نشر : September 8 ,2018 | Time : 17:22 | ID 126421 |

روحاني لأمريكا: إذا كنتم تتصورون بأن الشعب الإيراني سيستسلم أمامكم فإنكم مخطئون

شفقنا العراق-قال الرئيس الإيراني حسن روحاني ان الأمريكيون من ناحية يمارسون الضغوط على الشعب الإيراني ومن ناحية أخرى يبعثون رسالة تفاوض بمختلف الطرق.

وأشار الرئيس روحاني اليوم السبت في كلمة له الى استمرار السياسات العدائية من قبل أعداء الامة الإيرانية وفي مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا ان الشعب الإيراني سيظل صامدا ولم يتراجع امام العدو.

وصرح الرئيس الإيراني متسائلا، هل ان الشعب الإيراني هو شعب حيث يصاب بالذعر والخوف امام ضغوط فريق جديد في البيت الأبيض، هم أنفسهم لا يعرفون ماذا يقولون وماذا يفعلون ويتصارعون مع الجميع!؟.

ورد روحاني بالقول على الادعاءات الأمريكية للتفاوض مع إيران، اذا كنتم صادقون وتحبون الشعب الإيراني فلمذا تريدون ممارسة الضغوط على حياة الشعب الإيراني؟، واذا كنتم تتصورون انه عبر ممارسة الضغوط ومن خلال اجراءاتكم فان الشعب الإيراني سيأتي الى الشوارع وسيرفع راية التسليم امام أمريكا والبيت الأبيض، فانكم مخطئون.

ونوه الرئيس روحاني ان الفريق الجديد الذي جاء الى البيت الأبيض ليس فقط لديه خلافات مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية انما له خلافات مع أصدقائه القدماء ومع الدول التي له معها علاقات اقتصادية كبيرة ايضا.

وأوضح روحاني ان حكومته تقف اليوم في الخط الامامي امام الحرب الاقتصادية التي تواجهها البلاد، منوها انه ينبغي على جميع الأحزاب والسلطات ان تعرف ان الوقت ليس وقتا للمنافسة او الانتقام لا سامح الله لأن الجميع هم اليوم في ساحة المواجهة.

وقال روحاني عندما تبدأ الحرب فانه لا معنى للاختلاف في الرأي ويجب ان نكون جميعا الى جنب بعضنا البعض.

وأشار روحاني الى تصريحات المرشد الایراني الاعلى القيمة الأخيرة، موضحا ان قائد الثورة الإسلامية أشار خلال تصريحاته الى ان اليوم ليس من حق أي أحد ان يتخلى عن دعم الحكومة مضيفا بالقول، اليوم يقف امام الحكومة الإيرانية الكيان الصهيوني وبناء على هذا فانه ينبغي على الجميع، في اليمين واليسار، ان يدعموا الحكومة في هذه الحرب.

وقال روحاني اليوم ليس لدينا عدوا سوى أمريكا والكيان الصهيوني وأذنابهما، مشيرا الى الدور الذي لعبته أمريكا والكيان الصهيوني في ايجاد حالة من الاضطرابات في اسواق العملة الصعبة داخل إيران.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها