نشر : July 3 ,2018 | Time : 09:48 | ID 119860 |

المفوضية تبدأ الفرز الجزئي ودعوات لتشكيل حكومة بقرار عراقي

شفقنا العراق-متابعات-تبدأ مفوضية الانتخابات بإدارة مجلس القضاة المنتدبين، باجراءات العد والفرز اليدوي “الجزئي”، وتحالف سائرون يدعو لتشكيل حكومة بقرار عراقي، فيما عد محلل سياسي اعلان تحالف سني من تركيا عودة “للتخندق الطائفي”.

تبدأ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بإدارة مجلس القضاة المنتدبين، اليوم الثلاثاء، باجراءات العد والفرز اليدوي “الجزئي” لأصوات الناخبين في بعض المراكز الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى وطعون.

وستبدأ المفوضية بالعملية من نتائج محافظة كركوك، وهو القرار الذي لاقى في حينها “موجة رفض” من قبل بعض اعضاء مجلس النواب السابقين، في حين قوبل بتأييد قضائي عبر عنه “مجلس القضاء الاعلى، بوصف القرار بأنه “يتماشى مع قرار المحكمة الاتحادية العليا”.

کما عد تحالف سائرون، الدعوات المستمرة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن تشكيل الحكومة الجديدة بأنها “مسؤولية تتحملها الحكومة وجميع القوى السياسية”، داعيا لتشكيل حكومة بقرار عراقي.

وقال الناطق الرسمي بإسم التحالف قحطان الجبوري في بيان له إن “الأسئلة التي طرحها السيد الصدر حول محاكمة الفاسدين وأهمية أن يكون القرار عراقيا لا شرقيا ولا غربياـ ومتى يكون العراق مزدهرا ومتى يكون للشباب دور في بناء البلد إنما هي أسئلة المرحلة التي من رحمها يمكن أن تنضج الكتل السياسية برنامجا سياسيا طموحا لبناء الدولة”.

ومن جهته قال المتحدث باسم إئتلاف دولة القانون عباس الموسوي، ان منصب رئاسة الوزراء لن يكون عقدة بتشكل الحكومة المقبلة،” مؤكداً على “ضرورة الاتفاق على برنامج الحكومة المقبلة”.

وقال الموسوي، “نحن في ائتلاف دولة القانون وبعد انتهاء الانتخابات كان كلامنا مع الكتل ليس عن شخص رئيس الوزراء، وانما عن البرنامج الحكومي، فنحن نعيش في أزمة حقيقية منها عزوف المواطن عن صندوق الانتخابات وعدم ثقته بالتجربة السياسية وعلى القادة إدراك ذلك”.

وبدوره قال المحلل السياسي حسين الموسوي “يبدو اننا نشهد من جديد عملية استقواء في الخارج، ومشهد متبع خلال العمليات الانتخابية السابقة”، مبينا ان “ما حصل في محاولة جمع عدد كبير من الأسماء السنية في تحالف طائفي والذي يصل عددها الى 40 مقعدا تنطلق من تركيا خيبة امل”.

وأضاف ان “مشهد الانتخابات لم يكن هذا النفس حاضرا وقلنا ان الاصطفافات الطائفية غابت في لحظة الانتخابات ولكن اليوم عادت من جيد”، مستذكرا ان “التحالفات الثلاثية السنية سابقا اليوم تعاد من جديد”.

هذا وذكر بيان للمكتب الاعلامي لائتلاف النصر “تعاطت بعض وسائل الاعلام مع بعض الشخصيات المرشحة ضمن قائمة ائتلاف النصر على مستوى اللقاءات او البيانات او التصريحات وعُدت بانها تمثل الموقف الرسمي لأئتلاف النصر”.

وأضاف “نود التوضيح بان موقفنا الرسمي يصدر حصراً عن المتحدث بأسم الائتلاف حسين العادلي او ما يصدر عن المكتب الإعلامي من بيانات للأئتلاف او بعض المخولين بالحديث في الوقت الحاضر”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها