نشر : September 11 ,2018 | Time : 09:15 | ID 126638 |

المرجعية تسحب البساط من بعض القوى وتفشل المخططات الخارجية باختيار رئيس الوزراء

شفقنا العراق-متابعات-اعتبر ائتلاف القانون بيان المرجعية الدينية خطوة كبير في إفشال المخططات الخارجية التي تحاول التدخل في الشأن الحكومي، کما أكد تحالف سائرون أن البيان سيشمل جميع الوزراء والمدراء العامين والوكلاء، هذا واكد قيس الخزعلي، ان بيان المرجعية هو رصاصة الرحمة على المشروع الامريكي.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد البياتي “هنالك عدد من المرشحين لتولي منصب رئاسة الوزراء يحظون بدعم خارجي ودولي”، لافتا إلى إن “المرجعية الدينية أفشلت تلك المخططات الدولية والخارجية في اختيار شخصية رئيس الوزراء القادم”، مبينا إن “عدم تأييد المرجعية لشخصيات سياسية سابقة تعد محاولة لإعادة إحياء البيت الشيعي وحل الخلاف بين الكتل الخمس الشيعية”.                    

کما قال عضو تحالف سائرون، أيمن الشمري إن “عدم تأييد المرجعية للطبقة السياسية السابقة سيشمل جميع المشاركين فيها من وزراء ومدراء عامين وكلاء تولوا المناصب الوزارية وفق منهج المحاصصة”، لافتا إلى إن “المرجعية تحاول من خلال عدم تأييدها للشخصيات السابقة النهوض بالواقع الحكومي والتخلص من المحاصصة السياسية”، ”، مبينا إن “موقف المرجعية يعد رسم خارطة طريق للعمل الحكومي الصالح في تشكيل حكومة قوية ووطنية”.

من جهته اكد الناطق باسم ائتلاف دولة القانون، عباس الموسوي، ان طرح المرشحين الحقيقين للرئاسات الثلاث في الحكومة المقبلة لم يبدأ بعد، مبيناً ان بيان المرجعية الاخير سحب البساط من بعض القوى السياسية وان “تحالف القانون مع الفتح متماسك وقوي، ودولة القانون هي نواة البناء”، مؤكداً ان “الكتل الشيعية الخمس ستجتمع من جديد”.

بسیاق متصل اكد الامين العام لحركة عصائب اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، ان “البيان الاخير للمرجعية الدينية هو طلقة الرحمة على المشروع الامريكي”، مبينا انه “خارطة طريق حقيقية لتشكيل الحكومة بل للمرحلة السياسية القادمة” داعیا جميع الاطراف السياسية الى العمل على اساسه .

الي ذلك أكد القيادي في تحالف الفتح رزاق محيبس، وجود تقارب كبير كبير بين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ورئيس تحالفه هادي العامري، مشيرا إلى أن هذا التقارب قد يقود الجانبين الى التحالف، مبينا أن “التقارب حالياً على البرنامج الحكومي، ولم يأت على ذكر اسم معين لرئاسة الحكومة”.

من جهتها حذرت النائبة عن محافظة البصرة انتصار الموسوي، من بقاء القنصلية الأمريكية في المحافظة، مشيرة إلى أن بقائها يشكل خطرا على أمن وسيادة البلاد، مبينة أن “كل ما جرى ويجري في البصرة يقف خلفه القنصل الأمريكي وبعض منضمات مجتمع المدني”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here