نشر : September 5 ,2018 | Time : 09:20 | ID 126004 |

“الإصلاح” یتهم الفتح والقانون بالتزویر، والکرد والترکمان لم یتفقوا مع أي كتلة سياسية

شفقنا العراق-متابعات-كتلة الإصلاح والإعمار تتهم “البناء” بتزوير تواقع عدد من النواب وتصف تقديم قائمة تواقيع لنواب منفردين هي “سابقة خطيرة”، وعضو بالاتحاد الکردستاني يقول انّ الكرد لم يصلوا إلى اتفاق مع أيّ كتلة سياسية لتحقيق مطالبهم.

اكد النائب عن كتلة الاصلاح والاعمار البرلمانية فرات التميمي، ان ما اقدم عليه تحالف البناء من تقديم قائمة تواقيع لنواب منفردين هي “سابقة خطيرة”، لافتا الى ان الغاية منها الاستفادة “بطريقة غير شرعية” من اصوات قائمة انتخابية لصالح قائمة اخرى منافسة.

هذا وكشف النائب عن تيار الحكمة علي البديري، ان وزيرا اسبق عرض عليه مبلغ مليار دينار وسيارة مصفحة ومنزل للانضمام لكتلة يريد تاسيسها..

بشآن آخر قال عضو الاتحاد غياث السورجي انّ الكرد لم يصلوا إلى اتفاق مع أيّ كتلة سياسية لتحقيق مطالبهم، لافتا إلى أنّ المفاوضات السياسية بين حزبي الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستانيين مازالت مستمرة مع جميع القوى في بغداد.

كما عقد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني اجتماعا لمناقشة نتائج مباحثات الوفد الكردي مع القوى السياسية في بغداد والموقف من المحورين المتنافسين وتحديد موقفه من الكتلة الكبرى.

في غضون ذلك أعلن نجم اليعقوب القيادي في تحالف بغداد بقيادة جمال الكربولي انسحابه من التحالف وحزب الحل متهما الكربولي بالفساد وأذى الشعب وإن “الأحداث والمآسي توالت على البلاد بعد عام 2003 وما قبلها كانت أشد وطأة من مثيلاتها على مر التاريخ”، مبيناً أن “ما زادها بشاعة وجوراً إن من يعد نفسه من أبناء هذا الوطن قد ساهم في جزء كبير من المآسي للشعب.

من جهته وضح الخبير القانوني حيدر الصوفي، انه “بعد أداء اليمين الدستوري للأعضاء الفائزين ممن كانوا يشغلون مناصب تنفيذية بينها محافظ ووزير ووكيل وزير وعضو مجلس محافظة ومدراء عامون يتحتم عليهم وفق القانون تقديم انفكاك من دوائرهم وإنهاء خدمة للتفرغ للعمل البرلماني”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها