نشر : October 4 ,2018 | Time : 17:39 | ID 129258 |

روحاني: أمریكا لن تفلح بمخططاتها ضدنا وقرار لاهاي انتصار كبیر لنا

شفقنا العراق-أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الخمیس، ان اميركا لم ولن تفلح في أي من مخططاتها ضد ايران، وخلافا للرغبة الاميركية فقد حققت ايران نجاحات داخلية وخارجية ودبلوماسية في هذه الايام، معتبرا قرار محكمة العدل الدولیة في لاهاي انتصارا كبیرا للشعب الایراني بعد تمكنه من ادانة امیركا في مؤسسة دولیة.

وفي كلمته خلال اجتماع مجلس الوزراء، قال حسن روحاني: حققنا في هذه الايام نجاحات على صعيد السياسة الخارجية والدبلوماسية والامن الداخلي والاقليمي، مصرحا: ان الرأي العالمي اليوم يؤيد ايران، وحتى في داخل أميركا العديد من الساسة والشعب يعتبرون ايران في مسار الحق، ولا يرضون على اجراءات الادارة الاميركية.

وأضاف روحاني: ان اجراءات الادارة الاميركية من الناحية الاقتصادية تضر بالجميع، بمن فيهم اوروبا وايران وسائر الدول وحتى اميركا نفسها.. فإميركا لم تحقق انجازا في المسار الذي بدأته منذ بداية السنة الميلادية وشددته في شهر ايار/مايو (انسحابها من الاتفاق النووي)، وتدعي انها تريد تشديد الضغوط في شهر تشرين الثاني/نوفمبر، وبالطبع لم يبق لها شيء، وكل ذلك يأتي في إطار الكلام والشعارات.

وأكد الرئيس الايراني، ان اميركا لم تحقق مآربها في هذا الاجراء، بل انها لن تحققها أبدا، وأشار الى انجازات ايران في الجمعية العامة للامم المتحدة، مبينا ان دبلوماسيي الجمهورية الاسلامية الايرانية حققوا خلال هذه الايام في الجمعية العامة نجاحات ملفتة، اتضحت من خلالها عزلة اميركا اكثر فأكثر.

وتابع: في مجال الاتفاق النووي، فإن أغلبية الدول أبدت دعمها للاتفاق، وأعربت عن تقديرها لما قامت به الجمهورية الاسلامية الايرانية في الحفاظ على هذا الاتفاق، وقد أدانت أغلب الدول الحظر الاميركي ضد ايران، واعتبرته اجراءا غير قانوني.. كما ان جميع الدول تنتقد انتهاك اميركا للالتزامات الدولية بما فيها انسحابها من بعض المعاهدات.

وبشأن الجمعية العامة للامم المتحدة، أوضح روحاني انها كانت المرة الاولى التي اعتبرت فيها ايران مؤيدة للقانون والالتزام بالمعاهدات متعددة الاطراف، واعتبرت اميركا ناقضة للقرارات الدولية والمعاهدات واعتبرت دولة تقف على النقيض من الرأي العام العالمي.

ولفت الى ان الغرب بزعامة اميركا كان يحاول دوما في منظمة الامم المتحدة اعتبار ايران بأنها دولة لا تحترم القرارات الدولية، بهدف فرض العزلة على ايران، ولكن هذه المرة حدث العكس تماما، وأصبحت اميركا اكثر عزلة، وأصبحت ايران اكثر احتراما لدى الرأي العام العالمي.

ورأى روحاني ان اميركا تكثف ضغوطها على ايران في هذه الفترة لدفعها الى المحادثات في أي مستوى كانت، وذلك من أجل ان تعتبره انجازا للاستهلاك المحلي.. وقد حاول الاميركان الى الحصول على امتياز ضد ايران في مجلس الامن الدولي، ولكن ما حصل كان خلافا لرغبتهم، فجميع الدول الـ14 الاخرى التي تحدثت في الاجتماع، دعمت الاتفاق النووي بشكل مباشر او غير مباشر، ولم تحصل أميركا على تأييد لسلوكها، حتى ان بعض الاعضاء تحدث بشكل جيد عن جرائم اميركا ومخالفاتها في العالم، وهذا كان ايضا نجاحا سياسيا آخر للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واشار الرئيس الايراني الى اننا نجميع ندرك ان البلاد تواجه اليوم ضغوطا اقتصادية بسبب مؤامرة اميركا وبعض أذيالها في المنطقة، مؤكدا ان الحكومة تبذل قصارى جهودها من اجل التصدي لهذه المؤامرة والحد من هذه الضغوط.

وفي جانب آخر من حديثه، أعرب روحاني عن شكره للقوات المسلحة والحرس الثوري لتنفيذ قرارات المجلس الاعلى للامن القومي بدقة وفي الوقت المحدد، وردت بأفضل نحو على الذين يحاولون تهديد امن المواطنين حتى لم يرحموا بالطفل ذي الاربعة اعوام.

وشدد على ان على العالم ان يدرك اننا نعتبر المخططين والموعزين للارهاب مثل العناصر الارهابية، وبالطبع فإن منفذ الارهاب مدانون ويتم التصدي لهم، كما ان المخططين ايضا مدانون وسنتصدى لهم وسيتكبدون الهزيمة.

ونوه الى ان الضربة الدقيقة التي وجهتها الجمهورية الاسلامية الايرانية الى مركز الارهابيين، تثبت انه حتى لو قام صغار الارهابيين بعمليات في ايران، فإنها تستهدف المخططين والمركز الرئيس للارهابيين، وبالطبع سنقوم بخطوات لاحقة أيضا.. كما تم القاء القبض على عدد من الافراد ممن لهم صلة بهؤلاء المجرمين، وسيتم إنزال أقسى العقوبات بهم.

وبيّن الرئيس الايراني: في هذه الايام حققنا انتصارين متزامنين، أحدهما الانتصار السياسي والدبلوماسي في الجمعية العامة للامم المتحدة وعلى الصعيد العالمي، والآخر النصر امام الارهاب والتصدي القاطع للارهابيين، وتعزيز الامن القومي والداخلي في البلاد.

وألمح روحاني الى ان حادث اهواز الارهابي، تم ادانته كذلك من قبل منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي بأشد اللهجات وبإجماع الأصوات، وهو امر نادر في هذا المجلس.

وقدم روحاني التهنئة الى العراق حكومة وشعبا بشأن الانتخابات وتشكيل البرلمان وانتخاب رئيس الجمهورية، مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترغب دوما بتنمية الاستقرار والامن والديمقراطية في المنطقة، ويسرنا اليوم ان نشهد ذلك في العراق، معربا عن امله بتنمية العلاقات مع دول الجوار وتطويرها على أفضل نحو ممكن.

وتطرق رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى ان الحكومة ومن اجل تحقيق الرفاهية للشعب وفي إطار مواجهة مؤامرات اميركا، تجري اتصالات مستمرة مع الدول الصديقة، كما ان وزارات الخارجية والنفط والصناعة والمناجم والتجارة وسائر الوزراء والمسؤولين في العلاقات الخارجية لديهم اتصالات مستمرة ومنظمة مع دول الجوار والدول الصديقة، بما فيها دول الاتحاد الاوروبي والصين وروسيا، مطمئنا الشعب الايراني بأن ايران تواصل تبادلها التجاري مع العالم.

کما اعتبر الرئیس الایراني حسن روحاني قرار محكمة العدل الدولیة في لاهاي انتصارا كبیرا للشعب الایراني بعد تمكنه من ادانة امیركا في مؤسسة دولیة.

وخلال اجتماعه الیوم بعدد من الناشطین من التیار الاصلاحي، اشار الرئیس روحاني الى تصرف البلاد بحكمة بعد خروج امیركا من الاتفاق النووي وقال، ان النقطة المهمة هي موقف البلاد بعد خروج امیركا من الاتفاق النووي، اذ انه لو لم یتم التصرف بحكمة لكانت الدول التي تواكبنا الان امام امیركا، تقف بوجهنا حینذاك.

واعتبر ‘ان الموقف الحكیم للدولة بعد خروج امیركا من الاتفاق النووي قد انقذ البلاد من خطر كبیر’.

وقال، انه خلال الایام الاخیرة كان لنا حضور ناجح في الجمعیة العامة للامم المتحدة التي تحولت الى ساحة مواجهة شاملة بین ایران وامیركا ولا احد في هذا السیاق یعتبر امیركا منتصرة في هذه المواجهة.

وتابع الرئیس روحاني، ان قرار المحكمة الدولیة في لاهاي امس الاربعاء یشكل ایضا نجاحا قانونیا وسیاسیا كبیرا وملحوظا، ورغم احتمال امتناع امیركا عن تنفیذه لكنه على اي حال یعتبر انتصارا كبیرا للشعب الایراني الذي تمكن من ادانة امیركا في مؤسسة دولیة.

واضاف، لقد وصلت مجموعة من اكثر اعداء الجمهوریة الاسلامیة حقدا لها الى السلطة في امیركا، هذه الحكومة تتصور واهمة بانها یمكنها اركاع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وقد عبأت كل طاقاتها في هذا المسار.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها