نشر : October 8 ,2018 | Time : 12:26 | ID 129557 |

عاشوراء في كربلاء

شفقنا العراق-لَهُ طعمٌ آخر، تعيشُ الذِّكرى حيَّةً فتُكسبُكَ طاقةً ثوريَّةً وروحيَّةً متفجِّرة بحبِّ الحُسين السِّبط (ع) ومُشبعةً بالولاءِ لَهُ وأَنت تعيشُ تفاصيل الواقعة العظيمة التي شهدتها أَرضُ الطفِّ في عاشوراء عام ٦١ للهجرة.

في عاشوراء عام ١٤٠٠ للهجرة كان آخر حضورٍ لي في كربلاء وأَنا ابْنُ المدينة المقدَّسة التي وُلدتُ فيها عام ١٩٥٩ في محلة [باب السَّلالمة] لتنتقلَ العائلة بعد [٦] أَشهر إِلى محلَّة [العباسيَّة الغربيَّة].

بعد ذلك العاشوراء إِضطرَّتني الظُّروف للهجرةِ بعد أَن حكم عليَّ نظام الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين بالإِعدام غيابيّاً في ثلاث قضايا سياسيَّة بتُهمة التَّحريض لقلبِ نظامِ الحُكم!.

لم أَرَ كربلاء في عاشوراء منذ ذلك العام حتى وُفِّقتُ هذا العام [١٤٤٠ للهجرة] لحضور عاشوراء مرَّةً أُخرى في كربلاء بالقربِ من مرقدِ الإِمام السِّبط الشَّهيد وأَخيهِ حامل لواء الحق أَبي الفضل العبَّاس بن علي بن أَبي طالبٍ عليهِمُ السَّلام.

قضيتُ شهراً كاملاً في كربلاء المقدَّسة حاولتُ خلالهُ أَن أَعيش الذِّكرى والذِّكريات بكلِّ تفاصيلِها من خلال الحضور والمُشاركة في كلِّ المراسيم والشَّعائر العاشورائيَّة وعلى رأسها طبعاً عزاء [ركظة طويريج] التي تنطلق في يَوْمِ عاشوراء بُعيد صلاة الظُّهر، والتي كانت هذا العام عظيمةً ومهيبةً بكلِّ المقاييس!.

كذلكَ مراسيم يَوْم ثالث الإِمام (ع) [يَوم الدَّفن] والمعروف بعزاء [بني أَسد] و [عزاء النِّساء].

كما حضرتُ المراسيم الخاصَّة بتبديل الرَّاية الحمراء بالرَّاية السَّوداء على قُبَّة ضريح الإِمام الحُسين (ع) ليلة الأَوَّل من المُحرَّم الحرام والتي مثَّلت مظهراً عظيماً من مظاهر الحبِّ والولاءِ الحُسيني.

إِلى جانبِ ذلك فلقد كانت لي نشاطات عدَّة من خلال مُشاركتي في أَكثر من ندوةٍ منها ندوة [مؤسسة النبأ] الأسبوعية وندوة [منظَّمة بنت الرَّافدَين] بالتَّعاون مع المركز الإِعلامي المُتخصِّص في كربلاء وندوة [إِتِّحاد الإِذاعيِّين والتلفزيونيِّين العراقيِّين فرع كربلاء المقدَّسة] وعدَّةُ إِطلالاتٍ إِعلاميَّةٍ في عدَّة فضائيَّات منها؛ [العالَم] و [الأَيَّام] و [بلادي] و [كربلاء] و [الكَوثر] و [الوِفاق] و [النَّعيم] و [الطَّليعة] وقناة [كربلاء] الفضائيَّة في برنامج [سياقٌ آخر] وهو من إِعداد وتقديم الزَّميل المُتمرِّس الأُستاذ حيدر السَّلامي وقناة [الأَنوار ٢] وقناة [الإِمام الحُسين(ع)] بالإِضافة إِلى صحيفة [البيِّنة الجديدة] ومجلَّة [الأَحرار] التي تصدر عن العتبة الحسينيَّة المقدَّسة وموقع [الرَّسول الأَعظم] الإِليكتروني.

كما كانت لي مشاركةً مباشرةً عبر أَثير إِذاعة العتبة الحُسينيَّة المقدَّسة إِذ شاركتُ في التَّعليق المُباشر على [ركظة طويريج] لمدَّة ساعةٍ كاملةٍ بالإِضافةِ إِلى إِطلالاتٍ أُخرى عِبر أَثير إِذاعة [صَوت الحُسين (ع)] وإِذاعةِ [صَوتُ المُجاهدين في النَّجف الأَشرف].

ولقد وفِّقتُ لزيارة المراقد المقدَّسة في النَّجف الأَشرف والكاظميَّة المقدَّسة وسامرَّاء المقدَّسة وقضاء بلَد، دعوتُ لكم عندها بالتَّوفيق والسَّدادِ وللعراقِ بالأَمن والسَّلام والهدوءِ والإِستقرارِ، وللشُّهداءِ الأَبرار ولأُسرهِم ولكلِّ المُضحِّين الذين حَمَوا الأَرْض والعِرض من الإِرهاب وعلى رأسهِم سيِّد الفَتوى أَلمرجعِ الأَعلى.

نزار حيدر

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here