نشر : October 8 ,2018 | Time : 13:48 | ID 129579 |

عبد المهدي یناقش قيادات سياسية عراقیة وأجنبیه تشكيل الحكومة المقبلة وأولوياتها

شفقنا العراق-متابعات-اعلن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، أن الاخير بحث مع قيادات سياسية الأوضاع السياسية وتشكيل الحكومة المقبلة، واستقبل عبد المهدي ، كلا على انفراد، رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، والقيادي في تحالف القرار أسامة النجيفي، ورئيس حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، ورئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري، وأعضاء من حركة عطاء، ورئيس ائتلاف بيارق الخير خالد العبيدي، والقيادي في تيار الحكمة وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان”.

وجرى خلال اللقاءات تقديم التهنئة بتكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة، متمنين له التوفيق والنجاح خدمة للوطن”، مشيرا الى أنه “تم بحث الأوضاع السياسية وتشكيل الحكومة المقبلة والتأكيد على محتوى البرنامج الحكومي وأولويات الحكومة في الإعمار ودعم الاستقرار الامني وتوفير الخدمات وفرص العمل وتعزيز العلاقات الخارجية”.

کما بحث رئيس مجلس الوزراء المكلف، عادل عبد المهدي السفير التركي في بغداد فاتح يلدز العلاقات الثنائية بين البلدين، وجرى خلال اللقاء بحث السبل الكفيلة لتعزيز التعاون بين البلدين الجارين خلال الفترة المقبلة وحل الاشكالات العالقة في عدد من الملفات إضافة الى ملف إعمار العراق”.

الی ذلك تلقى رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي اتصالا هاتفياً من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، وجرى خلال الاتصال بحث تعزيز التعاون المستقبلي بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة للارتقاء بها”، ووجه ولي عهد ابو ظبي دعوة لعبد المهدي لزيارة دولة الامارات العربية المتحدة.

بسياق متصل بحث رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، مع رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق، يان كوبيش جهود تشكيل الحكومةلإ ووجرى بحث التعاون المستقبلي بين العراق والامم المتحدة وبرامج البعثة في العراق في مجال إعادة الاستقرار وفي المجالات الاخرى إضافة الى دعم المجتمع الدولي للعراق في الاعمار”.

وأكدت بعثة الامم المتحدة بحسب البيان “استمرار دعمها للعراق في جميع المجالات وتطلعها لان تشهد المدة المقبلة مزيدا من الاستقرار والاعمار والقيام بمشاريع تخدم العراق وشعبه”.

فیما استقبل رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وهو اللقاء الثاني لهما في غضون 24 ساعة.

وبحثا الأوضاع السياسية وأولويات الحكومة المقبلة والبرنامج الحكومي والتأكيد على أهمية التعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتشريع القوانين التي تخدم المواطنين وتُشجع حركة الاستثمار وإعمار البلد وتوفير الخدمات وتعزيز الاستقرار الأمني، وأكدا على، ان “التكامل في عمل السلطات الثلاث سينعكس إيجاباً على اوضاع البلد والمواطنين في جميع المجالات”.

من جانبه اكد رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، على اهمية اختيار شخصيات مهنية في تشكيلة الحكومة القادمة بعيدا عن المحاصصة والولائات الحزبية والضغوطات السياسية ، فيما ثمن رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي جهود الجبوري بتقريب وجهات النظر، و “جرى خلال اللقاء بحث اخر المستجدات على الساحة السياسية والحوارات الجارية لتشكيل الكابينة الوزارية”.

وایضا أكد رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي دعمه لجهود رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي في تشكل حكومة شاملة, مشيرا الى ان الحكومة المقبلة ملزمة بتحسين الامن والخدمات لجميع المواطنين.

وشدد المالكي خلا لقائه بعبد المهدي على ضرورة تشكيل حكومة شاملة ملزمة بتحسين الامن والخدمات لجميع المواطنين وان “جميع الكتل والتيارات السياسية في مركب وطني واحد ، والنجاح مرهون بالتضحية والايثار .

هذا و بحث رئيس مجلس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، مع وفد من البنك الدولي، دعم العراق في العديد من المجالات واستمرار مشاريعه وعمله وخططه المستقبلية”.

بشأن آخر كشف النائب عن محافظة البصرة اسعد عبد السادة عن عزم نواب البصرة البالغ عددهم 25 نائبا اللقاء برئيس الجمهورية ورئيس الوزراء المكلف بعد استئناف البرلمان جلساته الثلاثاء المقبل”.والاتفاق معهما على تضمين الحكومة الجديدة شخصيتين بصريتين لترؤس وزارتي النفط والنقل.

 

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here