نشر : September 14 ,2018 | Time : 09:20 | ID 126946 |

المرجعية شعار وسلوك..

شفقنا العراق-حين بدء الإنكليز حملتهم العسكرية ضد العثمانيين، كانت المرجعية الدينية على يقين، بأن العثمانيين لا يمثلون الوجه الحقيقي للإسلام، الصحيح الا أن شرهم كان أهون عليهم من خطر الإنكليز في ذلك الوقت، حيث قامت بتعبئة سكان المدن، والعشائر وحثهم على الجهاد وقيادتهم الى جبهة الحرب، هذا التطور أدخل المؤسسة الدينية في حقبة جديدة، وهامة من تطورها الفكري والسياسي، حيث أصبحت المواجهة المسلحة هي الأبرز في هذه الحقبة.

كانت هذه المواجهات هي الاولى التي يشترك بها رجال الدين والعلماء الشيعة ضد الاحتلال، وشكلت مقدمة مهمة لمواجهتين مسلحتين هما ثورة النجف عام ١٩١٨، وثورة العشرين عام ١٩٢٠، والتان حملتا دلالات فكرية وسياسية عظيمة، حيث كانت مشاركة المرجعية في خطين متوازيين، الاول قيادة المعارك بصورة مباشرة، والثاني تمثل بالدور الارشادي والتوجيهي للمجاهدين والمجتمع بشكل عام.

منذ ذلك الوقت، والمرجعية بدأت بتحديد الخطوط العريضة والدقيقة، وتحديد مكامن الخلل في الدولة، والعملية السياسية برمتها، الا أن المجتمع والقاعدة الجماهيرية، لم يكونوا بنفس المستوى المطلوب للإستجابة، فمنهم من أكتفى بالتمسك بالشعارات، ومنهم بالسلوك، وهناك من أرتبط عقائدياً معها، حتى أستطاع أن يجمع بين الشعارات والسلوك، لكي يكون مرأة للمرجعية الرشيدة.

اذا ما أردنا أن نحدد طبيعة العلاقة والارتباط، بين القوى السياسية والمرجعية الدينية، في الوقت الراهن، نجد أن المرجعية في واد وهذه القوى في واد أخر، الا أنها تحمل أفكار ورؤى المرجعية في الشعارات وأمام العلن، وفي الحقيقة هي تختلف معها عقائدياً وفكرياً ومصلحياً، وهذا واضح جداً، وهو ما أوصلنا الى الأزمات التي نعيشها منذ تأسيس العملية السياسية الحديثة عام ٢٠٠٣.

الأدهى من ذلك؛ أن الاعتماد على الانتخابات في تشكيل الحكومات في العراق، ساهم في صعود تلك القوى الجديدة، التي أستغلت أرتباط الجماهير الروحي مع مرجعيتها، وعمدت على رفع شعاراتها ومطالباتها، التي تمس أحتياج المواطن، وأستطاعت أن تحقق غاياتها بالوصول الى كرسي الحكم، والمناصب والامتيازات، ونسيت المواطن الذي أوصلهم اليها، وبرهنت عن هويتها الحقيقية.

التظاهرات الاخيرة عبرت عن هذه الرؤية، ورفعت شعارات ” بأسم الدين باكونا الحرامية “، وأن كان هذا الشعار غير منصفاً، في كثير من الجوانب، وقد أجاب عنه السيد محسن الحكيم رحمة الله، عندما وجه أليه أحدهم سؤالً مفاده أن أصحاب العمائم أصبحوا (حرامية)، فأجابه بالحرف الواحد ؛ أن الحرامية قد لبسوا العمائم .

ولا ننسى؛ أن رجال الدين هم أتباع المرجعية، ممن لبوا نداء الوطن والواجب، في الدفاع عن وحدته وأراضيه ضد الهجمات الإرهابية، وعصابات داعش، وهم من قدموا القرابين والشهداء، من أجل القضية، ومن المجحف أن يتساوى هؤلاء مع من أستغل الدين والمذهب لكي يحصل على الامتيازات والمناصب، وأين الثرى من الثريا .

هذه الشراكة الروحية بين الشعب والمرجعية، أصبح جلياً في واقعتين مهمتين؛ الاولى عندما لبت الجماهير فتوى الجهاد الكفائي، والثانية عندما وقفت المرجعية مع الجماهير التي خرجت للمطالبة بالإصلاح، نتيجة الفساد المستشري في كل مؤسسات الدولة، وهذا الامر يعني أن أتباع المرجعية ورجال الدين هم من وقفوا معها، ومن وقفت معهم في الإصلاحات.

خلاصتي هذه المرة؛ تؤكد على أن من يتبع المرجعية عليه أن يبرهن عن ذلك بالسلوك لا بالشعار، وبالاصلاح لا بالتمسك والتشبث بالمناصب والامتيازات، وأن يضع مصلحة الوطن فوق مصلحته الشخصية، وهذا يتم من خلال خطوات عملية وملموسة، تطمئن الشارع، الذي أستطاع خلال تجربة الـ ١٢ عاماً السابقة، أن يشخص جميع القوى السياسية، ومدى ارتباطها الديني والوطني.

مهند آل كزار

————————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here