نشر : September 30 ,2018 | Time : 16:44 | ID 128829 |

طهران تدعو لموقف إسلامي ضد “التطبيع” وترفض تصریحات نتنياهو

شفقنا العراق-أكد مساعد وزير الخارجية الايراني في الشؤون القانونية والدولية، أن على الدول الاسلامية أن تتصدى للمحاولات الصهيونية لتطبيع العلاقات مع دول المنطقة.

وفي كلمته خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التعاون الاسلامي والذي عقد في نيويورك لبحث قرارات الاجتماعين الاخيرين لهذه المنظمة في دعم القدس، أدان غلام حسين دهقاني بشدة العدوان الصهيوني على التظاهرات السلمية في غزة في الذكرى السنوية لاحتلال فلسطين في عام 1948، والذي أدى الى استشهاد 170 فلسطينيا وإصابة الآلاف.

وخلال الاجتماع الذي عقد على مستوى الوزراء على هامش الدورة الـ73 للجمعية العامة للامم المتحدة، أكد دهقاني على استمرار تضامن الجمهورية الاسلامية الايرانية مع الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع لتحقيق العدالة والعزة وحقوقه المشروعة بما فيها حق تحديد المصير وتأسيس دولته وعاصمتها القدس الشريف.

واعتبر مساعد وزير الخارجية، القرار الاخير للرئيس الاميركي في الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الاميركية اليها، بأنها يشكل انتهاكا سافرا للقوانين الدولية والقرارات المعنية الصادرة من الامم المتحدة، وكذلك انتهاكا للحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني.

وصرح ان هذا القرار سيؤدي الى عواقب وخيمة ومن شأنه ان يسوق المنطقة نحو العنف والفوضى، وفي هذا المجال على الإدارة الاميركية ان تتحمل مسؤولية تبعات اجراءاتها اللاقانونية في دعم الكيان الصهيوني وجرائمه خلال العقود الاخيرة ضد الفلسطينيين.

ولفت دهقاني الى المسؤولية الجسيمة على عاتق منظمة التعاون الاسلامي تجاه الشعب الفلسطيني، داعيا هذه المنظمة الى القيام بخطوات عملية وحقيقية لدفع الكيان الصهيوني على وقف ممارساته الاجرامية ضد الشعب الفلسطيني وخاصة أهالي غزة.

وفي الختام، أكد مساعد وزير الخارجية الايراني في الشؤون القانونية والدولية أن على الدول الاسلامية أن تتصدى بشكل جماعي لأي محاولة من الكيان الصهيوني لتطبيع العلاقات مع دول المنطقة وسائر الدول.

من جهته قال محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني، اليوم الاحد، ان الموقع المزعوم الذي تحدث عنه نتنياهو في الامم المتحدة هو مكان لغسيل السجاد الايراني.

ظريف قال في تصريح له من نيويورك، ان طهران على وشك التوصل الى اتفاق حول بيع النفط الى الدول الاوروبية بغض النظر عن تهديد الولايات المتحدة للدول الاخرى بفرض عقوبات عليها بسبب التجارة مع ايران.

 ورفض ظريف التصعيد الكلامي لترامب على برنامج ايران الصاروخي ودعم ايران لحزب الله وحماس وسوريا.

وحول احتمال حدوث اعتداء امريكي على المنشآت الايرانية، قال وزير الخارجية الايراني، لو كانت الولايات المتحدة واثقة بأنها ستنجح بهذه الهجمات لكانت قامت بهكذا عمل سابقاً.

وعن مضمون لقاءاته بوزير الخارجية الامريكي الاسبق جون كيري قال، قد شجع وزير الخارجية الامريكي الاسبق ايران على البقاء في الاتفاق النووي.

وبشأن مزاعم نتنياهو في اجتماع الامم المتحدة، قال، ان موقع نتنياهو المزعوم هو مكان لغسيل السجاد الايراني .

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها