نشر : October 9 ,2018 | Time : 14:41 | ID 129677 |

إردوغان وترامب یعلقان علی اختفاء خاشقجي، وابن الملك سلمان يفجر مفاجأة!

شفقنا العراق-طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مسؤولي القنصلية السعودية بإسطنبول بتوضيح أسباب عدم خروج الكاتب والصحفي جمال خاشقجي من المبنى، وأكد أن المواطن السعودي جمال خاشقجي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وصرح أردوغان أنه يتابع شخصيا قضية الصحفي المختفي، قائلا “متابعة وملاحقة هذه القضية وظيفتنا السياسية والإنسانية”، مشدداً على أن مسؤولي القنصلية السعودية لا يمكنهم تبرئة ساحتهم عبر القول “إنه قد غادر” المبنى.

وتابع أردوغان قائلا: “على من يدعي إثبات ادعائه إذا كان قد خرج من القنصلية السعودية يتعين عليه إثبات ذلك بتسجيلات”.

ولفت الى أنه يتعين على القنصلية السعودية “كشف مكان خاشقجي وهي ستفعل ذلك”، موضحاً أن “الادعاء يبحث في سجلات وصول ومغادرة مواطنين سعوديين من مطار اسطنبول”.

ماذا قال ترامب في اول تعليق له على اختفاء خاشقجي؟

قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه قلق بشأن التقارير عن اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تركيا.

وأوضح ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، إنه يشعر بقلق بشأن التقارير المتعلقة بالصحفي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ الأسبوع الماضي والذي قالت مصادر تركية إن السلطات تعتقد أنه قُتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

واضاف ترامب: “إنني قلق بشأن ذلك. لا أحب سماع ذلك”، وأتمني أن تحل هذه المسألة من نفسها. الآن لا أحد يعرف أي شيء عن ذلك”.

وكان السناتور الأميركي ليندسي غراهام المعروف بقربه من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قد حذر في وقت سابق، السعودية من أنه إذا تأكد اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، فإن العواقب ستكون “مدمرة” على العلاقات بين الرياض وواشنطن.

كما دعت صحيفة “واشنطن بوست” الإدارة الأميركية إلى مطالبة السعودية بأجوبة حول اختفاء الصحافي جمال خاشقجي الذي يشتبه في أنه قتل، ومعاقبة المملكة في حال عدم تعاونها، كما طالبت الصحيفة ببذل “مزيد من الجهود لكشف وقائع اختفاء خاشقجي”، ودعتها إلى “المطالبة بأجوبة واضحة وصريحة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبر الأمير محمد بن سلمان “حليفا مقربا”، وعلى المملكة الرد على ذلك عبر كشف مكان وجود خاشقجي.

وكانت الشرطة التركية أعلنت السبت أن 15 سعوديا قدموا إلى اسطنبول وغادروها الثلاثاء الماضي، وكانوا في مقر القنصلية لدى وجود خاشقجي فيها بناء على موعد مسبق لإتمام معاملات إدارية.

ابن الملك سلمان يفجر مفاجأة حول اختفاء خاشقجي!

فجر خالد ابن الملك سلمان بن عبدالعزيز، سفير السعودية في الولايات المتحدة، مفاجأة بشأن الصحفي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ أيام في مدينة إسطنبول التركية.

وقال بن سلمان بأن كاميرات الفيديو في القنصلية لم تكن تسجل في يوم زيارة خاشقجي، رافضا مناقشة المزيد عن الأمر، وقال: “لا نريد الإضرار بمسار التحقيق.” وأضاف: “التكهنات لا تساعد مهمتنا”.

ونوه الى أن انتقادات خاشقجي للقيادة السعودية الحالية، الذي كان في وقت ما مقربا من العائلة الحاكمة في السعودية كانت “دائما صادقة”.

مضيفا أنه كان قد التقى به شخصيا خلال العام الماضي وقام بتبادل الرسائل النصية معه.

قرب القنصلية .. آخر صورة لقاشقجي قبيل الاختفاء الغامض

نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية صورة للصحفي السعودي جمال خاشقجي وهو يهم بالدخول لقنصلية بلاده في إسطنبول التركية الثلاثاء الماضي.

وحسب الصورة المنشورة التي التقطتها كاميرا خارج المبنى، فقد هم خاشقجي –الذي كان يرتدي بدلة سواء- بالدخول لمبنى القنصلية السعودية عند الساعة الواحدة ظهرا و14 دقيقة، فيما شخص واقفا أمام الباب لم تحدد هويته.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على الصورة من شخص مقرب من التحقيق من دون إبداء مزيد من المعطيات.

وأوردت أن الشرطة التركية استجوبت الاثنين للمرة الثانية -منذ بداية القضية- خطيبة الصحفي السعودي خديجة جنكيز التي قالت إن المحققين أخذوا بعضا من ملابسه وأغراضه الشخصية لإجراء اختبارات الحمض النووي عليها.

وأكدت خديجة جنكيز للشرطة في الاستجواب الأول -حيث قدمت لها صورة يظهر فيها شخص يهم بالدخول لمبنى القنصلية- أن خطيبها هو من يظهر في الصورة التي التقطتها الكاميرا.

وفي مقابلة مع الصحيفة الأميركية كشفت خطيبة خاشقجي أنه كان متوجسا من الذهاب إلى القنصلية قبل أسبوع، وقال لها “لربما سيكون من الأفضل عدم الذهاب”، وأضافت أنه “كان قلقا من أن شيئا ما قد يحدث” لكنه غير رأيه لاحقا وقرر الذهاب.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين السعوديين في القنصلية رفضوا طلبها إجراء استجواب معهم بخصوص الموضوع.

قرائن محددة

وكانت صحيفة غارديان البريطانية قد نقلت عن مسؤولين أتراك قولهم إن ترجيحهم مقتل خاشقجي يستند إلى قرائن محددة توصل إليها المحققون التابعون للشرطة والمخابرات التركية.

وذكرت الصحيفة الأحد أن المحققين عكفوا على مشاهدة تسجيلات كاميرات المراقبة، كما تحدثوا مع مخبرين داخل القنصلية السعودية.

وأوضحت غارديان أن المحققين حللوا تسجيلات خمسة أيام من كاميرات المراقبة التي صورت كل الداخلين والخارجين عبر بوابتي القنصلية السعودية.

وأضافت أن المحققين لاحظوا في تلك التسجيلات رجالا من داخل المبنى ينقلون صناديق إلى سيارة سوداء خلال الساعات التي أعقبت اختفاء خاشقجي.

وقصد الصحفي السعودي قنصلية بلاده لإجراء معاملات شخصية، لكنه لم يخرج منها منذ ذلك الحين، وفق تصريحات المسؤولين الأتراك وخطيبته التي كانت تنتظره خارج القنصلية، وتنفي السلطات السعودية مسؤوليتها عن اختفائه داخل مبنى القنصلية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here