المستقلين.

وأصدر رجل الدين الشيعي المعروف عبدالله الدقاق بياناً (10 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) دعا فيه إلى “موقف قويّ بمقاطعة الانتخابات لأنها لن تزيدنا إلا بؤساً والظلم سيصبح أكثر”، على حد ما جاء في البيان.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here