نشر : September 12 ,2018 | Time : 09:35 | ID 126753 |

هل كان أئمة أهل البيت يقيمون العزاء على الإمام الحسين بالشكل الذي نراه اليوم؟

شفقنا العراق-اشار مركز الابحاث العقائدية التي يشرف عليه مكتب المرجع الديني الاعلى السيد السيستاني ان إنّ أوّل مجلس للامام الحسين عليه السلام نصبه الإمام زين العابدين عليه السلام في الجامع الاموي في الشام، عندما خطب في ذلك الحشد، وأخذ ينعى أبيه ويعدّد صفاته ويبيّن مظلوميّته، والناس من حوله تبكي.

واضاف انه روى العلاّمة المجلسي عن بعض المؤلّفات لأحد ثقاة معاصريه، أنّه لمّا أخبر النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم ابنته فاطمة بقتل ولدها الحسين، وما يجري عليه من المحن، بكت فاطمة بكاءً شديداً، وقالت: يا أبتِ! متى يكون ذلك؟ قال: (في زمان خالٍ منّي ومنك ومن عليّ)، فاشتدّ بكاؤها، وقالت: يا أبتِ! فمن يبكي عليه؟ ومن يلتزم بإقامة العزاء له؟، فقال النبيّ: (يا فاطمة! إنّ نساء أُمّتي يبكون على نساء أهل بيتي، ورجالهم يبكون على رجال أهل بيتي، ويجدّدون العزاء جيلاً بعد جيل في كلّ سنة، فإذا كان القيامة، تشفعين أنت للنساء، وأنا أشفع للرجال، وكلّ من بكى منهم على مصاب الحسين أخذنا بيده، وأدخلناه الجنّة).

واكد ان هنالك عدد كبير من الروايات التي تؤكد بان الأئمّة عليهم السلام كانوا يظهرون الحزن والعزاء عند دخول شهر محرّم.

ولفت الى وجود مسألة مهمة لابد من الالتفات إليها، وهي حالة الأئمّة عليهم السلام وما كانوا عليه من المطاردة والمحاصرة، والمراقبة المشدّدة من قبل الدولتين الأُموية – هي التي وقعت فيها معركة كربلاء – والعبّاسية، ومعلوم موقف الدولتين من أئمّة أهل البيت عليهم السلام، فلذلك لا تجد أنّ الإمام يقيم العزاء العام، ويدعو الناس إليه كما يقام الآن؛ لأنّه في رقابة وفي محاصرة تامّة من قبل السلطة، ويريد أن يحفظ نفسه، ويقوم بما هو المطلوب منه، فلذلك لا نجد هذا الأمر بالكيفية التي عليها نحن اليوم.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها