نشر : August 7 ,2018 | Time : 11:42 | ID 123261 |

بعد توقف الرحلات واستدعاء السفير.. هل تستطيع السعودية تحمّل فاتورة مجابهة كندا؟!

شفقنا العراق- أعلنت الخطوط ​السعودية​ اليوم رسمياً إيقاف رحلاتها من وإلى تورنتو بكندا، كما أعلنت عن وقف فوري لإنشاء الحجوزات على رحلاتها اعتباراً من يوم الاثنين المقبل 1 ذي الحجة الموافق 13 أب 2018.

وفي بيان لها صدر صباح اليوم أعلنت عن إعفاء جميع التذاكر الصادرة من وإلى تورنتو بكندا من أي قيود أو رسوم عند الإلغاء أو إعادة إصدار التذاكر أو استعادة قيمتها.

بدورها أعلنت ‏وزارة التعليم السعودية، إيقاف برامج الابتعاث والتدريب والزمالة إلى كندا، وإعداد خطة عاجلة لنقل جميع الملتحقين بهذه البرامج إلى دول أخرى.

ووفق بيان للوزارة، لن يبقى أي من المبتعثين السعوديين في كندا، خلال صيف هذا العام.

وتعليقاُ على بيان وزارة الخارجية السعودية التي أعلنت فيه تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة كافة بين السعودية وكندا، قالت وزيرة الخارجية الكندية إن ” “كندا ستظلّ تدافع عن حقوق الإنسان والمرأة في كندا وحول العالم”.

وتابعت: “إن حكومتنا لن تتردد أبداً في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية”.

يذكر أن كندا أعربت عن قلقها من حملة اعتقالات “النشطاء المدنيين في السعودية” ودعوتها للرياض إلى الإفراج عنهم بسرعة، واعتبرت الخارجية السعودية الموقف الكندي “تدخّلاً صريحاً وسافراً في الشؤون الداخلية للمملكة ومخالفاً لأبسط الأعراف الدولية، وتجاوزاً كبيراً وغير مقبول لأنظمة المملكة وإخلالاً بمبدأ السيادة وهجوماً على المملكة”.

هذا وأعلنت وزارة الخارجيّة السعودية استدعاء سفيرها في كندا للتشاور، وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد خلال 24 ساعة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية واس.

وذكرت الوكالة الرسمية السعودية أن الرياض ستجمد جميع التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا.

ويأتي الإجراء السعودي بعد أن أعربت السفارة الكندية في الرياض في وقت سابق عن “قلقها” إزاء اعتقال عدد من النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة وحثت السلطات السعودية على الإفراج عنهم

ومن جهتها رفضت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها نشر مساء أمس تصريحات الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، والتي أكد فيها وقوف دول المجلس مع السعودية في أزمتها مع كندا.

وقال البيان: “تستغرب دولة قطر ما صدر من تصريحات للأمين العام لمجلس التعاون للدول الخليجية الدكتور عبد اللطيف الزياني، حول الأزمة الدبلوماسية الحالية بين السعودية وكندا، ونؤكد أن هذه التصريحات لا تعبّر عن رأي دولة قطر”.

وأضاف البيان “ما يجمع بين دولة قطر وكندا هي علاقات وطيدة تمتدّ لعقود، ونشدّد على ضرورة حماية حقّ الدول والمنظمات الدولية في التعبير عن رأيها ولا سيّما عندما يرتبط الأمر بانتهاكات حقوق الإنسان وحرية التعبير”.

وكان الزياني قد أعرب مساء أمس في بيان له تأييده التام للإجراءات التي اتخذتها الرياض ردّاً على ما صدر عن وزارة الخارجية الكندية والسفارة الكندية “.

هل تستطيع السعودية تحمّل فاتورة مجابهة كندا؟!

انتفضت السعودية في وجه كندا “على غير العادة” بعد أن طالبتها الأخيرة بإطلاق سراح ناشطين معتقلين في السجون السعودية، وما كان من السعودية سوى أن أعلنت استدعاء سفيرها في كندا على الفور واعتبرت السفير الكندي لديها غير مرغوب فيه، كما جمّدت جميع التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا، واحتفظت بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

الموقف جاء صادماً للكنديين ومن تصريحاتهم ظهر أنهم لم يتوقعوا أن تكون ردة الفعل بهذه الحدّة، وقالت المتحدثة باسم الحكومة الكندية ماري بير باريل في بيان أصدرته اليوم الاثنين، إن كندا “قلقة بشدة” من الإجراءات التي اتخذتها السعودية، وأضافت: “كندا ستقف دائماً دفاعاً عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم”، وتابعت: “إن حكومتنا لن تتردد أبداً في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية”.

استعراض أم خارطة سياسية جديدة

كان تصرّف السعودية مع كندا يحمل طابعاً ازدواجياً ولم يكن مقنعاً للكثيرين بأن السعودية تصرفت على هذا النحو فقط لأن كندا دافعت عن حرية التعبير في السعودية، لأن الموقف نفسه تعرّضت له الرياض من قبل “حامي الحمى” السيد الأمريكي الذي عبّر عن غضبه إزاء الانتهاكات السعودية بحق النشطاء داخل السعودية، وقالت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية  حينها إن “واشنطن قلقة بشأن سجن واعتقال عدة ناشطين وناشطات في السعودية”، مؤكدة أن “إدارة البيت الأبيض تتابع الأمر عن كثب”، وأضافت المتحدثة: “ندعم فسح المجال لمنظمات المجتمع المدني وحرية التعبير في السعودية”، حسب “رويترز”.

ورغم تدخل أمريكا بشؤون السعودية قبل شهرين إلا أنها لم تبدِ أي اعتراض على ذلك، وهذا لم يكن مستغرباً بالنسبة لنا لكونها لا تستطيع الاعتراض على أي فعل أو كلام أو تصرّف يصدر من أمريكا تجاهها، فقد اعتدنا على السعودية في تعاملها خارجياً وداخلياً أن تنظر إلى من قال وليس إلى ما قال، وهذا دليل إضافي على الخنوع السلماني لأمريكا ترامب، ولاسيما أن إيعاز ترامب لتشكيل الناتو العربي، أو حتى رفع مستوى إنتاجها من النفط حصل دون مشاورة مع السعودية.

ويقول الإعلامي البارز عبد الباري عطوان عن هذا بأن: هذا الرجل، أي ترامب، لا يستأسد إلا على العرب، وفي منطقة الخليج فقط، حيث يرضخون لإملاءاته، ويطيعون أوامره، ويلبون كل مطالبه المالية الابتزازية، ومعايراته بالحماية دون أي مقابل، إيثاراً للسلامة فقط، وتطبيقاً لنظريته بأنهم لن يستمروا أسبوعاً في الحكم دون الحماية الأمريكية.

ومن هنا وجدت السعودية ضالتها في كندا للتعبير عن حنقها تجاه التدخلات الخارجية في بلادها، وأرادت أن توصل رسالة للجميع بأن السعودية لن نسمح لأحد بالتدخل بشؤونها الداخلية، وربما أرادت أن توصل الرسالة بشكل غير مباشر إلى أمريكا عبر كندا، ولكن قد لا تستطيع السعودية تحمّل نتائج هذا التسرّع في معاداة كندا، خاصة أن الأخيرة أعلنت رسمياً عدم تراجعها أمام قرارات السعودية، حيث أصدرت وزارة الخارجية الكندية بياناً بعد ظهر الاثنين، ردّت فيه على القرار السعودي بتجميد العلاقات التجارية الجديدة، مؤكدة أنها تتطلع إلى مزيد من التوضيحات حول بيان السعودية الأخير، وقالت الخارجية الكندية في بيان لها: إنها “تريد الحصول على مزيد من الوضوح حول قرار السعودية تجميد العلاقات التجارية معها، مؤكدة أنها ستواصل جهودها لحماية حقوق الإنسان في العالم”.

وبالتالي قد يكلّف هذا الاستعراض السياسي ابن سلمان الكثير، وقد تتمدد نتائجه إلى أماكن لا تحمد عقباها، وهذا لن يكون في مصلحة الأمير الشاب لكونه يبحث عن غطاء دولي في حربه على اليمن وانتهاكه لحقوق الإنسان هناك، ناهيك عن معاداة قطر والتدخل في شؤون دول الجوار، وبالتالي قد تذهب كندا في عنادها إلى أبعد من ذلك وقد تشحن الرأي العام العالمي ضد ابن سلمان، وهذا آخر ما كان ينتظره ولي العهد الذي لم يصل حتى اللحظة إلى كرسي العرش.

حاولت السعودية إظهار يد عليا في هذا الخلاف، ولكن لماذا؟

الهدف الرئيسي هو عرض عضلات، فقد أرادت السعوديّة إظهار مواقف شجاعة كتلك التي قدّمتها إيران، ولاحقاً تركيا في مواجهة تصرّفات الرئيسي الأمريكي ترامب، وذلك بغية إسكات الأصوات التي اتهمت النظام السعودي بالخنوع لترامب بعد مسألة “الناتو العربي”، وقبل ابتزاز ترامب، فما كان لها إلا أن تهاجم كندا.

كلام السفارة الكندية جاء بمثابة الضالة التي يبحث عنها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وبالفعل بدأت وسائل الإعلام السعودية بالترويج للأمر بصورة الحزم من قبيل الاحتفاظ بحق الرد وإجراءات عقابية، فضلاً عن ترويج البعض لأخبار عن هبوط الدولار الكندي بعد الإجراءات السعودية.

بعد تغريدة السفارة الكندية اعتبرت الخارجية السعودية أن الموقف الكندي “تدخل صريح وسافر في الشؤون الداخلية للمملكة ومخالف لأبسط الأعراف الدولية، وتجاوز كبير وغير مقبول لأنظمة المملكة وإخلال لمبدأ السيادة وهجوم على المملكة”.

كلام الخارجية كان مقصوداً وكأنه معدّ سابقاً وغايته قطع الطريق على أي دولة أخرى تريد توجيه الانتقاد لها، لذلك عمدت إلى التأكيد على أن الموضوع داخلي.

ابن سلمان الذي حاول تلميع صورة السعودية يرى نفسه أمام انتقادات مماثلة تقضي على كل طموحاته، نتكلم عن حربه على اليمن والآن اعتقال النشطاء، وكأن كل ما حاول بناءه انهدم بين ليلة وضحاها.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها