نشر : August 30 ,2018 | Time : 09:48 | ID 125425 |

معصوم والمالکي يؤكدان على ضرورة احترام استقلالية المفوضية، والحکیم یدعو لتوحيد المواقف

شفقنا العراق- بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بغداد ، مع وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات برئاسة رياض البدران رئيس إدارة الانتخابات عمل المفوضية.

وذكر بيان رئاسي انه تم “خلال اللقاء بحث دور المفوضية ومسؤوليتها في أداء الواجبات المنوطة بها بعد انتهاء مهمة مجلس المفوضين المنتدبين من القضاة، حيث عرض وفد المفوضية العراقيل التي تقف في طريق استئناف عملها وفق القانون”.

وفي هذا السياق أكد رئيس الجمهورية على “أهمية عمل المفوضية ودورها في تطوير العملية الديمقراطية،” مشدداً على أنه “سيناقش هذا الموضوع مع الجهات المختصة وإنه سيبذل قصارى جهده من أجل حل هذه المشكلة وفق الأطر القانونية”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، أعلن مساء الثلاثاء، ان كافة القرارات الصادرة عن مفوضية الانتخابات باطلة لحين الانتهاء من التحقيق بجرائم التزوير”.

وأضاف العبادي ان “مجلس الوزراء قرر وجوب تنفيذ احكام القانون الذي شرعه مجلس النواب والذي ينص على ايقاف عمل اعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لحين الانتهاء من التحقيق بجرائم التزوير المشار اليها بقرار مجلس الوزراء، وتعد كافة القرارات الصادرة عنهم باطلة”.

وأبدى مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات من صدور القرار الأخير لمجلس الوزراء حول استمرار إيقاف عمل مجلس المفوضين عن ممارسة مهامهم الوظيفية، وقرر الطعن فيه عند القضاء.

أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، ضرورة احترام إستقلالية مفوضية الانتخابات وعدم التدخل في شؤونها، معتبراً أن استمرار إيقاف عمل المفوضية يعد مخالفة للقانون.

وقال مكتب المالكي ، إن “نائب رئيس الجمهورية نوري كامل المالكي استقبل بمكتبه الرسمي اليوم أعضاء مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وجرى خلال اللقاء التباحث في دور المفوضية والسبل الكفيلة لمعالجة المعوقات التي تعترض عملها سيما بعد انتهاء مهمة مجلس المفوضين المنتدبين من القضاة”.

ونقل البيان عن المالكي تأكيده، على “ضرورة احترام إستقلالية المفوضية وعدم التدخل في شؤونها والالتزام بمبدأ الفصل بين السلطات وعمل الهيئات المستقلة”، مشيرا الى ان “استمرار إيقاف عمل المفوضية يعد مخالفة للقانون ويعرض العملية السياسية الى خلل خطير”.

بدوره دعا مجلس المفوضين الى “وجوب استمرارهم في عملهم وانجاز مهامهم وفق السياقات المعتمدة”.

من جهته هنأ رئيس التحالف الوطني، السيد عمار الحكيم، بمناسبة عيد الغدير الأغر.

وقال السيد عمار الحكيم في بيان لمكتبه “نباركُ للأمةِ الإسلاميةِ جمعاء حلول عيد الله الأكبر {عيد الغدير الأغر} الذي يمثلُ انعطافةً كبرى في تاريخِ الإنسانية فبهِ اكتملتْ رسالةُ السماء لبني البشر، وبه تمحورتْ رؤى أتباع الدين الحنيف حول خطاب رباني واحد، يوم تبلجَّ فيه نورُ الحق ليغطي غياهب الدنيا بأمرٍ إلهي محسوم، وإذ نبتهلُ إلى العليّ القدير أن يجعلهُ عيدَ خير وبركة على أبناء شعبنا وهم يتطلعون إلى حكومةٍ خدومة تلبي متطلباتهم وتوفرُ لهم الحياة الحرة الكريمة”.

وأعرب السيد عمار الحكيم عن أمله “بأنْ تكونَ المناسبةُ التي وحدتْ قلوبَ المسلمين، فرصةً لتوحيد مواقف القوى الوطنية العراقية لبلورةِ رؤية تفضي لتشكيل كتلة عابرة للطائفيةِ {كتلة الأغلبية الوطنية} تجعلُ من توجيهاتِ المرجعية الدينية العليا ورؤيتها حول شروط الحكومة القادمة، ومطاليب أبناء شعبنا منطلقاً وخارطةَ طريق لتشكيل الحكومة وتحديد أولوياتها، وكل عام والأمة الإسلامية بوحدةٍ وتماسك وأبناء شعبنا بخيرٍ وعزٍ ورفاهية”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها