نشر : July 14 ,2018 | Time : 09:59 | ID 120846 |

العتبة العباسية تقیم ندوة “الإمام الصادق ومواجهة التفسير بالرأي” وتختتم دورة السيدة آمنة

شفقنا العراق-ضمن سلسلة ندواته التخصّصيّة نظّم معهدُ القرآن الكريم في العتبة العبّاسية المقدّسة من خلال فرعه في قضاء الهنديّة ندوةً قرآنيّة حاضر فيها السيد رشيد الحسينيّ وطرح فيها موضوع: (الإمام الصادق عليه السلام ومواجهة التفسير بالرأي)، وبحضور جمعٍ من المهتمّين والمختصّين من رجال دين وأكاديميّين.

تناولت الندوة دور الإمام الصادق(سلام الله عليه) في مواجهة الخطوط المختلفة بالتعامل مع القرآن الكريم، وكيف كانت له منهجيّة خاصّة بالتعامل مع هذه الخطوط، ولابُدّ أن نتّبع هذه المنهجيّة في بناء الأمّة بعيداً عن التجاذبات والاجتهاد في الرأي والتقوّل على الكتاب وتحميله ما لا يحتمل، وهذا يتنافى مع منهج أهل البيت(عليهم السلام)، وأكّد السيد الحسيني على أنّ الأمّة بحاجة الى كسب الشباب الواعي وجرّهم الى فهم القرآن كخطوةٍ أولى ومن بعدها العمل به، فلا يمكن العمل بالقرآن ما لم نفهمه، وهذا هو هدف ومشروع كبير لتقويم الأمّة على منهج الثقلين.

مسؤول فرع المعهد في قضاء الهنديّة السيد حامد المرعبي من جانبه أوضح لنا قائلاً: “تزامناً مع ذكرى استشهاد الإمام الصادق(عليه السلام) أقام فرعُ المعهد هذه الندوة، وهي واحدةٌ من الندوات القرآنيّة الشهريّة المستمرّة التي يعدّها الفرع ويقوم كلّ شهر باستضافة شخصيّة قرآنيّة حوزويّة أو شخصيّة أكاديميّة، والهدف منها هو نشر علوم الكتاب الكريم والغوص في مكامنه والعمل على إبرازها وتحليل مضامينها تبعاً لرؤية وفكرة علميّة”.

يُذكر أنّ معهد القرآن الكريم يُقيم العديد من الندوات والدورات القرآنيّة والعلميّة بالإضافة الى المشاريع الرائدة التي تُعدّ الأولى من نوعها على الساحة القرآنيّة بغية نشر الوعي القرآنيّ بين أوساط المجتمع.

کما اختتمت شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي تتّخذ من مركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام) مقرّاً لها دورة السيّدة آمنة بنت وهب(عليها السلام)، وهي دورةٌ دينيّة تثقيفيّة وإرشاديّة تنضوي ضمن سلسلة من الدورات التي تُقيمها الشعبة المذكورة، واشتركت فيها (280) طالبةً تراوحت أعمارهنّ بين (8-17) سنة وحسب منهاجٍ وُضع بإشراف لجنةٍ مختصّة وبما يتلاءم مع كلّ فئةٍ عمريّة، وبلغة خطابٍ حداثويّة بعيدة عن الملل والرتابة في الطرح لمخاطبة عقول هذه الأعمار.

حفل ختام الدورة أُقيم على القاعة المركزيّة لمركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام) وشهد إلقاء كلمةٍ لمسؤولة المركز الأستاذة أم سجاد التي باركت من خلالها للطالبات على ما بذلنه من جهد في سبيل الاستفادة من هذه الدورة والمعلومات التي تحويها، حاثّةً إيّاهن على الاجتهاد والمثابرة في طلب العلم والمعرفة والعمل على ترجمة مخرجات هذه الدورة الى واقع ملموس ينعكس إيجاباً على حياتهنّ العمليّة، سواء أكان في البيت أو في المدرسة، كما باركت للقائمات على الدورة ما قدّمنه خلال فترة انعقادها في سبيل نجاحها وتحقيق الأهداف التي أُقيمت من أجلها، مبيّنةً كذلك أنّ المركز متواصل بإقامة واحتضان دورات لاحقة في المستقبل.

هذا وقد تخلّلت الحفل مشاركاتٌ إنشاديّة وشعريّة للمشتركات ليُختتم بتوزيع شهادات المشاركة على الطالبات وسط كلمات الشكر والثناء على العتبة العبّاسية المقدّسة وكادر شعبة مدارس الكفيل.

يُذكر أنّ الدورة هي جزءٌ من سلسلة دوراتٍ تُقيمها العتبة العبّاسية المقدّسة وتختصّ بتثقيف وإرشاد الفتيات، وقد تضمّن منهاج هذه الدورة دروساً ومحاضرات في (الفقه والعقائد والأخلاق والسيرة والأسريّة والأعمال اليدويّة والرّسم والرياضة) بالإضافة إلى إقامة صلاة الجماعة كلّ يوم وعرض فيلمٍ سينمائيّ يتناول سيرة أحد الأئمّة(عليهم السلام) أو الصحابة الكرام، فضلاً عن القيام بسفرات ترفيهيّة لبعض مرافق العتبة العبّاسية المقدّسة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here