نشر : October 3 ,2018 | Time : 10:12 | ID 129147 |

تكليف عبد المهدي يلاقي ترحيبا واسعا.. من هي الكتل التي رشحته؟

شفقنا العراق-متابعات- هنأ حيدر العبادي، عادل عبد المهدي، في تكليفه بتشكيل الحكومة، كما رحبت الأمم المتحدة بتليف عبد المهدي، فیما أوضح تيار الحكمة کیفیة تكليف عبد المهدي، لتشكيل الحكومة المقبلة .

وكلف صالح المرشح عادل عبد المهدي لتشكيل الحكومة وسيكون أمامه مهلة 30 يوما لتشكيل حكومة وعرضها على البرلمان للمصادقة عليها.

وقال العبادي بحسب بيان لمكتبه مخاطباً عبد المهدي “اهنئكم بمناسبة تكليفكم بتشكيل الحكومة الجديدة متمنيا لكم النجاح في تشكيلها واختيار من هو الاصلح لشغل المناصب الحكومية لتقديم افضل الخدمات للمواطنين سائلا العلي القدير ان يأخذ بأيديكم لما فيه عز العراق وشعبه وحفظ أمنه ورفاهه”.

من جانبه رد رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، على تهنئة رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي.

وقال عبد المهدي في صفحته على الفيسبوك “اشكركم جزيل الشكر على تهنئتكم المعبرة داعيا العلي القدير ان يوفقنا لمواصلة المسيرة التي تحملتم عبىء قيادتها خلال الاربع سنوات الماضية بكل صعوباتها ونجاحاتها واعيا ثقل المسؤولية والتي سأحتاج فيها يقينا الى دعمكم ومشورتكم لكي ننجز المهام لما فيه تعزيز امن البلاد وتوفير الخدمات والحياة الكريمة لشعبنا المضحي الشجاع ووفاءا لارواح شهدائنا ومن الله التوفيق”.

هذا ورحب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، بتكليف عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، مشیرا، مثلما قدمت الأمم المتحدة الدعم للعراق خلال المعركة الصعبة ضد داعش الإرهابي، تُجدّد الأمم المتحدة التأكيد على دعمها للشعب العراقي وهو يبني مستقبلاً جديداً من السلام والاستقرار والازدهار”.

وأضاف، إن “العراق بحاجةٍ إلى حكومةٍ وطنيةٍ مستقرةٍ تجمع العراقيين معاً وتُعيد لهم الأمل في بلدهم وهم يمضون قدماً في مرحلة ما بعد داعش، وينبغي أن تتشكل هذه الحكومة ضمن الجدول الزمني الدستوري، ويجب أن تكون مهنيةً وكفوءةً وممثلةً بحقٍ وشاملةً للنساء في المناصب الوزارية” حاثاً “القادة السياسيين على الوفاء بتعهداتهم بشأن تمثيل المرأة الحقيقي في السياسة، ويحثّ رئيس الوزراء المكلف على تعيين نساء مؤهلاتٍ في مناصب وزاريةٍ رئيسية”.

وایضا بارك رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي، الأربعاء، لرئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة عادل عبد المهدي تكليفه بتشكيل الحكومة، مخاطباً إياه بالقول “المهمة صعبة والتحديات جسيمة لكن الثقة بك كبيرة في اختيار شخصيات قوية وكفوءة ونزيهة وفق برنامج حكومي متكامل يعالج الأزمات القائمة ويلبي تطلعات العراقيين ويضع حدا لمعاناتهم”.”.

فیما قال عضو تيار الحكمة الوطني، فادي الشمري “تم تقديم ورقتين، الأولى لتحالف الاصلاح والإعمار، وفيها تواقيع قواه بترشيح عبد المهدي، أما الثانية لتحالف البناء وفيها تواقيع قواه السياسية بترشيح عبد المهدي” مشيرا الى ان “كتاب التكليف يرشح مرشح الكتلة الأكبر دون الإشارة الى أسمها”.

الی ذلك عد النائب عن سائرون عواد العوادي التعجيل بتكليف مرشح التسوية عادل عبد المهدي “موقف مسؤول”، مضیفا” نامل ان يكون اختيار برهم صالح لرئاسة الجمهورية فاتحه خير للجميع”، مشيرا الى ان” التدخل الخارجي لم يوفق في انتخاب برهم صالح”.

وأشار الى ان” تكليف عادل عبد المهدي لتشكيل حكومة جديدة أمر مهم ومؤشر ايجابي وموقف مسؤول”، لافتا الى ان” الإسراع بالتكليف كان بسبب الملفات الضاغطة وتطلعات الشعب العراقي”، عادا إياه” مرشح التوافق بين الكتل السياسية”.

هذا وحث رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، الكتل السياسية على التعاون مع رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي في تشكيل حكومة قوية ومنسجمة.

ونقل بيان لمكتبه عن السيد عمار الحكيم قوله “نباركُ لجنابِ عادل عبد المهدي تكليفهُ بتشكيلِ الحكومة العراقية، متمنين من العلي القدير أنْ يوفقهُ في مهمتهِ الجسيمة التي تتطلبُ رؤيةً موضوعيةً شاملةً تعملُ على تدعيمِ الإيجابيات وتشخيصِ ومعالجةِ السلبيات وتحقيقِ تطلعاتِ الشعب من أمنٍ وخدماتٍ وتنميةٍ واستثمار على وفقِ برنامجٍ حكوميّ علميٍّ رصين تضطلعُ به كابينةٌ مهنيةٌ قوية منسجمة”.

من جهته قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، في “برقية تهنئة” بعثها الى عبد المهدي، “نبارك لكم تكليفكم برئاسة الحكومة الجديدة، متمنين لكم التوفيق والسداد في أداء مهامه الدستورية والمضي ب‍عراق موحد و مستقر وآمن، وان تكون الرجل القوي الحازم والشجاع في اختيار كابينة وزارية خادمة للشعب وراعية لمصالحه ومتطلباته وتحظى بمقبوليته اولا واخيرا” .

کذلك قال رئيس تحالف الفتح, هادي العامري, نبارك للسيد عادل عبد المهدي فوزه بثقة الكتل السياسية وتكليفه من قبل رئيس الجمهورية لتشكيل الحكومة العراقية بعد تفاهمات متقدمة بين تحالف البناء وسائرون والاخوة في تحالف الاصلاح والإعمار من اجل اختيار شخصية مقبولة قادرة على قيادة المرحلة المقبلة وقد بذل اخوانكم في تحالف البناء جهداً استثنائياً في العمل على توحيد الصف الوطني من اجل إنجاح  الحكومة القادمة حتى نقدم للشعب العراقي العزيز حكومة قوية قادرة عادلة تستطيع معالجة الأزمات وتقديم الخدمات ومحاربة الفساد  ولَم نأل جهدا في التواصل مع مختلف القوى السياسية وتقريب وجهات النظر فيما بينها وكان العراق ومصلحة شعبه ولازال وسيبقى هو دافعنا نحو كل خطوة نقدم عليها او تضحية نقدمها حتى نصل مع شعبنا العراقي العزيز الى ما يتمناه كل محب لهذا الوطن وحريص عليه ونتمنى للسيد عادل عبد المهدي التوفيق والنجاح في تشكيل حكومته وفقاً لتوجيهات المرجعية الدينية وتوقعات الجماهير العراقية التي تنتظر منا الكثير وسنعمل بكل جهدنا من اجل الإسراع باكمال التشكيلة الحكومية وسنقد كل الدعم والمساندة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها