نشر : September 1 ,2018 | Time : 16:06 | ID 125635 |

معصوم والحكيم یطالبان بالالتزام بالتوقيتات الدستورية، والمالكي يحذر من الصراعات الداخلية

شفقنا العراق- أكد رئيس الجموهرية فءاد معصوم الالتزام الالتزام بدعوة مجلس النواب المنتخب الى الانعقاد في التوقيت الدستوري المعلن رسميا في يوم الاثنين المقبل {3 ايلول} .

وذكر بيان لمكتبه اليوم ان” رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى العراق بريت ماكغورك والوفد المرافق له الذي ضم أيضا سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى العراق دوغلاس سيليمان ، واستعرض اللقاء سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين فضلا عن مجمل التطورات السياسية والأمنية في العراق والمنطقة”.

وأعرب معصوم خلال اللقاء عن ” تقديره لاستمرار الولايات المتحدة بدعم العراق في مختلف المجالات”.

وفيما أكد الرئيس معصوم على الالتزام بدعوة مجلس النواب العراقي المنتخب الى الانعقاد في التوقيت الدستوري المعلن رسميا، أشار إلى أهمية تظافر جهود العراقيين كي تتصدى الحكومة العراقية المقبلة لانجاز كافة الطموحات المشروعة للشعب العراقي بالاستقرار والتقدم وتوفر الخدمات.

من جانبه أكد بريت ماكغورك بحسب البيان ” احترام بلاده لارادة الشعب العراقي” ، مجددا ” دعم الولايات المتحدة الامريكية لاستقرار العراق والاستمرار في تقديم المساعدات الضرورية للعراقيين في كافة المجالات في اطار الاتفاق الاستراتيجي بين البلدين “.

کما  أكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم أهميةِ الالتزام بالتوقيتاتِ الدستوريةِ والسياقاتِ القانونية للوصولِ إلى تشكيلِّ حكومة فاعلة .

وذكر بيان لمكتبه اليوم ان” السيد عمار الحكيم استقبل بمكتبه اليوم ممثل الأمين العام للأمم المتحدةِ يان كوبيتش ، وبحث مع تطوراتِ المشهد السياسيّ العراقي والإقليمي “.

وأكد السيد عمار الحكيم ” أهميةِ الالتزام بالتوقيتاتِ الدستوريةِ والسياقاتِ القانونية للوصولِ إلى تشكيلِّ حكومة فاعلة تستطيعُ تلبية احتياجات المواطنين من توفيرِ الخدمات والقضاءِ على الفسادِ وإيجاد فرص العمل المناسبة وتوفير متطلبات الحياة الحرة الكريمة لأبناءِ شعبنا “.

وشدد بحسب البيان على” جعلِّ هذه المتطلبات من أولى أولويات الحكومة المقبلة “،

ودعا أيضاً الحكومة ” لاتخاذِ الإجراءات العاجلة لمعالجةِ الظروف الاستثنائية التي تمرُ بها محافظةُ البصرة” .

من جانبه حذر نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي من محاولات زج البلاد في صراعات داخلية .

وذكر في بيان صحفي اليوم ” في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد وفى ظل استقطابات وتدخلات إقليمية وخارجية وفتن تستهدف وحدة العراق وشعبه نجد من المهم ان يقف الإخوة الشركاء في العملية السياسية موحدين متكاتفين لافشال تلك المخططات التي بانت معالمها نتيجة الازمة السياسية والاقتصادية التي تواجهنا في المرحلة الراهنة “.

واضاف المالكي ان ” التدخلات الخارجية الرامية الى احداث شرخ في بنية المجتمع العراقي وإيجاد حالة من الصراع والاقتتال الداخلي لن ينجوا منه احد ولا يكسب ثماره احد غير الخيبة والخسران والندم والمسؤولية الكبيرة امام الله عن الدماء والارواح وتدمير الوطن وتهديد امنه وسيادته”.

وتابع ” ومن هذا المنطلق نؤكد على اهمية الحذر ممن يحاول زج البلاد في تلك الصراعات وان نمنع التدخل المباشر والتفاوض بالنيابة لتحشيد طرف ضد اخر ، ويؤسفني ان يستمع اخوة الطريق والمصير الى مخططاتهم التي تبدو داعمة لهم ، رغم علمهم انها مكر وخديعة للجميع “.

واوضح ” اقولها لكل اخوة المبادئ والمصالح الوطنية ان لا تسمعوا صوت الفتنة التي تحيكها قوى خارجية لتصبغها بدماء الشعب ، وأقول بصراحة لن نمضي في الاتجاه الذي تريد الدول الإقليمية والكبرى ولن نسمح في ان يوجه ابسط سلاح في صدور ابناء واخوان الوطن الواحد “.

وخاطب المالكي القوى الوطنية بالقول ” إنني أدعوكم لأن نستمع معًا في جلسات صدق ومصارحة عراقية ، من اجل بناء الوطن وإعادة إعمار ما دمره الاٍرهاب وتحقيق الوئام السياسي الذي سيكون مفتاحاً لاستقرار أمني واقتصادي واجتماعي وانطلاق عمل وبناء وخدمات يسعد بها شعبنا “.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها