نشر : August 28 ,2018 | Time : 09:10 | ID 125220 |

خلاف بالبیت السني حول رئاسة البرلمان، وانباء عن ترشیح معصوم وصالح لرئاسة الجمهورية

شفقنا العراق-متابعات-اعلنت أربعة أحزاب منضوية في تحالف المحور الوطني، عن ترشيح محمد تميم لمنصب رئيس البرلمان، کما اعتبر الحلبوسي، أن الكتل الاخرى لها الحق بتقديم اسماء اخرى للترشح ضمن تحالف المحور، فیما أعلن تحالف المحور الوطني رسمياً تسمية تحالف القرار المنضوي فيه اسامه النجيفي مرشحا لرئاسة المجلس الجديد، من جانبه كشف نائب الاتحاد الوطني الكردستاني عن تقديم فؤاد معصوم طلباً إلى حزبه لترشيحه لولاية ثانية لرئاسة العراق .

وقالت أحزاب التجمع المدني للإصلاح والمسار المدني والتقدم المدني الحر واتحاد القوى الوطنية، في بيان مشترك ، إنه “قررنا ترشيح محمد تميم لرئاسة مجلس النواب في دورته الحالية لامتلاكه المؤهلات والخبرة الطويلة في العمل السياسي والتنفيذي والبرلماني منذ كان عضوا في لجنة كتابة الدستور ثم نائبا في الدورة البرلمانية الدستورية الأولى فوزيرا للتربية فرئيسا لللجنة المالية في مجلس النواب في دورته المنصرمة”.

ومن جهته قال محافظ الانبار والمرشح لمنصب رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ، “اقدر عاليا دعم وثقة نواب تحالف القوى العراقية لتقديمهم لي كمرشح ضمن تحالف المحور”.

وأضاف أن “تحالف القوى رشحني وللكتل الاخرى الحق بتقديم مرشحيها ضمن تحالف المحور”، مشيراً الى أن الكتل الاخرى ضمن التحالف لها الحق بتقديم اسماء اخرى للترشح وحينها يصار الى التصويت داخل الأمانة العامة للتحالف المتمثّلة بكافة الأعضاء الفائزين”.

هذا وقال سلیم الجبوري إن “ترشيح محمد الحلبوسي لرئاسة البرلمان تسفيه متعمد لمنصب يشكل احد اركان الدولة العراقية ومحاولة من مافيات الفساد للسيطرة على اهم موقع يمكنها من خلاله التحكم بتوزيع المناصب وبيعها لمن يدفع”.

بسیاق متصل أصدر تحالف المحور الوطني، بياناً بشأن انعقاد الجلسة الاولى لمجلس النواب بدورته الرابعة والتي دعا الى انعقادها رئيس الجمهورية فؤاد معصوم الاثنين المقبل، فيما أعلن رسمياً تسمية تحالف القرار المنضوي فيه اسامه النجيفي مرشحا لرئاسة المجلس الجديد.

کما أكد القيادي بائتلاف الوطنية برئاسة اياد علاوي، رعد الدهلكي إن “الايام الثلاثة القادمة ستشهد احداثا غير متوقعة على مستوى التحالفات السياسية وانها حبلى بالمفاجآت” , كاشفا عن “التحاق عدد من نواب المحور الوطني الى كتلة النواة وقسم اخر سيلتحق خلال الساعات المقبلة بسبب رفضهم للضغوطات الخارجية المسلطة على قادتهم”.

بدوره أكد تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم عضو محمد اللكاش إن “الحكومة المقبلة ستشكل وفق ما دعت اليه المرجعية بان تترأسها شخصية شجاعة وقوية دون الخضوع للضغوط الخارجية”، لافتا إلى إن “الحكمة وسائرون والوطنية والنصر يسعون إلى تشكيل حكومة وطنية بعيدة عن الضغط الخارجي واشراك القتلة والفاسدين”.

الی ذلك أكدت كتلة التغيير الكردستانية ، عدم إجراءها وباقي أحزاب المعارضة اي حوارات مباشرة مع حزبي البارتي واليكتي بشأن إعادة تشكيل الكتلة الكردية ، مبينا ان أحزاب المعارضة قد تقود حوارات مباشرة مع بغداد.

وأضاف ان “كتلة التغيير لا يمكن ان تقود حوارات مع حزبين زورا الانتخابات في السليمانية وعليهم الاعتراف بذلك”، مشيرا الى ان “أحزاب المعارضة الخمسة تتخذ قرارات جماعية بالتشاور فيما بينها”.

فیما رجح عضو  ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي ، ندى شاكر ، إن “نواة الكتلة الأكبر المشكلة من النصر وسائرون والحكمة و الوطنية وصلوا إلى تفاهمات كبيرة”،لافتة إلى إن “الكتلة الأكبر قد تُعلن خلال الساعات المقبلة بعد الانتهاء من الاجتماع المنعقد في اربيل بين الأحزاب الكردية المتمثلة بـ(الديمقراطي والاتحاد) ووفد نواة الكتلة الأكبر”.

من جانبه كشف نائب رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني زبير عثمان , عن تقديم فؤاد معصوم طلباً إلى حزبه لترشيحه لولاية ثانية لرئاسة العراق.

وأضاف إن “المجلس المركز للاتحاد الوطني اختاروا رسميا محمد صابر لمنصب رئيس الجمهورية وان طلب فؤاد معصوم لم يصل حتى الان الى المجلس المركزي”، مبيناً ان “آخرين عدا معصوم طالبوا ايضا بالمنصب”.

بدوره أكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني غياث السورجي، أن حزبه لن يدعم ترشيح القيادي المنشق عن الاتحاد برهم صالح لرئاسة الجمهورية حتى لو حظي بمقبولية الجميع، مشيرا إلى أن الاتحاد لديه مرشحين لمنصب رئيس الجمهورية.

وأضاف السورجي، ان “برهم صالح اتهم الاتحاد الوطني الكردستاني باتهامات خطيرة بينها تزوير الانتخابات”، مبينا “اننا لا ندعم شخصا طعن بنا وتحدث عبر الإعلام باتهامات ليس لها أي وجه حق”.

النهایة

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها