نشر : September 8 ,2018 | Time : 00:20 | ID 126329 |

انهيار الاوضاع بالبصرة؛ تنسيقية التظاهرات تتبرأ من أعمال الشغب.. من وراء الأحداث؟

شفقنا العراق-متابعات-اعلنت الهيئة التنسيقية لتظاهرات البصرة، عن براءتها من أعمال الشغب والتخريب الممنهج بالمحافظة، فيما دعت القوات الأمنية الى فرض سيطرتها في حماية المؤسسات الحكومية، کما دعت نقابة المحامين العراقيين في البصرة أعضائها الى تعليق مشاركتهم في التظاهرات، من جهته حذر رئيس جماعة العراق الشيخ خالد الملا من انهيار امني في البصرة اذا لم يتم تدارك الاوضاع.

وقالت الهيئة الهيئة التنسيقية لتظاهرات البصرة “نعلن براءتنا من أعمال الشغب والتخريب الممنهج الذي تتخذه مجاميع مدسوسة استغلت الأوضاع في البصرة لتحقيق أهدافها”، مبينة انها “تنسحب من أي تجمع”.

وتابعت ان “الذي يجري الان خطط ممنهجة لتصفيات سياسية على حساب جراحنا”، داعية جميع المواطنين ووجهاء البصرة الى “الحفاظ على الممتلكات العامة والمتظاهرين السلميين عدم الخروج إلى شارع”، مطالبتا القوات الأمنية بـ”أن تفرض سيطرتها في حماية المؤسسات الحكومية”.

کما دعت نقابة المحامين العراقيين في البصرة أعضائها الى تعليق مشاركتهم في التظاهرات مستقبلاً على خلفية تعرض مقار سياسية وحكومية الى الحرق خلال الاحتجاجات التي شهدتها المحافظة في غضون الأيام القليلة الماضية.

بدوره اكد رئيس جماعة العراق الشيخ خالد الملا ان المسؤولين الذين تحوم حولهم شبهات فساد مازالوا الى الان مصيرهم مجهول، محذرا من انهيار امني في البصرة اذا لم يتم تدارك الاوضاع..

وقال الملا: ان المحافظ السابق ماجد النصراوي مازال الى الان مختفي ولا احد يعرف مكانه في ظل شبهات الفساد الذي تحوم حوله، مطالبا باجراءات رادعة بحق المقصرين.

بنفس السیاق اكد النائب فالح الخزعلي ان ما يحصل في محافظة البصرة يتحمل مسؤوليته رئيس الوزراءحيدر العبادي لفشله في ادارة ازمة البصرة وكذلك القنصلية الامريكية والتي يجب ان تطرد فورا من البصرة بسبب دعمها لبعض مؤسسات المجتمع المدني في البصرة والتي وجهتهم بتخريب البصرة ومؤسساتها ..

فیما اقدم عدد من المتظاهرين في البصرة، على حرق احدى المباني داخل القصور الرئاسية في المحافظة وان الحريق ادى الى الحاق اضرار مادية كبيرة في المبنى.

هذا وافاد مصدر امني في البصرة، بسماع صوت انفجار في مناطق عديدة من محافظة البصرة، وانه “لم تعرف لغاية الان طبيعة الانفجار”..

من جانبها قالت مصادر عراقیة، إن عشرات المحتجين احتشدوا، مساء اليوم، داخل محطة لحقن المياه تابعة لحقل غرب القرنة (١) النفطي.

الی ذلك قالت دائرة صحة البصرة ، ان “بعض مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل اعلامية تناقلت اليوم خبرا تضمن ان سيارة اسعاف قامت بضرب المتظاهرين في البصرة”.

بدوره اعرب رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، عن اسفه لما آلت اليه الامور ب‍البصرة، فيما ادان حرف التظاهرات من قبل مندسين.

وقال الحكيم “اننا نعبرُ عن عميقِ أسفنا البالغ لما آلت إليه الأمورُ في محافظةِ البصرة من انحدارٍ خطيرٍ يستدعي وقفةً جادةً ورؤيةً عميقةً وموضوعية”، مجددا “تاييدنا المطلق لحقِّ التظاهر السلميّ المكفول دستورياً المطالب بالحقوقِ المشروعةِ والخدمات”.

في غضون ذلك اعتبر النائب كاظم الصيادي،ان “جلسة البرلمان ليوم غد السبت ستكون جلسة استعراضية وجلسة شعارات ولن تنفع اهالي البصرة بشيء”، داعيا الكتل السياسية وقادتها الى “الابتعاد عن لغة الشعارات والتهديدات ومحاسبة وزرائها الذين تسلموا ملفات المياه على مستوى البلديات والموارد المائية”.

فیما وجه الامين العام لكتائب سيد الشهداء ابو الاء الولائي عتبه الجميل الى المتظاهرين في محافظة البصرة على خلفية الاحداث الاخيرة التي حصلت في المحافظة .

وقال الولائي:” لطالما كنا مشاريع تضحية للعراق، ولطالما تلقينا الطعنات في سبيله، فكنا بعد كل طعنة نجلاء، نصرخ باسم الوطن، وقد تعلمنا : حين يضربنا المحتل والارهابي، فإننا نضرب المحتل والارهابي ، وحين يضربنا اخوة الارض والعقيدة، فإننا نضرب المحتل والارهابي ايضاً..”

هذا وكتب النائب عدنان فيحان مقالاً تحت عنوان ” بعد خراب البصرة العراق الى أين ؟ ” تناول فيه المطالب المشروعة للشعب في توفر الخدمات الصحية والحياتية والقضاء على البطالة .

واستهجن فيحان في مقاله الاعتداءات التي تعرضت لها مقار الحشد الشعبي في البصرة . مشيراً الى ان ” الحشد الشعبي لا يمتلك  مدير مدرسة في الدولة العراقية فضلا عن وزير او وكيل او غيرها من الدرجات والامتيازات الخاصة! “

وقال فيحان ان مسؤولية توفير الخدمات هي لمن كان في السلطة وتقاسم الكعكة على حد تعبيره.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها