نشر : September 29 ,2018 | Time : 09:11 | ID 128642 |

المرجعية وقرار حفظ العراق

شفقنا العراق-أن صناعة القرار المفاجئ ذو درجة الخطورة العالية أو القرار الاستراتيجي المصيري أو التاريخي يُصنع في دهاليز السياسة والغرف المغلقة في شتى المدارس الفكرية ودوائر المخابرات كنتيجة للعصف الفكري لما استحضرته القيادات في وقت معين بعملية بلورة للمخزون المعلوماتي أو (عملية حسابية للمتغيرات في بنك المعلومات)، وبنك المعلومات.

هذا هو ما اختزنه التاريخ من تجارب وأحداث هي نتاج تراكمات آراء واجتهادات سابقة للعقول المجربة من الفلاسفة والعلماء والمفكرين، يضاف اليه ما تطرحه الحياة المعاصرة وكذلك قرأت المستقبل على امتداد مساحة العقل، وبالتالي قناعة صناع القرار أنفسهم ومستشاريهم.

وهذه الاسس والاليات تمثل منظومة  متسالم على صحتها وبالتالي اعتمادها في هذا الصدد، أن من أهم مميزات هذه المنظومة كونها نتاج عمل يومي على مدار الساعة لعدد كبير من مراكز البحوث وحقول التجارب والمؤسسات الدراسية، قد تشكل بمجموعها مدينه كبيرة بحجم مدينة النجف الاشرف من حيث (المساحة وعدد الموظفين والمكائن والمعدات والكُلف النقدية)، وفي كل دول العالم تُرصد لها ملايين الدولارات، وبالرغم من تجنيد هذه الاحتياطات الهائلة، فعندما يأتي القرار كرد فعل بناءاً على خطر مفاجئ ترتفع احتمالية الخطأ في القرار، ولذلك لم يشهد التاريخ نجاح مطلق لقرارات سياسية مهما كانت متأنية ومدروسة.

لكن استحضار سريع للحيثيات التي رافقت فتوى المرجعية الدينية العلياء باعتبارها قرار مفاجئ لحفظ العراق في 13/6/ 2014 بشأن التدابير الواجب اتخاذها لأفشال الهجمة الوحشية التي كادت تبتلع العراق وقرأت النتائج الواقعية على امتداد سنتين لنداء المرجعية تفصح عن التباين الشاسع بين القرارات عبر القنوات التي اشرنا إليها ووفق الاليات التي اوردناها وهذا القرار المرجعي أن صح التعبير كأنجع قرار في عالم التعبئة المعاصرة ولم يمر ولا يخضع للحسابات الجيوسياسية والبارادايم (النموذج الإدراكي النظري) التي أسلفنا الاشارة اليها، رغم الدرجة العالية من الخطورة، ويمكننا ايجاز نتائج القرار بأنها حفظت العراق بكل ماتعني هذه المفردة.

لقد فاجئت المرجعية الدينية العلياء العالم بأسره بفتوى الجهاد الكفائي والاستجابة الجماهيرية الواسعة للموت لاستيعاب حالة الغزو الوهابي الصهيوني المسمى داعش وتحطيمها.

من هنا تعرف العالم على ماهية المرجعية العلياء وأهمية دورها، وقد عُد هذا الفعل عند الكثير مما يذهل العقل ومن معجزات العصر ويؤشر مفاجئات في عالم الإمكان، خصوصاً عندما تعرف بأن هذا النداء يأتي من شخص واحد قد استحضر كل الخيارات والاحتمالات، علماً بأن الذين يساعدونه في توصيل قراراته بضع أشخاص بمجموعهم يعيشون في منزل متواضع الامكانات مساحته لا تزيد على 100 مترمربع) في  مدينة النجف الاشرف وهو بالتأكيد لم يرصد له من ميزانية الدولة شيء.

نحن لا نقول بأن القرار ليست نتاج العقل البشري أو خارج قاعدة الأسباب الطبيعية المتلازمة، لكن نشارك القائلين بالحنكة العالية للقرا، كما نضع علامة صح أمام قول القائلين بأن البشرية بكل مدارسها الفكرية والعقائدية لم ترقى إلى إصدار قرار بدقة قرارات مدرسة آل البيت عليهم السلام المتمثلة بالمرجعية الدينية العلياء للحفاظ على بيضة الإسلام والمصالح العلياء للأمة والتوازن الديموغرافي، كما نؤيد بأن فهم أجواء قرارات المرجعية غير متيسر وفق الآليات المعاصرة، لذلك فمن الصحيح أن نتحدث عن انعطاف فكري ومادي في مسيرة الآخر وتغير جذري  في حسابات العدو اعادته القهقرة إلى وراء فنقلب مذعوراً لا يحسن التفكير.

أن هذا النوع من هيئات صنع القرار (المرجعية الدينية) هي مفخرة لاتباعها وتتفرد بمجموعة خواص ومميزات و خلفيات قد تتراء غيبيات لمن لا يؤمن بالتسديد الإلهي ويغفل أن قاعدة الأسباب الطبيعية المتعلقة بالفشل والنجاح غير منظوره بمجموعها في الحسابات المادية وأن الاسباب المنطقية والعقلائية للنجاح المنقطع النظير للفتية الجهادية، يتقدمها صدق علاقة المرجعية مع السماء فتمنحها التسديد فيما يصدر عنها من قرارات وبذلك فالمرجعية تعبر عن أرادة السماء فتحظى بالتأييد الإلهي، وأولى دلالات هذه الميزة صحة مذهب المرجعية وصدقها في التعامل مع مفردات المذهب وثانيا الدرجة العالية من العلمية والفهم العميق والواقعية في التشخيص للمخاطر والمصالح لكل مكونات الشعب وبالحرص المتناهي والمراقبة الدقيقة للمتغيرات في ساحة الاحداث العالمية وثالثا الثقة المطلقة المتبادلة بين المرجعية وأتباعها واحترامها من قبل كل مكونات الشعب العراقي وثقة اصدقاء العراق والعالم الخارجي بها ورابعا وخامسا.

وأما مرد دهشة وتساؤل المدارس الفكرية والمحللون للسياسة والمراقبون للأحداث، فهو أن هؤلاء يتعاملون بأدوات صنع القرار المعاصرة وينسون بأن العلم غير محدود وغير محتكر (وفوق كل ذي علم عليم)، كما أن مصادرهم تفتقر للخبر اليقين عن توجيهات السماء وترابط الإحداث فهم قد استهلكوا ما عندهم من العلم والطاقات الفكرية في شؤون الحياة الدنيا المنظورة فقط فلم يبقى منه شيء يدركون به أمور الآخرة فهم في جهل مطبق منها كأنها لم تقرع سمعهم أولم يعقلوها أو جحدوها وسيقنتها قلوبهم أو في شك منها دائما يرتابون في أمرها لفساد عقيدتهم، وبالتالي جاوز قرار المرجعية (الفتية الجهادية) كل الحسابات الاحتمالية لدى الطرف الأخر رغم تفوقه وحفظت العراق.

سعد الزيدي

————————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها