نشر : September 29 ,2018 | Time : 15:41 | ID 128744 |

عضو بالدیموقراطی الکردستانی: الحزب یسعی إلى المجيء برئيس قوي يكون محل الثقة بين جميع القوى السياسية

شفقنا – أوضح عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني شاخوان عبد الله، السبت، سبب “تمسك” حزبه بمنصب رئاسة الجمهورية، معتبراً أن مرشح الحزب للمنصب فؤاد حسين “مستقل” وسيكون “ممثلاً للعراق ككل وليس لحزب أو جهة سياسية”، فيما رأى أن دور رئاسة الجمهورية بالفترة السابقة كان “غير معلوم”.

وقال عبد الله في حديث إن “الديمقراطي الكردستاني يسعى من خلال تمسكه بمنصب رئيس الجمهورية إلى المجيء برئيس قوي ويكون محل الثقة بين جميع القوى السياسية”، مبينا أن “المواطن السني في المناطق التي دخلها داعش كان يتساءل عن دور رئيس الجمهورية في تقليل معاناتهم وكذلك المواطن الشيعي كان يسأل عن دوره في توفير الخدمات وأيضا الحال للمواطن الكردي الذي لم يعلم ماهو دور الرئيس في حل الخلافات بين بغداد وأربيل”.

وأضاف عبد الله، أن “دور رئاسة الجمهورية بالفترة السابقة كان غير معلوم، بالتالي فنحن نبحث عن تفعيل هذا المنصب المهم والستراتيجي”، لافتا إلى أن “مرشح الاتحاد برهم صالح بالاصل لم يحصل الا على مقعدين في الاقليم بالتالي فهو لم يستطع تمثيل شعب كردستان فكيف يريد اليوم أن يمثل الشعب العراقي كله ويجمع الأطراف العراقية جميعا”.

وأشار إلى أن “قوة مرشحنا تأتي من كون الحزب حصل على أعلى المقاعد بين الأحزاب المنفردة ما يعطيه الاستحقاق الكامل للحصول على المنصب، إضافة إلى أن الحزب لم يأت بمرشح من قيادته كما فعل الاتحاد فحينها يكون تابعاً لأوامر قيادته بل جاء الديمقراطي بمرشح مستقل ليكون ممثلاً للعراق ككل وليس لحزب أو جهة سياسية وهو قيادي مخضرم ولديه علاقات واسعة مع الكثير من القيادات السياسية منذ زمن المعارضة ضد النظام السابق وحتى الآن”.

يذكر أن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي حدد، يوم الثاني من تشرين الاول المقبل موعدا نهائيا لاختيار احد المرشحين لرئاسة الجمهورية.

يشار الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني رشح برهم صالح كمرشح وحيد لشغل منصب رئيس الجمهورية فيما اعلن الديمقراطي الكردستاني ترشيح فؤاد حسين للمنصب ينافسهما عدد من المرشحين الكرد التابعين لاحزاب سياسية او مستقلين.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها