نشر : July 14 ,2018 | Time : 10:09 | ID 120815 |

مرجعيتنا.. قلب العراق النابض

شفقنا العراق- ((لولا من يبقى بعد غيبة قائمكم عليه السلام من العلماء الداعين إليه والدالين عليه والذابين عن دينه بحجج الله والمنقذين لضعفاء عباد الله من شباك إبليس ومردته ومن فخاخ النواصب لما بقي احد الا ارتد عن دين الله ولكنهم الذين يمسكون أزمّة قلوب ضعفاء الشيعة كما يمسك صاحب السفينة سكانها أولئك هو الأفضلون عند الله عز وجل)).

هكذا يصف امامنا الهادي عليه السلام دور المرجعية الدينية في قيادة الامة فالمرجعية الدينية اختارها الله تعالى لتبليغ الرسالة الاسلامية وقيادة الامة وارشادهم إلى الطريق الصحيح المؤدي إلى الكمال الحقيقي للإنسان وقد استطاعت ان تحفظ هيبة الاسلام الحقيقي من خلال حكمتها وادارتها السياسية والاجتماعية والدينية.

لقدر رسمت لنا المرجعية الدينية الخطوط الصحيحة في التصدي السياسي وفق مااراده الله تعالى لنا من خلال قيادتها للامة في كافة الميادين، كما وضعت لرجال السياسة برنامجا صحيحا لسلوكهم السياسي ورسمت لهم المنهج الواضح في العملية السياسية، وهو الالتزام بالاحكام الشرعية في الاداء وعدم تجاوز الخطوط الحمراء الموضوعة في الشريعة لكنهم صمّوا اذانهم عن النصح.

ان المرجعية الدينيبة العليا عندما اصدرت فتواها بوجوب الانتخابات على العراقيين كان هدفها هو سحب البساط من ادارة الاحتلال الامريكي واخراج المحتل بطرق قانونية وقد ابدت النصح، والإرشاد، والتوجيه، في تشخيص الأخطاء، وإعطاء الحلول، وترك للناس إختيار ممثليهم بشرط النزاهة والكفاءة والقدرة، وحرّمت أنتخاب الفاسد.

كما حثت المرجعية على كتابة الدستور بهدف الغاء قانون الادارة الامريكية المؤقتة وبناء الدولة العراقية الحديثة من جيش، وشرطة، ومؤسسات، وسلطات تشرعية، وقضائية، وتنفيذية وبأيد عراقية.

هكذا هي المرجعية الدينية القلب النابض للعراق ولولاها لضاع العراق حيث انها حاضرة في كل القضايا المصيرية التي تمس حياة العراقيين فهي التي اخرجت الاحتلال بفتوى الانتخابات واخرجت الغزاة بفتوى الجهاد.

السيد محمد الطالقاني

———————–

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here