نشر : September 8 ,2018 | Time : 12:34 | ID 126390 |

استبدال قائد عمليات البصرة ومدير الشرطة وانباء عن سقوط قذائف بالقرب من المطار، ويونس ینفي

شفقنا العراق- متابعات-افاد مصدر في الشرطة، السبت، بأن ثلاث قذائف سقطت بالقرب من مطار البصرة، من جهته نفى مطار البصرة الدولي، الانباء التي تحدثت عن سقوط صواريخ عليه، فيما اكد ان حركة الطيران طبيعية، کما أعلنت اللجنة الأمنية في البصرة،  عن قرار يقضي باستبدال قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري بالفريق الركن رشيد فليح، واستبدال مدير مديرية الشرطة في المحافظة اللواء جاسم السعدي باللواء الركن جعفر صدام .

وقال مصدر للسومریة، إن “ثلاث قذائف اطلقت من مكان مجهول، وسقطت بالقرب من مطار البصرة”، مضیفا أن “القذائف سقطت في ارض متروكة ولم تسفر عن اية خسائر بشرية او مادية”.

کما كشف مصدر يعمل في مطار البصرة الدولي، السبت، أن قذائف سقطت قرب القنصلية الأميركية والمطار دون أن تتسبب بأضرار أو إصابات.

وقال المصدر إن “ثلاث قذائف سقطت في ساعة مبكرة من صباح اليوم بالقرب من القنصلية الأميركية ومطار البصرة الدولي”، مبينا أن “القذائف سقطت بعيدا عن بناية المسافرين ومواقع الطائرات، أي خارج النطاق الفعلي للمطار، ولم تتسبب بأي إصابات أو أضرار، كما لم تؤثر على حركة السفر عبر المطار”.

وقال مدير المطار سمير يونس ان “اي صاروخ لم يسقط على مطار البصرة”، مبينا ان “حركة الطيران طبيعية ولم تتوقف”.

واضاف ان “اي باب من ابوابي المطار لم تغلق في اي لحظة”، داعيا الجميع الى “زيارة المطار والاطلاع على حركة الطيران” و”اننا لغاية الان نستقبل الحجاج العائدين الى البصرة”.

بدوره قال رئيس اللجنة جبار الساعدي في حديث إن “قراراً مركزياً صدر يقضي باستبدال قائد عمليات البصرة الفريق الركن جميل الشمري بالفريق الركن رشيد فليح نجم”، مبيناً أن “مدير عام مديرية شرطة البصرة اللواء جاسم حسين السعدي تقرر استبداله باللواء الركن جعفر صدام البطاط”.

ولفت الساعدي الى أن “استبدال القائدين هو اجراء تقليدي يندرج ضمن سياقات استبدال القادة”.

فیما أكد الأمين العام لـ “كتائب سيد الشهداء” أبو آلاء الولائي، أن تنظيم “داعش” هو من استهدف مكاتب الكتائب في البصرة، فيما توعد بشن “صولة ضد ولاية الجنوب قريباً”، مشیرا “لنا صولة مع ولاية الجنوب قريبا”.

من جانبه عد عضو المكتب السياسي في عصائب اهل الحق ليث العذاري ان، السبت، الاداء الحكومي واسلوب التعامل مع مطالب الجماهير يتماشى مع المخططات الامريكية، فيما اشار الى ان العالم وصل الى ابعد من المريخ والبصرة بلا ماء و كهرباء، مضیفا إن “الخطوة الاولى لفرز المتظاهرين الذين يحملون مطالب شرعية عن المندسين هو مباشرة الحكومة بتلبية تلك المطالب المشروعة”

من جهته اعتبر رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، أن أحد أهداف دعوة مجلس النواب لعقد جلسة بشأن البصرة هو “التغطية على أعمال التخريب والجرائم” في المحافظة، فيما انتقد اداء الأجهزة الأمنية خلال التظاهرات التي تشهدها البصرة.

هذا وأعلنت جمعية الهلال الأحمر العراقي، عن المباشرة بنصب أربع محطات لتحلية المياه في محافظة البصرة، مؤكدةً قرب نصب محطات تصفية وتعقيم المياه في أقرب نقطة من جدول البدعة.

وقالت الجمعية إنه “استجابة للأوضاع الإنسانية في البصرة باشرت فرق الهلال الأحمر العراقي بنصب أربع محطات لتحلية المياه في قضاء ابو الخصيب وسفوان والزبير وشط العرب بطاقة إنتاجية 8 الاف لتر في الساعة”.

الی ذلك وعد قائد عمليات البصرة الجديد الفريق الركن رشيد فليح، الأهالي باستتباب الأمن في المحافظة، مضیفا انه “يجب ان يتعاون المواطنين في البصرة مع القوات الامنية التي تقوم بواجباتها في حمايتهم”.

بدورها حذرت وزارة الخارجية التركية، رعاياها من السفر الى جنوب العراق على خلفية الاحداث التي تشهدها محافظة البصرة.

کما اعتبر النائب عن تحالف البناء حسن سالم، أن ما يجري في محافظة البصرة “ثأر أميركي سعودي” بأيادي عراقية متحزبة، داعيا الى ضرورة التمييز بين اهالي البصرة المتظاهرين المطالبين بحقوقهم وبين اصحاب نظرية الحرق السياسي.

النهاية

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها