نشر : September 28 ,2018 | Time : 21:34 | ID 128644 |

مشروع “موسوعة فتوى الدفاع المقدسة” یقارب على الانتهاء

شفقنا العراق-قارَبَ مشروعُ (موسوعة فتوى الدّفاع المقدّسة) -وهو أضخمُ مشروعٍ توثيقيّ تبنّاه قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة- على الانتهاء ورؤية النور ووصل الى مراحل متقدّمة، بعد أن أتمّ الكادرُ المكلّف بجمع وثائق الموسوعة وكتابتها ما يقرب من 98% منها.حيث اطّلعت شبكةُ الكفيل العالميّة على ما تمّ إنجازه والكيفيّة أو الآليّة التي كانت تعمل بها الكوادرُ العاملة على هذا المشروع وفق توجيهات اللّجنة المُشرِفة.

الشروعُ بهذا المشروع جاء لتوثيق الجهود التي بُذلت بعد أن أصدر سماحةُ المرجع الدينيّ الأعلى سماحة السيّد علي الحسينيّ السيستانيّ(دام ظلّه الوارف) فتواه المباركة بالدّفاع الكفائي، وما لذلك من أثرٍ فاعل في إطلاق طاقات الشعب العراقيّ وتعبئته لصدّ الهجمات الضالّة من قبل عصابات داعش على أغلب المدن العراقيّة، حيث ساهمت في تعزيز القدرات العسكريّة والنفسيّة والمادّية للمقاتلين ممّا مكّنهم من خوض المعارك المشرّفة التي شهدت انتصار إرادة الحقّ ودحر قوى الإرهاب والضلالة.

الموسوعةُ التي حظيت بمباركة المرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف ضمّت أكثر من اثني عشر مجلّداً، وكلّ مجلّدٍ تكوّن من مجموعة أجزاء وثّقت كلّ الجهود التي عبّدت طريق النصر بفتوى المرجعيّة المباركة، إذ جاء في المجلّد الأوّل الذي ضمّ ستّة أجزاء تحدّثت عن تاريخ الحركات التكفيريّة المتطرّفة والجماعات الإرهابيّة والحركات السلفيّة.

أمّا المجلّد الثاني: تناول أثر المرجعيّة الدينيّة العُليا وأبرز المواقف الوطنيّة بثلاثة أجزاء تناولت الحقبة الزمنيّة منذ عام (1914م) الى عام (2003م).

المجلّد الثالث: جاء بثلاثة أجزاء تحدّثت عن التداعيات العسكريّة بعد عام (2014م) وانبثاق فتوى الدّفاع الكفائي المقدّسة وأبرز ما جاء في خطب الجمعة.

المجلّد الرابع: شمل جهود الحوزة العلميّة في النجف الأشرف بجزأين، تناولا التعبئة المعنويّة والتبليغية والدعم اللوجستيّ للقطعات العسكريّة والجهد الإنسانيّ والإغاثي وكوكبة شهداء الحوزة العلميّة من رجال الدين وطلبة العلم.

المجلّد الخامس: شمل جهود العتبات المقدّسة في العراق وما بذلته في هذه المنازلة.

المجلّد السادس: تناول التوثيق الإعلامي وأصداءه العالميّة والعربيّة.

المجلّد السابع: جاء بجزأين، ضمّ الجزء الأوّل الجهود المبذولة من قبل المواكب الحسينيّة، والجزء الثاني شمل جهود المؤسّسات المدنيّة والحكوميّة، وجاء بعنوان: الدعم اللوجستي والإنسانيّ الشعبيّ.

أمّا المجلّد الثامن: فتحدّث عن قوافل شهداء الفتوى المباركة من أجل حفظ دمائهم الزكيّة التي رسمت الانتصار لهذا البلد.

والمجلّد التاسع: توسّم بـ(الفتوى المباركة في عيون الباحثين والأدباء)، وجاء بجزأين تناول الأوّل أبرز المقالات التي كُتبت في الفتوى المباركة، والثاني ما دُوّن من قصص وبطولات المقاتلين من قصصٍ أدبيّة وواقعيّة.

وتوالت بقيّة المجلّدات الأخرى لتوثّق هذه الحقبة الزمنيّة المهمّة من تاريخ العراق وأبرز ما شهدته المرحلة لتنتهي بمجلّد الشهادات الحيّة التاريخيّة والوثائقيّة.

وأكّدت اللّجنةُ المُشرِفة على هذا المشروع أنّه سيكون سفراً خالداً يحفظ التاريخ من الزّيف والتحريف ويغترف منه طالب كلّ حقيقة، ولكيلا تتناثر هذه الجهود عبثاً تحمّلت العتبةُ العبّاسية المقدّسة هذا العبء التاريخيّ لتنقله للأجيال القادمة بأمانة، متناولةً كلّ ما خطّه الآباء بدمائهم وتضحياتهم، وكيف كان للمرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف يدُ الحقّ الطولى لصفع الشرّ وزمر الضلالة، وما تلزم الإشارة اليه هو أنّ هذه الموسوعة ضمّت أرقاماً ومواقف وبطولات ومشاهد للعراق والعراقيّين سيقف المجدُ عاجزاً عن أن يأتي بمثلها.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها