نشر : September 25 ,2018 | Time : 09:28 | ID 128187 |

إیران تطالب بريطانيا بطرد “الأهوازية”، ومجلس الأمن يدين اعتداء الأهواز

شفقنا العراق-متابعات-اعلنت وزارة الامن الايرانية اكتشاف وكر للخلية الارهابية التي نفذت العمل الاجرامي في مدينة الاهواز يوم البست واعتقال 2 2 شخصا ضالعين في هذا الحادث، طالبت السفارة الايرانية بلندن، الحكومة البريطانية بمنع نشاطات زمرة “الاهوازية” الارهابية وطرد اعضائها من الاراضي البريطانية. في حصيلة جديدة، تم كشف جسد ارهابيي خامس قتل خلال حادث إطلاق النار الإرهابي في مدينة اهواز يوم السبت الماضي.. وكان جسد هذا الارهابي قد اختلط مع اجساد الشهداء.

واصدرت وزارة الامن بيانا حول تفاصيل الحادث الارهابي في الاهواز، اوضحت فيها انه اثر الاجراءات الاستخباراتية فقد تم التعرف في الدقائق الاولى من وقوع الحادث الارهابي في مدينة الاهواز يوم 22 سبتمبر/ايلول الجاري على هوية الخلية المكونة من خمسة ارهابيين والمرتبطة بالجماعات الانفصالية التكفيرية المدعومة من قبل الدول الرجعية العربية، وتم اكتشاف وكر لهؤلاء الارهابيين واعتقال 22 شخصا من العناصر الساندة والضالعة في هذا الحادث المذكور.

واضاف البيان: في هذا السياق تم التعرف على الداعمين والموجهين الاجانب لهذا العمل الارهابي حيث سيتم نشر المعلومات الاضفية لاحقا.

من جانبه قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في لندن “حميد بعيدي نجاد” في تغريدة على حسابه في موقع تويتر “ان السفارة الايرانية في لندن قدمت شكوى رسمية الى هيئة الاشراف على البث التلفزيوني البريطاني “افكوم” للبت بالاجراء اللاقانوني لقناة ايران اينترناشيونال بقيامها بث مقابلة مع المتحدث باسم جماعة “الاهوازية” الارهابية (التي نفذت الهجوم الارهابي يوم السبت على الاستعراض العسكري في اهواز)، مضيفا : ان السفارة الايرانية طلبت كذلك من الحكومة البريطانية التعرف على اعضاء هذه الجماعة الارهابية، ومنع نشاطاتهم وطردهم من هذا البلد.

کما كرّم قائد القوة البرية للجيش الايراني العميد كيومرث حيدري الضباط والمراتب والجنود الشجعان في القوة البرية الذي ساهموا في انقاذ المواطنين خلال الهجوم الارهابي الذي وقع السبت في مدينة اهواز.

جاء ذلك خلال استقبال العميد حيدري للضباط والمراتب والجنود الشجعان الذي ساهموا في انقاذ المواطنين خلال العملية الارهابية المذكورة، حيث اشاد ببسالتهم وقام بتكريمهم.

في حصيلة جديدة، تم كشف جسد ارهابيي خامس قتل خلال حادث إطلاق النار الإرهابي في مدينة اهواز يوم السبت الماضي.. وكان جسد هذا الارهابي قد اختلط مع اجساد الشهداء.

وأفاد مراسل وكالة انباء فارس، ان الارهابيين تواجدوا في محل العمليات منذ الساعة 4:30 صباحا بالتوقيت المحلي (الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش)، وقاموا في الساعة الثامنة بالتأكد من المكان، وبالتالي بدأوا عملياتهم الارهابية في الساعة التاسعة صباحا.

وكانت سيارة من نوع برايد بيضاء اللون تقل الارهابيين، الذين كانوا ارتدوا زي التعبئة للتمويه، وكان كل منهم يحمل بندقية كلاشينكوف مع مخازن اضافية وقد تم إلقاء القبض على عدد من الاشخاص المرتبطين بالارهابيين خلال اليومين الماضيين.

وتفيد التقارير ان الارهابيين هم اعضاء في الزمر الانفصالية والمناوئة للثورة، وقد تم تكليفهم بتنفيذ عملياتهم الارهابية بدعم من بعض الدول الاجنبية وكان ثلاثة من الارهابيين من أسرة واحدة، اثنان منهم شقيقان والثالث ابن عمهما.. وكانوا قبل استقطابهم الى الزمرة الانفصالية، يزالون اعمال النجارة.

بدوره أصدر مجلس الامن الدولي بيانا أدان فيه باشد العبارات الهجوم الارهابي الشنيع والجبان الذي وقع في مدينة اهواز الايرانية.

وصرح البيان بان اعضاء مجلس الامن الدولي يتقدمون باخلص مشاعر المواساة والتعاطف لاسر الضحايا ولحكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية، متمنين الشفاء العاجل والكامل للجرحي وأعاد أعضاء مجلس الأمن تأكيدهم ان الإرهاب هو أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين.

في غضون ذلك أكدت قوى الامن الداخلي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الاثنين، ان رد القوات المسلحة على الارهابيين إثر حادث أهواز الارهابي، سيكون ردا صافعا.

وأصدرت قوى الامن الداخلي بيانا ردا على حادث إطلاق النار الإرهابي على عرض عسكري في مدينة اهواز، أكدت فيه: ان هذا الحادث الدموي المرير الذي تم التخطيط له في مثلث الاستكبار الاميركي السعودي الصهيوني وتم تنفيذه من قبل عملائهم، يبين عمق عجز الاستكبار وحقده وعدائه ضد الشعب ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

الی ذلك أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بان خطر الارهاب وجذوره ومن ضمنه الفكر التكفيري الذي تروج له بعض دول المنطقة قد خلق الازمة للمنطقة كلها واصبح يشكل عائقا كبيرا في مسار نمو وتقدم الدول الاسلامية.

فیما صرح عضو مجلس خبراء القيادة في ايران آية الله محسن اراكي، “علينا ان نتخلى عن سياسة التزام الصمت والتحلي بالصبر حيال جرائم السعودية والامارات ومرتزقة اميركا”.

هذا واكد النائب عن اهالي خوزستان في مجلس خبراء القيادة آية الله عباس كعبي انه ينبغي للارهابيين انتظار رد حازم من الشعب الايراني وان اي صوت لم يسمع من ادعياء حقوق الانسان بعد هذا الحادث وجميعهم لاذوا بالصمت..

من جهته اعلن رئيس السلطة القضائية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني انه لا مجاملة ابدا في امن المواطنين واوعز لمنظمة القضاء العسكري بمتابعة اسباب وقوع الاعتداء الارهابي في اهواز بدقة مقللا من القيمة العسكرية لمثل هذه العمليات .

کما اعتبر وزير الاتصالات الايراني محمد جواد آذري جهرمي ، هجوم الاهواز الارهابي بأنه خطة ثانية مكملة للحظر في إطار الحرب الشعواء التي يخوضها الاستكبار ضد الشعب الايراني، مضیفا: اننا نمر بظروف يتحدث خلالها محور الشر في العالم والذي يشمل اميركا والكيان الصهيوني وبعض حلفائهما، بكل صلافة وبشكل سافر عن الاطاحة بالنظام.

وایضا أكد مساعد قائد الجيش الايراني في الشؤون التنسيقية، ان الارهابيين سيتلقون ردا قاطعا وحاسما، مشيرا الى اعلان الحداد العام بسبب استشهاد عدد من المواطنين في اهواز في هجوم ارهابي.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها