نشر : August 13 ,2018 | Time : 09:38 | ID 123772 |

توقعات بإعلان الكتلة الكبرى خلال أسبوعين، والنصر يحدد شروطه والكرد يجمدون الخلافات

شفقنا العراق-متابعات-ذكرت صحيفة خليجية، ان العبادي توصل الى تفاهمات جيدة مع الكتل السياسية لتشكيل الكتلة الاكبر، فيما اشار قيادي في سائرون الى ان تحالف النصر هو الاقرب لديه. واكد تحالف الفتح، أن ائتلاف الفتح “قادر” على تشكيل الكتلة الاكبر وبشكل يضمن إلتحاق الكتل الاخرى بها، کما حدد إئتلاف النصر شروطه للتفاهم، هذا واتفقت الأحزاب الكردية على تجميد خلافاتها لحين استكمال مباحثات تشكيل الحكومة.

ونقلت صحيفة العربي الجديد عن مسؤول سياسي مطلع، قوله إنّ “الصراع احتدم اليوم على منصب رئاسة الحكومة”، بيناً أنّ “الدعم الأميركي الواضح لرئيس الوزراء حيدر العبادي، في ظل الحصار على إيران، منحه قبولاً بين عدد من الكتل السياسية”.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان “العبادي توصل إلى تفاهمات جيدة مع عدد من الكتل السياسية لتشكيل الكتلة الكبرى”، لافتا الى ان “الحاجز بين العبادي والحزب الديمقراطي الكردستاني كُسر، بعد الزيارة الأخيرة لرئيس حكومة كردستان نيجرفان البارزاني ولقائه العبادي، والتوصل الى تفاهمات وتقارب بشأن تحالف بينهما”.

ومن جهته اكد عضو تحالف الفتح طه درع، أن ائتلاف الفتح “قادر” على تشكيل الكتلة الاكبر وبشكل يضمن إلتحاق الكتل الاخرى بها، فيما شدد أن واشنطن “لن تستطيع” فرض مرشحها لمنصب رئيس الوزراء على الكتل السياسية الفائزة بالانتخابات.

وقال درع إن “الكتلة الاكبر مازالت ملامحها غير واضحة حتى اللحظة، لكن نعتقد ان كتلة الفتح لديها تفاهمات وحوارات واضحة ووصلت في البعض منها الى مراحل متقدمة جدا”، لافتا الى أن “كتلة الفتح قادرة على تشكيل الكتلة الاكبر بما يضمن التحاق الكتل الاخرى بها”.

وقال القيادي في ائتلاف النصر خالد العبيدي “مع إعلان نتائج العد والفرز اليدوي لانتخابات مجلس النواب، بدأت بعض وسائل الاعلام تنقل عن نواب سابقين وسياسيين ومحللين ومصادر مجهولة تصريحات عن وجود {تصدع} أو {خلاف} داخل إئتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي”.

وأوضح إن “لقاءاتنا ستشهد تواصلا ملحوظا خلال الأيام القادمة، مع جميع التحالفات الفائزة للتحاور والبحث في تشكيل الكتلة الأكبر، مع التأكيد إن الوصول الى التفاهمات ستبقى مشروطة بمدى إيمان الكتل الاخرى برفض المحاصصة وقدرتها على تشريع وإيجاد حلول عملية للمشاكل الاقتصادية ومنها الهيكلية التي تضمن حياة كريمة لكل العراقيين، وتحقق مشروعنا في بناء دولة مؤسسات قوية، والمساهمة في بناء قوات أمنية قوية ومهنية، والاستعداد لمحاربة الفساد وملاحقة الفاسدين وبأثر رجعي، والإيمان بتشكيل حكومة متجانسة لاتخضع للمحاصصة وقادرة على إعادة الأمل للعراقيين بعمليتهم السياسية”.

بدوره أكد ائتلاف دولة القانون على سعيه لتشكيل كتلة نيابية أكبر تتولى تقديم الرئاسات الثلاث سوية، مشيرًا إلى “أن المبادرة ما زالت بيده لتشكيل الحكومة”.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي ، إن حراكًا سياسيًا لدينا مع شركائنا من كل المكونات بحسب الأوزان الانتخابية لهم”، مضيفا أن “المبادرة ما زلت بيدنا في موضوع تشكيل الحكومة المقبلة وفق أسس الأغلبية الوطنية”.

کما كشف الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني عن اتفاق شبه نهائي للاحزاب الكردية كافة على تشكيل وفد موحد الى بغداد للتفاهم مع بقية الكتل لتشكيل الكتلة الاكبر، والمجتمعين اتفقوا على تجميد الخلافات فيما بينهم بالوقت الحاضر، لحين استكمال مباحثات.

وقالت القيادية في الحزب نجيبة نجيب إن الحزبين الرئيسين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني سلما امس في اجتماع جمع الاحزاب الكردستانية، البرنامج السياسي للتحالف الكردستاني لتشكيل الكتلة الاكبر.

الی ذلك بحث،السيد عمار الحكيم ، مع وفد حزب الفضيلة الاسلامي ملف تشكيل الحكومة المقبلة، مشددا على ” ضرورةِ الإسراع بتشكيلِّ حكومة قادرة على تحقيقِ تطلعات الشعب وفقِ الشروط التي اعتمدتها المرجعيةُ الدينيةُ العليا “.

فيما أكد ” أهمية إبعاد الحكومة القادمة عن المناكفاتِ السياسية ، والتركيز على أولوياتها المتمثلة بتقديمِ الخدمات والقضاء على الفسادِ وتحقيق التنمية الشاملة “.

فیما أكد القيادي بائتلاف دولة القانون علي البديري، ان مرشح رئاسة الوزراء سيفاجئ الجميع وسيكون من الشخصيات غير المطروحة على الساحة السياسية ، مبينا ان العبادي والمالكي والآخرين لا يمكنهم الصمود أكثر من ستة أشهر في حال شكل اي منهم الحكومة المقبلة بعد خطبة المرجعية.

ومن جانبه كشف عضو ائتلاف دولة القانون محمد العكيلي، عن تشكيل لجنة لاختيار مرشح لرئاسة الوزراء المقبل وتكون لديها المعيار الوطني والدستوري وتجتمع لمدة 3 أيام لعرض المرشحين لمنصب رئيس الوزراء عليها”..

واضاف ان “ما تمخض عن التحالفات ان سائرون ودولة القانون ماضون الى التحالفات ولكن أيهما سيشكل الكتلة الأكبر الى الان لم تتضح المعالم”، لافتا الى ان “دولة القانون تريد البرامج والتفاهمات أكثر من ان تكون صفقات سياسية كما كان سابقا، فهي تريد برنامج سياسي قبل الحكومي”.

بشأن آخر أعلنت الأحزاب الكردية المعارضة، رفضها نتائج الفرز والعد اليدوي للانتخابات البرلمانية.

وذكرت الأحزاب أنها “ستتجه نحو المسار القانوني ضد كل الخروقات التي حصلت في عملية الفرز والعد اليدوي الجزئي”، معلنة انها “ترفض بشكل قاطع لنتائج الفرز والعد اليدوي للانتخابات البرلمانية”.

في غضون ذلك قال رئيس الجبهة التركمانية النائب السابق ارشد الصالحي، إن نتائج الفرز اليدوي لانتخابات كركوك لم تكن مرضية، فيما استغرب إعلان الأطراف السياسية تأييدها لتلك النتائج، مضیفا إن “انتخابات كركوك تعرضت الى قرصنة وليس الى تزوير كما يشاع ، مبينا اننا طالبنا بان يكون الفرز اليدوي كليا وشاملاً”.

وتابع، ان ” فرز 200 محطة انتخابية فقط فرزاً يدوياً لم يغير شيئاً من النتائج ، ولهذا فان ما اعلن عنه الخميس الماضي بشأن كركوك لم نكن نتوقعه وكان من المفترض كشف القرصنة التي طالت نتائج الانتخابات”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here