نشر : September 4 ,2018 | Time : 04:37 | ID 125902 |

اتهامات متبادلة بین “البناء” و”الإعمار”، والوطنیة ترجح انضمام الفتح لمحور سائرون

شفقنا العراق-متابعات-أكد تحالف البناء انضمام جزء كبير من المكونين التركماني والايزيدي ضمن تحالفه، متهما تحالف الإصلاح بالمماطلة لتأخير تشكيل الحكومة، هذا وقال تيار الحكمة ان ما اعلنه تحالف البناء بانه يضم 153 نائباً رقم مبالغ فيه، کما رجح ائتلاف الوطنية انضمام تحالف الفتح إلى الكتلة النيابية الكبرى.

بين عضو ائتلاف الوطنية خالد الملا، ان “تحالف الفتح سينضم للكتلة الكبرى في النهاية والمنطق يقول ان هناك مسؤولية تضامنية لاعمار البلد فصراع الارادات سيمتد لخسارة الجميع وليس من المنطق ان نقحم البلد في هذا الصراع وسيكون الإصلاح والبناء خطوة في الاتجاه الصحيح، مرجحا إنضمام تحالف الفتح في الكتلة النيابية الكبرى.

کما أكد عضو تحالف البناء عامر الفايز إن “جزء كبيرا من المكونين التركماني والايزيدي انضما الى تحالف البناء المشكل من قبل دولة القانون والفتح وعدد كبير من النصر وبعض القوى السنية لتشكيل الكتلة الأكبر”، لافتا إلى إن “البناء سيكون الأقرب إلى تشكيل الكتلة الأكبر من محور الاصلاح والإعمار ، فضلا عن حصوله على 153 توقيعا حيا”.

هذا وقال النائب عن تيار الحكمة، حسن الخلاطي، ان ما اعلنه تحالف البناء بانه يضم 153 نائباً وهو الكتلة الكبرى بانه “رقم مبالغ فيه”.

من جانبه اتهم النائب عن تيار الحكمة، حسن المسعودي، تحالف البناء بتزوير توقيعه في مزاعم إنضمامه للتحالف”، مؤكدا انه “باقٍ في الحكمة وانه يحتفظ بحقه القانوني في الرد على تزوير تحالف البناء لتوقيعه”.

من جهته كشف النائب محمود ملا طلال، إنه “لدينا تسجيلات صوتية لقيادات في تحالف البناء تبتز بالأموال نواب من قائمة الاصلاح والاعمار، مؤكدا “حصول شراء ذمم لنواب وهناك تسجيلات صوتية من بعض القوى السياسية”.

بدوره كشف رئيس جبهة الحوار الوطني القيادي في ائتلاف الوطنية صالح المطلك، عن شرط لانضمام القانون والفتح للكتلة الكبرى.

وقال المطلك ان “هناك كتل لم تحسم موقفها والموضوع لم ينته حتى الان في تشكيل الكتلة الكبرى، والعدد حتى أمس بلغ 183 نائباً”، مشيرا إلى إنه “اما الانسحاب مقابل شراء واغراءات نواب بهذه الطريقة لا يمكن بناء دولة وعملية سياسية بطريقة صحيحة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها