نشر : October 9 ,2018 | Time : 08:54 | ID 129643 |

ضغوط كردية على صالح لإعادة المناطق المتنازع عليها

شفقنا العراق-متابعات-اكدت رئيسة وزراء بريطانيا في اتصال هاتفي مع صالح على عمق علاقات الصداقة وتعزيزها بين البلدين، کما تلقى صالح، اتصالا هاتفيا من رئيس الحكومة اللبنانية، فیما التقی قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني وایضا رئيس مجلس النواب الأسبق محمود المشهداني، من جهته کشف نائب السابق عن ضغوط كردية تمارس على رئيس الجمهورية لغرض إعادة البيشمركة للمناطق المتنازع عليها.

وتلقى رئيس الجمهورية برهم صالح برقية تهنئة من رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بمناسبة انتخابه رئيسا لجمهورية العراق متمنية له التوفيق في مهامه، واكدت رئيسة وزراء بريطانيا على عمق علاقات الصداقة بين العراق والمملكة المتحدة واهمية تعزيزها في كافة المجالات وبما يضمن المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين.

کما تلقى رئيس الجمهورية برهم صالح، اتصالا هاتفيا من رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري.

 وهنأ الحريري صالح بتوليه مهامه رئيسا للجمهورية، متمنيا له التوفيق والنجاح في المهمات الملقاة على عاتقه للنهوض بالعراق وشعبه نحو الأفضل، معربا عن رغبة بلاده في زيادة التعاون بين لبنان والعراق لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين.

من جانبه اكد رئيس الجمهورية برهم صالح لقيادات الاتحاد الوطني الكردستاني الثقة الثابتة بقدرة العراقيين على حل مشاكلهم عبر الحوار خلال استقباله وفدا موسعا من المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني زار سيادته لتهنئة بتولي مهامه الرئاسية”..

وعبر الوفد الزائر عن دعمه الكامل للرئيس برهم صالح بمناسبة توليه مهام رئيسا للجمهورية، متمنيا له النجاح في خدمة الشعب العراقي”.

هذا واكد رئيس الجمهورية برهم صالح لرئيس مجلس النواب الأسبق محمود المشهداني، مسؤولية القوى السياسية والحكومة القادمة معالجة النقص الحاصل في الخدمات، متطرقا إلى اهمية تشكيل حكومة قوية للبلاد والسبل الكفيلة بالنهوض بالعملية السياسية في البلاد وان رئاسة الجمهورية من اولويات مهامها حماية الدستور والحرص على تطبيق القانون بما يسهم في دعم الاستقرار السياسي والامني.

بشأن آخر كشف عضو مجلس النواب السابق جاسم محمد جعفر إن “قوى الكردية تمارس في الوقت الحالي ضغوطا كبيرة تجاه برهم صالح لغرض اعادة البيشمركة لمحافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها”، لافتا إلى إن “تلك الضغوط ستفشل كون برهم صالح متفق مع رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي بعدم عودة البيشمركة للمتنازع عليها”.

وأضاف إن “اصرار الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود البارزاني على منح منصب رئاسة الجمهورية لمرشحه فؤاد حسين حصل لغرض تحقيق عودة الاسايش والبيشمركة للمتنازع عليها”، مبينا إن “برهم صالح سيواجه تلك الضغوط بالرفض لعدم مجازفته بمستقبله السياسي”.

 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here