نشر : September 3 ,2018 | Time : 12:02 | ID 125838 |

الجلسة الاولى للبرلمان بتغطية “شفقنا”؛ الرئاسات الثلاث تأمل بحكومة كفوءة وتطالب بحوار غير مشروط

شفقنا العراق-متابعات-بدأ البرلمان العراقي الجديد اولى جلساته بدورته التشريعية الرابعة برئاسة رئيس السن بحضور اغلب القادة السياسيين ومجلس القضاء الاعلى والوفود الدبلوماسية.

 معصوم يأمل من البرلمان الجديد تشكيل حكومة “كفوءة”

اعرب رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الاثنين، عن أمله بنجاح مجلس النواب في تشكيل حكومة كفوءة تكون قادرة على تحقيق برنامج تقدمي، وفيما عد انعقاد الدورة الرابعة لمجلس النواب “لحظة تاريخية”، دعا الى وقفة “نقدية” للنظام السياسي.

وقال معصوم في كلمة القاها خلال افتتاح الجلسة الأولى لمجلس النواب إن “انعقاد الجلسة الأولى لمجلس النواب في دورته الرابعة بالتزامن مع ذكرى انتصارنا على الإرهاب لحظة تاريخية بلا ريب”، مشيرا إلى أنه “يتمنى لمجلس النواب النجاح في دورته الحالية”.

واعرب معصوم عن أمله بأن “يتمكن مجلس النواب الجديد في تشكيل حكومة كفوءة تكون قادرة على تحقيق برنامج حكومي شامل وتقدمي”، مشيرا إلى أن “العراقيين يحتاجون الى تنمية متوازنة ومستدامة”.

وأكد رئيس الجمهورية، أن “العراق نجح في استعادة دوره ومكانته الدولية بكل ثقة واقتدار”، داعيا في الوقت ذاته إلى ضرورة ان “تكون هناك وقفة نقدية لنظامنا السياسي والامني والتربوي”.

وشدد معصوم على ضرورة “التحرك دوليا من اجل ضمان حصة العراق المائية”، مشيرا إلى ان “الجفاف بات يهدد الكثير من الاراضي الزراعية”.

العبادي يدعو البرلمان الجديد الى التعاون مع الحكومة

أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، أن الحكومة المقبلة ستتسلم دولة مستقرة من الناحيتين السياسية والأمنية، وفيما دعا مجلس النواب الجديد للتعاون مع الحكومة المقبلة، أكد أن الفترة المقبلة ستكون مرحلة إصلاح اقتصادي.

وقال العبادي في كلمة القاها خلال افتتاح الجلسة الأولى لمجلس النواب ، إنه يدعو “مجلس النواب الجديد إلى التعاون مع الحكومة الجديدة وانجاز مشاريع القوانين ذات الأولوية والتي تعجل بتحقيق التنمية والخدمات”.

وأضاف، أنه “يجب التركيز في المرحلة المقبلة على الاعمار والخدمات”، مؤكدا أن “المرحلة المقبلة ستكون مرحلة إصلاح اقتصادي”.

واشار العبادي إلى أن “الحكومة المقبلة سوف تتسلم دولة مستقرة سياسيا وأمنيا عكس ما تسلمته الحكومة الحالية”، مشددا في ذات الوقت على أنه “لا بديل عن فرض سيطرة الدولة”.

الجبوري يدعو السياسيين إلى حوار “غير مشروط”

دعا رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري، الاثنين، السياسيين الى حوار غير مسبوق بالشروط، فيما دافع عن مجلس النواب خلال دورته السابقة، مؤكدا أنها حققت انجازات رغم المعوقات القانونية.

وقال الجبوري في كلمة القاها خلال افتتاح الجلسة الأولى لمجلس النوابإن “مجلس النواب السابق حقق انجازات لا يمكن لمنصف انكارها رغم المعوقات القانونية التي واجهته”، مؤكدا أن “البرلمان السابق واجه تعقديات قانونية بالغة في الاستجوابات حاولنا التخفيف من وطاتها”.

وأضاف الجبوري، أن “مجلس النواب السابق انجز العديد من القوانين خلال الدورة السابقة وسعى للحفاظ على الانجاز الوطني”.

من جانب آخر دعا الجبوري السياسيين إلى الانخراط في “حوار غير مسبوق بالشروط”، حاثا مجلس النواب الجديد على ضرورة “تحمل مسؤولياته التاريخية”.

وأكد الجبوري، أن العراق مقبل على مرحلة جديدة بعد انعقاد الجلسة الأولى وافتتاح الدورة الرابعة للبرلمان، مشيرا إلى أن الجميع يتطلع لهذه المرحلة.

وقال الجبوري خلال حضوره الجلسة الأولى للبرلمان الجديد، إن “العراق سيدخل مرحلة جديدة بعد اداء النواب الجدد، اليوم، اليمين الدستورية والذهاب نحو تشكيل الكتلة الأكبر التي ستشكل الحكومة الجديدة”.

وأضاف الجبوري، أن “الجميع يتطلع، اليوم، لمرحلة جديدة تصب في خدمة الوطن والمواطن”.

کذلك دعا رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري، رئيس البرلمان بدورته الجديدة الاكبر سنا محمد زيني الى تسلم ادارة الجلسة النيابية الاولى.

هذا وانتهت المرحلة الأولى من اعمال إفتتاح الدورة الانتخابية الرابعة لمجلس النواب العراقي وانتقل النواب الجدد الى قاعة مجلس النواب لأداء اليمين .

کما توقع عضو تيار الحكمة علي البديري، عدم التصويت على رئيس البرلمان ونائبيه خلال جلسة اليوم، مرجحاً بقاء الجلسة مفتوحة، مضیفا “بعدها، قد يُصار إلى تأجيل التصويت على رئيس البرلمان ونائبيه لحين حسم الخيارات المطروحة، وبقاء الجلسة مفتوحة كما حصل بعامي 2010 و2014”.

هذا ووصل عدد كبير من المسؤولين العراقيين، الاثنين، الى البرلمان تمهيدا لعقد الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد.

ووصل رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري واسامة النجيفي وصل بعد ذلك للبرلمان”، مشيرا الى ان “صالح المطلك ورئيس جهاز المخابرات ، ورئيس المحكمة الاتحادية ورؤساء الهيئات الدبلوماسية والسفراء وصلوا قبل قليل الى قاعة مجلس النواب.

وایضا وصل رئيس ائتلاف دولة القانون وصل قبل قليل الى مبنى البرلمان، مشيرا الى ان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم وصل ايضا الى مبنى البرلمان.

وتتضمن الجلسة الاولى لمجلس النواب اداء اليمين الدستوري للنواب الجدد والقاء رؤساء الجمهورية والبرلمان السابق والوزراء كلمات، ليتم بعدها تكليف الكتلة الاكبر بتشكيل الحكومة.

من جانبه اكد النائب محمد علي زيني الذي سيترأس جلسة البرلمان الاولى، الاثنين، انه أمام مسؤولية كبيرة بشأن ادارته للجلسة.

ونقلت روسيا اليوم عن زيني قوله “أرجو أن أوفق في إدارة جلسة اليوم، وأن أتمكن من وضع لمسات تؤسس لبرلمان يهتم بالتشريع والرقابة أكبر من اهتمامه بالانقسامات السياسية التي تشهدها البلاد”.

الی ذلك جح النائب السابق عن دولة القانون جاسم محمد جعفر قيام رئيس السن لمجلس النواب بالتمهل في إعلان الكتلة الأكبر خلال جلسة اليوم لحين التحقق من قانونية تسجيل التحالفات وعدد نوابها, مشيرا الى ان رئيس البرلمان يمتلك الصلاحية الكاملة من اعلان الكتلة الاكبر.

وقال جعفر إن “المحكمة الاتحادية أصدرت قرارا فيما سبق بشأن وجوب توقيع رئيس الكتلة السياسية على قرار اندماج الكتلة في التحالف الأكبر دون الحاجة الى نوابهم ما اثار مشكلة قانونية جديدة”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها