نشر : July 13 ,2018 | Time : 14:11 | ID 120765 |

وصفها بالوطنية والشرعية.. وكيل المرجعية بالبصرة يطالب بتلبية كافة مطالب المتظاهرين

شفقنا العراق-طالب وكيل المرجعية الدينية وإمام وخطيب جامع الشويلي بقضاء الزبير غرب البصرة الشيخ محمد فلك الحكومة المركزية بتشكيل لجان مخولة وبشكل فوري للقاء لجان المنتظاهرين والتفاوض معهم على النقاط المطلوبة، مشددا على ضرورة تلبية كافة مطالبهم التي وصفها بالوطنية والشرعية.

وقال الشيخ فلك خلال خطبة صلاة الجمعة ان على السلطات التشريعية مراجعة عقود التراخيص النفطية وإحالة نائب رئيس الوزراء السابق حسين الشهرستاني للقضاء لما تسبب به من انتكاسة وفساد من خلال تلك العقود وتطبيق قانون الاحزاب ورفع هيمنتها عن المؤسسات الدولة كافة.

واضاف ان ما حصل من تظاهرات واحتجاجات وصفها بالشرعية والوطنية من اجل المطالبة بحقوق الشعب من توفير الخدمات وتشغيل العاطلين عن العمل وتخصيص مبالغ من البترودولار للمحافظات المنتجة للنفط على ان لاتقل عن نسبة 10% من عائدات النفط، مطالبا الحكومة المركزية بالعمل على هيمنة الاحزاب عن الموانئ والمنافذ وان تطبق قانون الاحزاب ومحاسبتها على كل ماتملك واحالة الفاسدين وسراق المال العام للقضاء.

وطالب الحكومة المركزية بان يكون لها نفوذ قوي في كافة مفاصل الدولة واعطاء صلاحيات اوسع للحكومة المحلية سواء في البصرة او في المحافظات الاخرى لغرض التعاقد مع شركات عالمية مؤهلة لغرض اعادة تأهيل البنى التحتية وبنائها بشكل سليم.

كما ناشد المنتظاهرين بالتعاون التام مع القوات الامنية والتنسيق المسبق لأي تجمع ينطلق من المتظاهرين المطالبين بحقوقهم على ان تكون التظاهرات والتجمعات سلمية واعانة القوات الامنية على رصد التحركات المشبوهة لكل من يريد انحراف التظاهرات عن خطها الوطني والمشروع.

وأكد على ضرورة ان تقدم الحكومة المركزية اعتذارا لعائلة الشهيد الذي سقط خلال الاحتجاجات والتظاهرات السلمية ونقل الجرحى الى مشافي خاص وتعويضهم وبما يدل على ان الدولة تحترم مواطنيها، ارسال لجنة خاصة مخولة للقاء لجان المنتظاهرين والتفاوض على النقاط المطلوبة.

وخاطب فلك المواطنين بان يضعوا توجيهات المرجعية الدينية نصب اعينهم وعدم السماح بالعبث بممتلكات الدولة وان تكون تلك التجمعات دليل على الوعي الجماهيري في المطالبة بالحقوق، مؤكدا على ان جميع المطالب التي انطلق بها المتظاهرين مشروعة.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here