نشر : July 9 ,2018 | Time : 17:58 | ID 120379 |

کربلاء تواصل مشروع موسوعة الانتفاضة الشعبانية وتدعم مشروعا لرعاية الأيتام

شفقنا العراق- أعلن الفريقُ المكلَّف بكتابة وتوثيق وتحقيق موسوعة الانتفاضة الشعبانيّة أنّ المراحل الأولى لها تشهد تقدّماً واضحاً وكبيراً، وهي واحدةٌ من الموسوعات المهمّة التي شرع بتأليفها مركزُ العميد الدوليّ للبحوث والدراسات في العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلاً بقسم المعجمات والموسوعات العلميّة فيه.

هذا بحسب ما بيّنه مسؤول القسم المعني والمشرف على المشروع الدكتور كريم حسين الناصح خلال اجتماعه بالفريق البحثيّ القائم على هذا العمل، وأضاف: “بحضور أعضاء الفريق ووفدٍ من مؤسّسة الشهداء ممثّلةً بالمركز الوطنيّ لتوثيق جرائم البعث؛ تمّ عقد اجتماع موسّع لغرض تزويد الفريق بالوثائق المهمّة التي ستُضاف الى الموسوعة، ونوقشت أمورٌ عديدة في هذا الاجتماع، منها: مسألة كتابة الفصل التمهيدي، فضلاً عن توثيق الوثائق والمقابلات”.

أمّا الدكتور فؤاد طارق كاظم وهو أحد أعضاء الفريق البحثيّ العامل على الموسوعة فقد بيّن من جانبه: “لقد تطرّقنا في هذا الاجتماع الى بعض الأمور المهمّة، ولعلّ أبرزها: التأكيد على كتابة الفصل التمهيدي لهذه الموسوعة الذي يهتمّ بأوضاع العراق العامّة قبل الانتفاضة وما رافق الانتفاضة من أحداث، وتطرّقنا الى الأمور المهمّة التي استذكرناها في الاجتماعات السابقة، كذلك ناقشنا مسألة استلام الفصول، إذْ تمّ استلام الفصل الأوّل من معظم المحافظات وبعض المحافظات شرعت في كتابة الفصل الثاني، ووصلوا فيه الى مرحلة متقدّمة جدّاً، وناقشنا أيضاً مسألة توثيق الوثائق والمقابلات الشخصيّة وكيفيّة كتابتها في الموسوعة”.

هذا وقد عُرِضت مقترحات الأساتذة الباحثين ومطالبهم وأُجريت مناقشةٌ جادّة لها للوصول الى إخراج الموسوعة بالوجه اللائق بالانتفاضة الشعبانيّة، كما ناقش الباحثون القضايا المعروضة للبحث بمسؤوليّة عالية وتوصّلوا الى نقاطٍ مشتركة سيكون لها الأثرُ في إنجاز الموسوعة.

يُذكر أنّ الانتفاضة الشعبانيّة المعروفة بانتفاضة آذار 1991م، كانت واحدةً من أهمّ الأحداث في تاريخ العراق الحديث، حيث خرج الشارع العراقيّ في ثورةٍ بطوليّة ضدّ الاستبداد والظلم اللذين كان يمارسهما نظام البعث في تلك الحقبة ضدّ أبناء الشعب الصابر.

ومنذ صدور فتوى الدّفاع الكفائيّ والعتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة ما زالت واحدةً من المؤسّسات الداعمة لها، وقد تنوّعت أشكال ومضامين هذا الدعم الذي جاء منسجماً مع توجّهات المرجعيّة الدينيّة العُليا الداعية والحاثّة لهذا الغرض، ولا زالت على هذه الوتيرة حتّى أفردت مساحةً كبيرة لإيلاء الاهتمام والرّعاية لأيتام وأبناء شهداء هذه الفتوى المباركة، التي بفضلها ينعم العراق وأهله بالأمن والأمان، وما مؤسّسة الفضل لرعاية أيتام شهداء فتوى الدّفاع المقدّسة إلّا أنموذجاً لهذا الدعم من خلال برنامج دعمٍ أطلقته المؤسّسة توسّم بـ(الكفيل أبي: غذاء، وشفاء، وإكساء).

وعن ما تقدّمه العتبةُ العبّاسية المقدّسة لهذه المؤسّسة تحدّث لشبكة الكفيل مسؤولُها الشيخ حسين الترابي، حيث تحدّث قائلاً: “مشروع (الكفيل أبي: غذاء، وشفاء، وإكساء) هو مشروعٌ إنسانيّ خيريّ نظّمته المؤسّسة ويهدف إلى توفير الحياة الكريمة لعوائل شهداء فتوى الدفاع الكفائيّ المقدّسة عن طريق تفعيل مبدأ التكافل الاجتماعيّ، وقد كان للعتبة العبّاسية المقدّسة وبتوجيهٍ مباشر من متولّيها الشرعي سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) اليد الطولى والكأس المعلّى في دعم وإدامة وتواصل هذا المشروع، الذي جاء متناغماً مع برامج العتبة المقدّسة التي تصبّ في هذا المجال”.

مبيّناً: “إنّ المشروع يُقام على نظام الكفالة الفرديّة لليتيم، وبعد إطلاق الكفالة تقوم المؤسّسة بتسليم ثلاث بطاقات إلى عائلة اليتيم الذي تمّت كفالته والتي ستستفيد منها عائلة اليتيم بالشكل التالي:

أوّلاً: بطاقة الغذاء: تسمح هذه البطاقة للعوائل بأن تجهّز احتياجاتها الغذائيّة والمنزليّة بطريقةٍ كريمة، إذ تسمح لهم بأن يقوموا بالتسوّق بشكلٍ مباشر من مراكز البيع المباشر لشركة نور الكفيل للمنتجات الحيوانيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة.

ثانياً: بطاقة الشفاء: تضمن هذه البطاقة توفير الرّعاية الصحّية لليتيم بشكلٍ كامل طيلة فترة احتضانه من قبل المؤسّسة، إذ قامت مؤسّسة الفضل بعمل اتّفاقيات مع مجموعةٍ من المستشفيات أهمّها مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، لعلاج كافة الحالات التي ترد إليها عن طريق المؤسّسة، علماً أنّ العلاج يشمل زوجة الشهيد وأمّ الشهيد بالإضافة إلى أبنائه وبناته.

ثالثاً: بطاقة الإكساء: وهي من أكثر الأمور التي تجلب الفرحة والسعادة لقلوب الأطفال، وهي عمليّة شراء الملابس الجديدة في الأعياد والمناسبات وهذا هو الهدف من بطاقات الإكساء، حيث تسمح هذه البطاقات للعوائل بأن تقوم بالتسوّق لأبنائها من عددٍ من مجمّعات بيع الملابس، ويتمّ تجديدها كلّ ستّة أشهر، وكان لمركز العفاف للتسوّق التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة دورٌ بارزٌ ومهمّ في هذا الموضوع”.

وأوضح الترابي: “تهدف المرحلة الأولى من المشروع إلى تغطية احتياجات (500) يتيم من أيتام الشهداء الأبطال لفتوى الدّفاع الكفائي التي أطلقتها المرجعيّةُ الدينيّة، ليتمّ التوسّع في المرحلة المقبلة بشكلٍ أفقيّ عن طريق زيادة عدد الأيتام المشمولين بنظام الكفالة إلى (1.500) يتيم من العوائل العراقيّة بشكلٍ عام”، مؤكّداً أنّ “التوسّع ما كان ليحصل لولا الدعم الذي تحصل عليه المؤسّسة من الجهات الداعمة والساندة لها وبالأخصّ العتبة العبّاسية المقدّسة”.

مبيّناً: “بالإضافة الى ما ورد فإنّ للعتبة العبّاسية المقدّسة دوراً مهمّاً في الأمور الترفيهيّة للأيتام من خلال إجراء جولات سياحيّة لهم وزيارة العتبات المقدّسة وغيرها من الأمور التي تخفّف عن كاهلهم نفسيّاً”.

يُذكر أنّ هذه المبادرة تأتي استمراراً للمبادرات التي تقدّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة لهذه العوائل الكريمة، وذلك تكريماً لهم ولتضحياتهم، وضمن سعيها الجادّ والطموح للرقيّ بالمستوى الثقافيّ لشريحة الأيتام والمساهمة في تأهيلهم مجتمعيّاً، والمساعدة في التغلّب على بعض الحالات النفسيّة التي يعيشونها جرّاء يُتْمِهم.

ولغرض التواصل مع المؤسّسة المذكورة أعلاه يمكن الاتصال على الإيميل: Email:alfadael.foundation@gmail.com، أو الاتّصال بالرقم (07718466503) أو (07601608978).

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها