نشر : October 2 ,2018 | Time : 09:13 | ID 128987 |

سيناريو الصراع على منصب رئاسة الجمهورية في العراق

شفقنا العراق-ان منصب رئيس الجمهورية في العراق هو اعلى المناصب الحكومية ، مع انه ليس اهمها من ناحية الصلاحيات والدور الحكومي ، كونه مقدما في الاهمية الرمزية على المناصب الرئاسية الاخرى ، رئيس مجلس الوزراء ، رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس القضاء الاعلى ،وأهمية هذا المنصب تاتي من خلال الرمزية التي منحها له الدستور فقد نصت المادة – 67 – على (رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن يمثل سيادة البلاد، و يسهر على ضمان الالتزام بالدستور، والمحافظة على استقلال العراق، وسيادته، ووحدته، وسلامة اراضيه، وفقاً لاحكام الدستور. ) .

وحسب شروط توزيع الكيكة في العملية السياسية في العراق المستندة على نظام المحاصصة في توزيع المناصب على طريقة هذا المنصب لك وهذا لي ، بين الكتل الكبيرة عددا أو القوية والمؤثرة في مجلس النواب والشارع العراقي فان منصب رئيس الجمهورية من حصة الاحزاب الكردستانية اي انه يمنح حصرا لشخصية كردية وبالمقابل فان منصب رئيس مجلس النواب من حصة السنة ومنصب رئيس مجلس الوزراء من حصة الشيعة لكونه المنصب الاهم والشيعة هم المكون الاكبر في المجتمع العراقي ، وصار هذا عرفا سياسيا لم يكسر منذ الدورة البرلمانية الاولى التي انبثقت في عام (2006) ، فقد كان رئيس الجمهورية منذ ذلك التاريخ لحد الان من الاخوة الكرد وبالذات من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني .

واضافة الى المحاصصة على مستوى الحكومة الاتحادية فان فان منصب رئيس الجمهورية مرتبط بمحاصصة اخرى كردية كردية حيث يكون توزيع عموم المناصب ، وخاصة منصب الرئيس ، في اقليم كردستان بين الحزبين الكرديين الرئيسيين ، الحزب الديمقراطي الكردستاني (البرزانيّ الزعامة تاريخيا) وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني (طالبانيّ الزعامة تاريخيا) حيث كان منصب رئيس الاقليم من حصة الحزب الديمقراطي مقابل ان يكون منصب رئيس الجمهورية الاتحادية من حصة حزب الاتحاد الوطني . وتولى السيد مسعود البارزاني منصب رئيس الاقليم منذ عام 2005 الى ان تنحى عنه في الأول من تشرين الثاني 2017 بعد تعرضه لضغوط كبيرة اثر فشل استفتاء استقلال الاقليم الذي أجري بتوجيهه ورعايته ، ونلاحظ انه في هذه الفترة نفسها كان رئيس الجمهورية الاتحادية من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.

عبد الستار الكعبي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها