نشر : September 5 ,2018 | Time : 16:09 | ID 126151 |

طهران توقع مذكرة حول زيارة الأربعين مع بغداد وتدعو الحكومة للاحتجاج على الحظر الامیركي

شفقنا العراق- دعا السفیر الایراني في بغداد، ایرج مسجدي، الحكومة العراقية للاحتجاج على الحظر الامیركي احادي الجانب ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، معتبرا ان هذا الحظر سيلحق الضرر الشعب العراقي.

واستعرض مسجدي في مؤتمره الصحفي في بغداد “الابعاد الظالمة واللاقانونیة لاجراءات الحظر الامیركیة الاخیرة ضد ایران والاضرار التي تلحقها بالشعبين العراقي والایراني” وقال، ان ما نتوقعه من الحكومة العراقیة هو الاحتجاج على هذه الخطوة الامیركیة”.

وحول موقف ایران من تصریح رئیس الوزراء حیدر العبادي بهذا الصدد قال السفیر الایراني بان “العبادي اوضح فیما بعد بانه كان یقصد من الالتزام {بالحظر} عدم التعامل بالدولار”.

واضاف، ان “لا احد في العراق یدعم الحظر وان اجراءات الحظر غیر قابلة للتطبیق اساسا لانها تضر بمصلحة الشعبین الایراني والعراقي”.

ودعا السفیر الایراني حكومات الدول لعدم الالتزام باي حظر امیركي احادی الجانب لان اجراءات الحظر هذه غیر قانونیة واحادیة الجانب، مؤكدا بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لا تخشى امیركا او احدا”.

وفی الرد على سؤال حول التلميحات الاخيرة للكیان الصهیوني في النية بالهجوم على اهداف ايرانية مزعومة داخل الاراضي العراقیة قال، “اننا نزود العراق باي سلاح یریده الا ان القضایا الاخیرة المطروحة من قبل الكیان الصهیوني هدفها اثارة الاجواء وللاغراض الدعائیة فقط”.

واضاف السفیر الایراني، ان “هذه التهدیدات تعد اهانة للعراقیین وتدخلا في شؤونهم الداخلیة ونحن نتوقع من العراقییین ان یردوا بانفسهم وان لا یسمحوا للصهاینة بالاعتیاد على التدخل فی شؤونهم”.

واكد بان “العلاقات الثنائیة بین ایران والعراق ومن ضمنه التعاون الدفاعي والتسلیحي متعلق بهما فقط ولا یحق لاي طرف اخر التدخل وابداء الراي حول ذلك”.

وقال مسجدي، ان الصهاینة یعرفون الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة جیدا ویدركون بانهم لو ارتكبوا اي خطأ ضدها فسیواجَهون بردّ شدید منها”.

واكد السفیر الایراني بان لطهران علاقات وثیقة وممتازة مع جمیع الاجنحة والاحزاب السیاسیة العراقیة وتدعم اي حكومة یتم تشكیلها.

واعلن مسجدي استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للتعاون مع الحكومة العراقیة الجدیدة في مجال اعادة البناء والاعمار.

واعتبر السفیر الایراني بان هنالك اید خفیة تحاول تقویض العلاقات بین ایران والعراق واشار الى الموجة الدعائیة المسمومة الاخیرة قائلا، في الوقت الذی یقوم ملایین الزوار الایرانیین بزیارة العتبات المقدسة فی العراق وملایین الزوار العراقیین یزورون ایران لزیارة العتبات المقدسة والسیاحة والعلاج، هنالك اید خفیة تسعى لتقویض العلاقات بین البلدین عبر بث الشائعات للایحاء بوجود تعامل سیئ من قبل الایرانیین مع العراقیین او ارتكاب مخالفات من قبل العراقیین في ایران او من قبل الایرانیین في العراق.

واعتبر ان هنالك مؤامرة خارجیة قد تبلورت ضد الشعبین، لكنه اكد في الوقت ذاته بان العلاقات بین البلدین عمیقة وتاریخیة ومتجذرة وشاملة وواسعة بحیث ان ایا من هذه المؤامرات لا یمكنها المساس بهذه العلاقات.

واعتبر السفیر الایراني ان ازمة المیاه لیست متعلقة بالعراق فقط بل ان ایران تعاني ایضا من شحة وانخفاض منسوب میاه الانهر فیها، موضحا بان ایران لیست السبب في شحة المیاه في العراق حیث ان منبع نهري الفرات ودجلة هو من سوریا وتركیا ویوفران اكثر من 90 بالمائة من حاجة العراق.

واقترح تشكیل لجنة رباعیة من ایران وتركیا والعراق وسوریا للوصول الى حلول حول مشكلة المیاه التی تعد مشكلة اقلیمیة.

بشأن آخر وقع وزيرا الداخلية العراقي والإيراني، اليوم الاربعاء، في بغداد، على مذكرة تفاهم حول إقامة زيارة أربعينية الامام الحسين {ع} بافضل صورة ممكنة.

وجرى التوقيع على مذكرة التفاهم بين وزير الداخلية قاسم الأعرجي، ونظيره الإيراني {عبدالرضا رحماني فضلي} في مقر وزارة الداخلية العراقية وبحضور سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في بغداد إيرج مسجدي.

كما حضر المراسم مساعد الداخلية للشؤون الامنية والشرطية الايرانية حسين ذوالفقاري وقائد حرس الحدود الايراني العميد قاسم رضائي.

ووصل وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي صباح اليوم الاربعاء الي بغداد على رأس وفد سياسي وأمني رفيع المستوى.

يشار الى ان نحو أربعة ملايين ايراني يزورون العتبات المقدسة في العراق سنويا، ويتوجه الاغلبية منهم الى العراق في زيارة أربعينية الامام الحسين عليه السلام.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها