نشر : September 6 ,2018 | Time : 19:09 | ID 126243 |

أزمة البصرة..حرق مبنى مجلس المحافظة والعبادي والصدر یطالبان بعقد جلسة إستثنائية للبرلمان

شفقنا العراق-متابعات-افاد مصدر، بأن فرق الدفاع المدني تكافح حريقاً اندلع داخل مبنى مجلس محافظة البصرة، وانطلقت تظاهرتين وسط المحافظة احداهما بمشاركة نسوية، فیما أعلن في البصرة قبل قليل رفع حظر التجوال عن المركبات والدراجات النارية، کما رد العبادي على دعوة السيد مقتدى الصدر، بعقد جلسة إستثنائية لمجلس النواب الجديد لمناقشة أوضاع محافظة البصرة.

وقال مصدر امني، إن “حريقا اندلع، مساء اليوم، في مبنى مجلس محافظة البصرة”، مشيرا الى أن “فرق الدفاع المدني تكافح لاخماده”.

وأكدت مصادر أن فرق الدفاع المدني فشلت في السيطرة على حريق كبير اندلع في مبنى مجلس محافظة البصرة بعد نشوب النيران في كرفانات خارجية تابعة له ، مبينا أن تحقيقاً موسعاً فتح في الحادثة لمعرفة أسبابها.

کما شهدت محافظة البصرة، مساء اليوم، انطلاق تظاهرة جديدة من حي الزهراء باتجاه ساحة الطيران وسط محافظة البصرة وأن “تظاهرة اخرى انطلقت وبمشاركة نسوية امام مبنى ديوان محافظة البصرة”.

فیما ذكر بيان لقيادة عمليات البصرة أن القيادة وجهت برفع حضر التجوال الذي أعلنت عنه صباح اليوم الخميس ، داعية المواطنين الى التعاون مع الاجهزة الامنية وعدم مخالفة أوامرها وتعليماتها ، محذرة إياهم من التعدي على الممتلكات العامة والخاصة.

من جهته رد رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي على دعوة زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، بعقد جلسة إستثنائية لمجلس النواب الجديد لمناقشة أوضاع محافظة البصرة.

وأبدى العبادي بحسب البيان “إستعداده للحضور الى جلسة مجلس النواب مع الوزراء والمسؤولين المعنيين لمناقشة اوضاع وحاجات محافظة البصرة العزيزة والاجراءات المتخذة لرفع المعاناة عن اهلها وتقديم افضل الخدمات لهم”.

هذا وقال ائتلاف النصر، “اننا نؤيد ونرحب بدعوة مقتدى الصدر لعقد جلسة للبرلمان الاحد المقبل لمناقشة القرارات المتخذة بخصوص محافظة البصرة”، مبينا ان “محافظة البصرة تستحق ان تتظافر جميع الجهود من الحكومة الاتحادية والمحلية والبرلمان لتقديم الخدمات لاهلها”.

بسیاق متصل هدد عضو تحالف سائرون أيمن الشمري، إن “الصدر سيتبنى مظاهرات سليمة مليونية تشمل جميع محافظات البلاد في حال عدم اكتمال النصاب القانوني لجلسة مجلس النواب التي دعا إلى انعقادها الأحد القادم وعدم الوصل إلى حلول واقعية مع الحكومة الحالية لحل أزمة البصرة”، لافتا إلى إن “المظاهرات ستكون رادعا للاستهتار الحكومي تجاه حقوق المواطنين في محافظة البصرة”.

في غضون ذلك استبعد عضو دولة القانون جاسم محمد البياتي ، اكتمال النصاب القانوني لانعقاد جلسة الأحد، عازيا الأمر لعدم حضور الأكراد وسفر عدد من الأعضاء خارج البلاد.

وأضاف إن “الجلسة التي دعا لها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من القوى السياسية للنظر في أزمة البصرة الأحد القادم كان من المفترض إن تحدد في يوم الثلاثاء لتحقيق النصاب القانوني”، مرجحا “حضور 100 نائب خلال جلسة الأحد”.

بدوره طالب الأمين العام لحركة “النجباء” اكرم الكعبي ، بمحاسبة مطلقي النار على متظاهري البصرة او من أمر بذلك، داعياً الى تشكيل لجنة للنظر بمطالب المتظاهرين وتلبيتها وفق جدول زمني محدد إن “ما يحصل في محافظة البصرة من تجاوزات وانتهاكات جريمة بحق الشعب”.

من جانبه شدد زعيم حركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي  على ضرورة أن يكون غضب الشباب البصري مُسيطر عليه ولا يؤدي إلى نتائج لا يُحمد عُقباها.

وأضاف أن “الموقف المطلوب من الحكومة الآن تبني المطاليب ودعمها والإعتراف بأنها مطاليب مُحقة تماماً وأن هناك تقصير كبير من كل الحكومات المركزية والمحلية في أداء واجبها أمام أبناء شعبنا وامام ابناء محافظة البصرة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها