نشر : September 8 ,2018 | Time : 23:21 | ID 126472 |

بعد أيام من الاحتجاجات..البصرة يعود إليها الهدوء، والصحة تعلن عدد الضحايا

شفقنا العراق-متابعات-خلت محافظة البصرة، السبت، من أي تظاهرات، وذلك بعد أيام من الاحتجاجات العنيفة التي تضمنت حرق مقار مؤسسات حكومية ومكاتب سياسية، كما اعلنت وزارة الصحة، عن حصيلة ضحايا التظاهرات في البصرة.

وقالت مصادر ان البصرة لم تشهد أي تظاهرات أو احتجاجات خلال اليوم السبت، مضيفاً أن معظم اللجان التنسيقية والجماعات التي شاركت في تظاهرات سابقة أعلنت عن تعليق مشاركتها في احتجاجات جديدة.

ولفتت الى أن حظر التجوال الذي دخل حيز التنفيذ اعتباراً من الساعة الرابعة عصراً لم يطبق على نحو صارم حتى اللحظة، حيث أن شوارع مركز المحافظة تمر فيها السيارات لكن بشكل أقل من المعتاد .

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر، إن “حصيلة الاسبوع الماضي في البصرة بلغت ١٥ شهيداً و١٩٠ جريحاً من المتظاهرين والقوات الأمنية باصابات مختلفة الانواع والخطورة”، مضیفا أن اكثر المصابين “تم معالجتهم وخرجوا متحسنين”.

كما أدان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، “الاعتداء” على القنصلية الايرانية في محافظة البصرة، فيما وجّه بفتح تحقيق عاجل لمعرفة المسؤولين عن الحادثة وتنفيذ القانون بحقهم.

بدوره اكد النائب ظافر العاني، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي “فشل” في تقديم اجابات مقنعة أمام مجلس النواب بشأن أحداث محافظة البصرة، فيما انتقد اسلوب “تقاذف الكرة” بين اطراف الازمة كونه يهدف لتحقيق “نقاط سياسية” على حساب معاناة البصريين.

هذا ووجه وزير النفط جبار اللعيبي، بحملة تأهيل وإعمار للمباني والممتلكات العامة التي تضررت نتيجة عمليات “التخريب والحرق” التي رافقت التظاهرات التي شهدتها محافظة البصرة مؤخراً.

من جانبه اعتبر النائب الأول لمحافظ البصرة محمد طاهر التميمي، أن الحكومة المركزية حاولت خلال جلسة مجلس النواب “إيهام” النواب بأنها صرفت مبالغ لحل أزمة تلوث وملوحة المياه، معتبرا اياها “مجرد أكاذيب”.

في غضون ذلك أفاد مصدر مطلع، بأن وزارة الداخلية وقائد شرطة البصرة قاما برفع دعوى قضائية ضد محافظ البصرة اسعد العيداني بتهمة التشهير.

کذلك اعتبر المكتب الاعلامي لرئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي هشام الركابي رداً على تصريح لقيادي في تيار الحكمة، إن “قيادي الغفلة يتحدث عن ان سنوات تولي المالكي هي الاسوأ وهو لا يعلم ان ما يحصل في البصرة اليوم هي نتاج سياسات كتلته التي جاءت بشركة هيل انتر ناشيونال التي سرقت ما سرقت من اموال البصرة بالتعاون مع كتلته والمحافظ الهارب”.

بسیاق متصل ثمن النائب عدي عواد، “شجاعة” محافظ البصرة اسعد العيداني بكشفه المشاكل التي تعاني منها المحافظة والتسويف الحاصل في حلها، فيما كشف عن امتلاكه وثائق تثبت كون المندسين في التظاهرات “من خارج” البصرة ومرتبطون بالقنصلية الامريكية.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها