نشر : September 30 ,2018 | Time : 23:00 | ID 128881 |

رصد خروقات خلال انتخابات إقليم کردستان بظل عزوف الناخبين عن التصويت

شفقنا العراق- كشفت منظمة “تموز” لمراقبة الانتخابات، عن وجود خروقات رافقت انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق التي انطلقت صباح اليوم الأحد.

وقالت رئيسة المنظمة فيان الشيخ في تصريح صحفي”في السليمانية تدخل رجال الأمن وطردوا المراقبين من بعض المراكز الانتخابية وحدثت مشاكل مع ممثلي الكيانات السياسية، الأمر الذي ولد ضغطا عليهم ثم انسحبوا ليدخل رجال الأمن لملء الاستمارات، وهذا خرق قانوني واضح”.

وأضافت، “راقبنا في محافظة أربيل مركزين فقط، وفيهما حدثت مشاكل عدة منها وجود توقيع على أسماء ناخبين لم يدلوا بأصواتهم”.

وتابعت، “عندما كان الأشخاص يأتون للمركز يجدون تواقيع بأسمائهم، وكأن هناك من وقع وصوت بالنيابة عنهم”

من جهتها  قال عضو مفوضية حقوق الانسان في العراق، فاضل الغراوي، ان فريق الرصد التابع للمفوضية سجل حصول خروق في انتخابات برلمان اقليم كردستان التي جرت اليوم الأحد.

وقال الغراوي “سجلنا إقبالاً ضعيفاً جداً من الناخبين في انتخابات اليوم” مبينا ان “أكثر من 3 ملايين و500 الف شخص يسمح لهم حق الاقتراع ولكن من حدت بيانتهم 300 الف شخص فقط”.

ولفت الى انه “وحتى الساعة الواحدة ظهراً لم تشهد مراكز الاقتراع مشاركة سوى 10% وهناك عزوف واضح في الانتخابات”.

وأكد الغراوي “وجود خروق بسيطة لكن لم يثبت لدى المفوضية حصول خروق حمراء” مشيرا الى “حضور مراقبين من الكيانات السياسية والأمم المتحدة واعلام كثيف”.

وأضاف “لم نجد أي استخدام للأجهزة الالكترونية الحديثة في عملية الاقتراع ما يجعل الانتخابات معرضة للطعن” مشيرا الى “تطبيق التمثيل النسبي والدائرة الانتخابية الواحدة وهي عملية جديدة تختلف عماحدث في انتخابات مجل النواب الاتحادي”.

وكشف الغراوي عن “قيام جهات أمنية في السليمانية يالضغط في أحد مراكز الاقتراع على التصويت لجهة معينة”.

وعزا “عزوف الناخبين عن التصويت الى التعقديات الانتخابية” متوقعاً “بقاء الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين في صدارة النتائج”.

وجرت اليوم الاحد، انتخابات برلمان اقليم كردستان بدورته التشريعية الخامسة، وتنافس فيها 773 مرشحاً من الاحزاب والاطراف السياسية في كردستان، على 111 مقعداً في برلمان الاقليم.

وأعلنت مفوضية الانتخابات في كردستان، ان نسبة المشاركة في محافظة أربيل 58.57%، وفي محافظة دهوك 61%،” مؤكدة “إلتزامها باعلان النتائج الاولية خلال 72‎ ساعة بعد انتهاء الاقتراع”.

وأعلن الاتحاد الوطني الكردستاني، رفضه لنتائج الانتخابات، وقال المتحدث باسمه، سعدي بيرة، في تصريح صحفي “نظرا لوجود تلاعب وتزوير كبيرين في الانتخابات في كل من أربيل ودهوك وقضاء سوارن، نعلن رفضنا لنتائج الانتخابات” داعياً “ممثلي الاتحاد لرفض نتائج الانتخابات”.

کما أعلنت مفوضية الانتخابات في اقليم كردستان، الأحد، نسبة المشاركة في مدينة أربيل حيث بلغت 58% فيما بلغت نسبة الانتخابات في دهوك 61% في انتخابات برلمان الاقليم.

وقال مسؤول دائرة اربيل في المفوضية خلال مؤتمر صحفي تابعته /المعلومة/، إن “نسبة المشاركة في محافظة اربيل بلغت 58.57%”.

واضاف: “نحن ملزمون قانونا باعلان النتائج الاولية خلال 72‎ ساعة بعد انتهاء الاقتراع” مشيراً الى ان “نتائج مراكز الاقتراع سيتم استلامها هذه الليلة”.

من جانبه، ذكر مسؤول دائرة دهوك أن “نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 61%”.

وانطلقت، صباح اليوم الاحد، عملية التصويت العام لانتخابات برلمان اقليم كردستان بدورته التشريعية الخامسة، في الساعة الثامنة صباحاً وانتهت في السادسة مساءً.

هذا واتهمت حركة التغيير الكردية، الاحد، الحزبين الكرديين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني بتزوير الانتخابات لصالحهما، مؤكدة على وجود دلائل تثبت عمليات التزوير في الاقليم.

وقال القيادي في الحركة امين بكر ان “هناك دلائل قوية على حصول عمليات تزوير في انتخابات كردستان، حيث قامت بعض الاحزاب بتزوير مبرمج في الانتخابات”.

واضاف ان “انخفاض نسبة المشاركة بالانتخابات يعود الى يأس المواطنين الكرد من الوضع الذي تعيشه كردستان في ظل حكم الحزبين المذكورين”.

وبين ان “الحزبين الكرديين استخدموا البيشمركة في الانتخابات من اجل زيادة عدد اصواتهما في انتخابات برلمان الاقليم”.

واوضح ان “الاتحاد الكردستاني قام بعمليات تزوير في السليمانية، وطرد بعض موظفي مراكز الاقتراع في المحافظة ذاتها”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها